خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

نار المجلس العسكرى

الإثنين، 19 ديسمبر 2011 07:58 ص

إضافة تعليق
هل سيجدى الكلام معك أو معهم أو «مع اللى هناك» نفعاً؟!، هل تنتظر منى تحليلاً أو رأياً فى الأحداث؟، هل تريد تفسيراً للكيفية التى أصبحت من خلالها الدماء أرخص من الماء، والتاريخ كما أكوام القمامة لا يحميه أحد من النار؟!

قلناها مرة واثنين وثلاثا وربما عشرة، وعلى استعداد أن نرددها مليونا إذا كان هناك وقت، المجلس العسكرى هو الحاكم الفعلى للبلاد، وبالتالى هو المسؤول عن «الكحة» التى تصيب أصغر طفل فى أصغر حارة مصرية..

الدم والحرائق والأرواح والارتباك والخسائر واليأس والانفلات الأمنى فى رقبة المجلس العسكرى، هو المذنب الأول والوحيد لأنه فعل كما كان يفعل مبارك وجعل ودنا له من طين وأخرى من عجين ولم يسمع صيحاتنا ونحن نقول إن الوقاية خير من العلاج، والوقاية كانت فى خريطة زمنية لتنفيذ مطالب الثورة وتسليم السلطة لا لف فيها ولا دوران.
المجلس العسكرى هو المجرم لأنه لم يتعلم أن العنف لا يولد إلا العنف، ولم يعلم جنوده أن النساء خط أحمر، وأن الشهامة والرجولة تكمن فى حمياتهن، لا فى تعرية أجسادهن وضربهن وسحلهن فى الشوارع..

المجلس العسكرى وجنرالاته الذين جعلوا من «المعايرة» منهجا للرد قائلين: «إحنا اللى حمينا الثورة»، فشل فى إدارة شؤون البلد ونجح فى إفساد العلاقة بين الجيش والشعب، هذا ملخص ما أنتجه لنا السادة القائمون على إدارة شؤون المجلس العسكرى والبلاد خلال الشهور الماضية، تلك هى الخلاصة، ولا كلام بعدها، لأن الكلام كما قلت لك فى البداية، لم يعد يُجدى نفعا، وهل يجوز للذين انتُهكت حرية نسائهم، وتم تعرية بناتهم فى الشوارع، وحرق تاريخهم أمام عيونهم أن يتكلموا أصل!

لا شىء عندى لك ياسيدى عما يحدث سوى ثلاث كلمات.. اقرأها ببطء وبتركيز.




إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ahmad abdelaziz

أبدا مش مسئول

عدد الردود 0

بواسطة:

ى. عبدون

وثلاث كلمات من عتدى

يسقط حكم العسكر

عدد الردود 0

بواسطة:

ســعيد مـتولـى

الكتب التى أحرقهـا البلطجـية أغلى من دمائهـم جميعاً

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عامر

لاتسكب الزيت علي النار

عدد الردود 0

بواسطة:

ســعيد مـتولـى

أقـترح أن يرتدى الصحفيين الشـباب ملابس ميرى و يتصدوا للبلطجـية و نشوف الشطارة

عدد الردود 0

بواسطة:

ســعيد مـتولـى

أنت من المحبطـين من نتائج الأنتخابات . فلا تقبل شـهادتك فى الأحداث

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

وها هى السفينه تغرق وكل من عليها يتصارعون

ولكم خالص التحيه والتقدير

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرية

يسقط جكم العسكر

عدد الردود 0

بواسطة:

وليد

لسنا محتاجين ان نقرأ ببطء وتركيز

عدد الردود 0

بواسطة:

mohammed

Egypt

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة