خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

لطفى وتليمة.. والثورة المستمرة

الثلاثاء، 13 ديسمبر 2011 08:00 ص

إضافة تعليق
سواء كنت من الذين نزلوا إلى ميدان مصطفى محمود، أو هتفوا فى العباسية، أو تضامنوا مع روكسى، أو من أهل ميدان التحرير، لابد أن تعترف بفضل ثورة 25 يناير على مصر.

ضع رؤيتك المتعلقة بأداء شباب الثورة، وخرم عجلة الإنتاج، والمؤامرات الماسونية، على الرف، وتعال إلى منطقة الإدراك التى تبدو فيها فضائل تلك الثورة على هذا الوطن واضحة وجلية، بداية من خلع ديكتاتور جعلنا نظن أننا ميراثه الذى سيورثه لمن يشاء، ومروراً بالخلاص من شلة منتفعين فسدوا وأفسدوا ونهبوا وسرقوا، وانتهاء بحصول كل مواطن على فرصته الأولى فى الوقوف أمام صندوق الانتخابات ليدلى بداخله بأمانته، دون خوف من سرقتها أو تزويرها.

أليس من حق ثورة أعادت رسم خريطة هذا الوطن، بل المنطقة العربية، من جديد، مهما كان اختلافك مع أهلها، أو ملاحظاتك على أداء من صدروا أنفسهم للحديث باسمها، أن نمنحها فرصة التواجد داخل البرلمان؟، أليس من حق هذا الوطن أن نمنحه برلماناً مغايراً لا غلبة فيه لصوت على آخر؟، أليس من حق الوطن علينا أن نضع له داخل برلمانه المنتخب أصواتا شابة لتمنحه المزيد من الحيوية والحماس؟

استدعِ الكثير من تركيزك وجهدك لو كنت من أهل المرحلة الثانية فى الانتخابات لأن دورك صعب، أنت مطالب بأن تساعد الثورة، وأن تدفعها للأمام، وتمنحها القوة بإضافة عدد آخر من المقاعد البرلمانية إلى رصيدها، اختر صوت الثورة من بين المرشحين، اختر الصوت الذى يعبر عنها من داخل أى حزب أو تيار، لا تمنح مقاعد البرلمان لهؤلاء الذين يحدثونك عن الاستقرار أكثر من الحديث عن الحق والعدل، لا تختر الجبناء الذين يدفعوننا مرة أخرى للسير فى ظلال الحوائط بحجة الأمن والأمان.

قف كثيراً أمام لوحات الدعاية وأوراق المرشحين، وفتش على ملامح برامجهم، وانفر خفافاً، واهرب بصوتك بعيداً عن كل مرشح فشل فى أن يلخص برنامجه العملى فى جملة أو أكثر، ولجأ إلى الشعارات العامة مثل «مصر بكره أحلى»، أو «من أجل الاستقرار»، أو «معاً نحو النهضة» ليس فقط لأنها جزء من عملية نصب كبيرة، ولكن لأننا شبعنا من شعارات الحزب الوطنى ونظام مبارك، والتى كانت دائما تتحدث عن العبور إلى المستقبل دون أن تخبرنا عن الوسائل، فغرقت وغرقنا معها.

أنا لا أستعديك ضد فئة أو تيار بعينه ياصديقى، أنا فقط أذكرك بأننا لا نريد برلماناً حصرياً لصالح جماعة أو حزب أو كتلة معينة، أذكرك بأن هناك أصواتا بين شباب الثورة تعرف ما هو أكثر من الهتاف، وتملك ما هو أكثر من الطموح، أذكرك بأسماء مثل إسلام لطفى، وخالد تليمة، والدكتور عمرو الشوبكى، وأنصحك، والنصيحة لله، بأن تدفعهم نحو البرلمان، ولن تندم أبداً، ليس فقط لأنك ستسهم فى تحقيق التوازن المطلوب فى مجلس الشعب حينما تختار مرشحاً أو أكثر من أبناء قائمة «الثورة مستمرة»، ولكن لأن الشوبكى وتليمة ولطفى ينتمون لتلك الفئة المخلصة فى الميدان، والقادرة على التفكير والتعمير خارجه، ولأنك باختيارك لهذه الأسماء ترد الاعتبار للثورة التى جعلت من صندوق الانتخابات كياناً أميناً على صوتك لا يسرقه، ولا يزوّره مثل زمان.
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

مقال رائع ومخلص وامين - فعلا الثوره مستمره ولن تهدا طول ما فيه طغاه ومستبدين

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

سمية

اللعب على العاطفة

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

ياشعب مصر بيدكم قلب موازين المرحله الاولى - انزلوا جميعا لهدف واحد هو نصرة الثوره

عدد الردود 0

بواسطة:

ابو شهد

حاول تمسك لسانك عن الكذب

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

ياشعب مصر 30 سنه شعارات - اعيدوا فيديوهات الثوره وسوف تقشعر اجسادكم وتسيل دموعكم

من الاحق بالتاييد - لماذا الصمت وانتظار الطوفان

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد علي

أوافقك .. ولكن..

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

ياشعب مصر - هذا اختبار مصيرى لكم - ايدوا من ضحى بروحه من اجلكم - لا تبخسوا دماءهم

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق نور

فين الديمقراطية

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

يا شعب مصر انه يوم حزين انهم دفنوا فى القبور من اجل حياتكم وذهابكم للانتخابات

عدد الردود 0

بواسطة:

م / خالد

ودنك منين يا جحا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة