خالد صلاح

فاطمة ناعوت

أين ذهب السيفان يا إخوان؟

الثلاثاء، 22 نوفمبر 2011 04:09 م

إضافة تعليق
لا أحد ينكرُ إعجابَه بالقدرة الفائقة للإخوان المسلمين من حيث تحديد هدف لا يُحادُ عنه، وتنظيم فائق لكل فصائل الجماعة إنْ على المستوى الأفقى، الجغرافى، بدءًا بالفرد، مرورًا بالأسرة والكتيبة، وصولاً للشبكة المعقدة للجماعة فى أكثر من سبعين دولة إسلامية وغير إسلامية، أو على المستوى الرأسىّ، التراتبىّ للأعضاء، بدءًا برتبة عضو مؤيد ثم منتسب ثم منتظم ثم عضو عامل، وصولاً إلى رتبة المرشد العام. لا نملك إلا أن نُعجب بمثابرتهم على مبدئهم الذى استنّه الشيخُ حسن البنّا عام 1928، ولم يحد عنه المرشدون السبعة التالون حتى آخرهم د. محمد بديع.
أما المبدأ فيقول: «الإسلامُ عقيدةٌ وعبادة، ووطن وجنسية، وروحانيةٌ وعمل، ومصحفٌ وسيف». نرفض نصفَ هذا المبدأ ونتفق مع نصفه، نحن المسلمين المعتدلين الليبراليين العلمانيين، فأما أن «الإسلامَ عقيدةٌ وعبادة»، فلا خلافَ حوله، وأما أن «الإسلامَ وطنٌ وجنسية»! فلا عقلَ يقبل هذا، ولا منطق. نرفضه ليس فقط لأننا وطنيون نُقرُّ بأن مصرَ هى الوطنُ والجنسيةُ والحبُّ الأكبر، بل نرفضه، كذلك، لأن به عوارًا منهجيّا، وهو جمعٌ بين ما لا يجتمع، خلطٌ بين ثابت ومتحوّل بين الوراثة الجبرية، وبين الاقتناع والاختيار والإيمان. العِرق والجنسية والوطن هى من الثوابت المفروضة على الإنسان بحكم الميلاد والنسب. فالمصرىُّ مصرىٌّ لأن آباءه مصريون، ولا خيار له فى هذا حتى إن اكتسب باختياره فيما بعد جنسيةً أخرى، يظلُّ أصلُه مصريّا للأبد. أما العقيدة فهى اختيارٌ وقرارٌ يخصُّ المرءَ ولا أحد سواه. لأن أسوأ المؤمنين هم ورثةُ الدين عن آبائهم دون تدبّر واقتناع ثم قرار واختيار. فاللهُ تعالى لن يُحاسبنا كوارثى عقيدة بل كمختارين لها بكامل الإرادة، مؤمنين بها كلَّ الإيمان.
مثل هذا العوار المنهجىّ والوطنىّ جعل مرشد الجماعة رقم 7، السيد مهدى عاكف، يقول بملء الفم: «طز فى مصر»، دون أن يطرف له جفنٌ، ودون أن يشعر بأنه يرتكب خطيئةً تستوجب أن تتبرأ منه مصرُ، وتُسقط عنه الجنسية المصرية النبيلة. نأتى للجزء الثالث من المبدأ الإخوانى: «الإسلامُ روحانيةٌ وعمل»، فلا خلاف حول هذا، وينطبق على الإسلام مثلما ينطبق على الأديان كافة. ثم يأتى الجزء الرابع لنختلف من جديد «الإسلامُ مصحفٌ وسيف»! لماذا؟ خطأ منهجىٌّ جديد! جمعُ ما لا يجتمع! فالمصحفُ كتابُ حياةٍ، والسيفُ أداةُ إزهاق حياة! المصحفُ منهجٌ للعيش والترقّى والتعالى بالنفس عن الشهوات والخطايا، فيما السيفُ أداةُ تنفيذ أبشع الخطايا وأهولها عند الله: القتل! المصحفُ رسالةٌ من السماء للإنسان لكى «يسمو» «من السموّ والسماء»، ليحاول أن يُقارب صورةَ الله على الأرض، بينما السيفُ ينزل بالإنسان من مرتبة البشر إلى مرتبة الضوارى التى تفترس وتنهش لأنها ليس من لغة حوار فيما بينها إلا لغةُ الغريزة وحب البقاء والأنا، لم أفهم السيفين المتقاطعين تحت المصحف الشريف بشعار الإخوان، مثلما أبدًا لم أفهم فلسفة علم السعودية الذى يجمع الشهادتين مع سيفين متوازيين! كيف يجتمعُ اسمُ «الله» واهب الحياة، مع «السيف» رمز إزهاقها؟!!!
ثم نأتى للكلمة الوحيدة على شعار الإخوان: «وأعدّوا» وهى بالطبع إشارة للآية «60» من سورة «الأنفال»: «وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل تُرهبون به عدوَّ الله وعدّوكم». متغافلين عن الآية التالية من السورة نفسها: «وإن جنحوا للسّلم فاجنحْ لها، وتوكل على الله».
وأسألُ نفسى دومًا: لماذا لم يختاروا كلمة «وجادلْهم»، مثلاً، لتشير إلى الآية «125» من سورة «النحل»: «ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة، وجادلْهم بالتى هى أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضلَّ عن سبيله وهو أعلم بالمُهتدين». أليس الجدلُ بالحُسنى وبالسلم أرقى وأطيب من الترهيب بالقسر والعنف؟ بل هو أجدى وأنفعُ سبيلاً!
ورغم تحفّظنا على قيام حزب على أساس دينىّ، فإن التحفّظ لا يمنعنا من السؤال التالى: فى شعار حزب «الحرية والعدالة»، الذى كوّنه «الإخوان المسلمون»، كيف تحول السيفان المعقوفان المتقاطعان إلى ورقتى شجر ناعمتين تحتضنان مُثمّنًا على شكل زهرة مسالمة حانية، تعلو عبارة طيبة تقول: «نحملُ الخيرَ لمصر»؟ كيف، بقدرة قادر، أصبح السيفان زهرةً وورقتى شجر، واستُبدِلت بمفردة «أعدّوا»، عبارةٌ: «نحمل الخيرَ»؟
سؤال برىء، لا يحملُ من الشكّ والريبة فى نوايا الجماعة، التى معروفٌ تاريخُها: المتحوّل فى التكتيك وفق المصالح، الثابت على الهدف الوحيد وهو حكم مصر، بقدر ما يحمل من الدهشة والرغبة فى الفهم! أين ذهب السيفان يا إخوان؟ هل هو تحوّل محمود من الدموية والإرهاب إلى المحبة والسلام، أم أن ورقةَ الشجر هذه ليست إلا غِمدًا سيخرج منه السيفُ، فوق عرش مصر؟!
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

ميلاد

شكرا علي المقال

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصرى

ما أروعك

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس مصري

جاهلة و كمان بتفتي

يعني مش كفاية جهل ... كمان بتفتي

عدد الردود 0

بواسطة:

Essam

برافو فاطمة ناعوت

عدد الردود 0

بواسطة:

هشام

مقال أكثر من رائع

عدد الردود 0

بواسطة:

اشرف ابو عميرة

شباب الاخوان الاسلاميين بالميدان ونحن لانحارب اسرائيل حتى نطالبهم بالملايين

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

مقال متحيز جدا ليس فى وقته

عدد الردود 0

بواسطة:

Tarek Almasry

Well Said

عدد الردود 0

بواسطة:

Emad

ربنا يكتر من امثالك

تسلم ايدك

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

السيف هو اشارة الي القوة التي تحمي الحق ونصونة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة