خالد صلاح

أكرم القصاص

مندس مبنى للمجهول

الجمعة، 14 أكتوبر 2011 07:54 ص

إضافة تعليق
حتى الآن لم تنجح تفسيرات الفلول والمؤامرة والقلة المندسة فى تفسير ما نواجهه من انفلات أمنى وعنف طائفى، ومصادمات ومصائب. كلما وقعت مصيبة سارعت الحكومة والمجلس العسكرى باتهام مندسين وأصابع خفية، وكل التيارات والفئات تنفى علاقتها وتتهم مندسين لكننا لا نرى أصابع، ولا مندسين وتستمر المصادمات والمؤامرات ضد مجهول مع أن ضحاياها دائما معلومون.

فى أحداث ماسبيرو أخلى كل طرف مسؤوليته عن بداية العنف. وظل السؤال: من أطلق الرصاص على الجنود ومن دهس وقتل المتظاهرين فى ماسبيرو؟.. نفس السؤال ظل بلا إجابة فى أحداث السفارة الإسرائيلية وحرق مديرية الأمن والبالون والعباسية. لا يمكن أن يكون الفاعل كائنات فضائية أو عفاريت، بل الفاعلون يعيشون بيننا، مثل قطاع الطرق واللصوص بالإكراه والبلطجية..

المجلس العسكرى اتهم أصابع خفية بإشعال فتنة ماسبيرو التى استشهد فيها 30 مواطنا، وجرح مئات، بالدهس والرصاص. وأشار اللواء حجازى إلى عناصر مندسة حرضت ونفذت. وقال شهود عيان إن بلطجية اندسوا فى المظاهرة وشاركوا بالتحريض والفعل، الدكتور عصام شرف فى بيانه البكائى بعد خراب ماسبيرو أشار إلى أصابع خفية تلعب فى العلاقة وتثير الفتنة، وتريد هدم بنيان الدولة. وهى نفس الاتهامات التى خرجت بعد أحداث السفارة وقبلها.

الكل إذن متفق على وجود أصابع لكن أحداً لم يقدم أى إصبع منها، أو محرض. وكأن «القلة المندسة» أقوى من الدولة والأجهزة والأمن والحكومة والمجلس العسكرى. ولم نر أصابع غير أصابع الحكومة المرتعشة، وغياب أصابع الأمن عن العمل.

طبعا لا يمكن استبعاد وجود أصابع خارجية أو داخلية تلعب فى عجلة الإنتاج أو تعبث فى الوحدة الوطنية، ونعرف أن هناك أطرافا عديدة من مصلحتها أن تبقى الفوضى ويسود الانفلات، حتى تروج تجارتهم فى السلاح والمخدرات، وهناك تحالفات مالية فاسدة تزدهر فى الظلام. لكن العجز عن الإمساك بهذه الأصابع يبدو لغزا أخطر من تلك الأصابع، ونتيجة لدور الأمن الغائب فى مواجهة البلطجية وقطاع الطرق الذين يعيثون فى الأرض فسادا. ودور الحكومة أن تمسكهم وتعلن عنهم وتقدمهم للعدالة، ساعتها يمكن أن نصدق ونرى المؤامرة. أما استمرار الاتهامات العامة فإنه لا يجيب على الأسئلة ويغذى الاتهامات بالتقاعس والعجز والتواطؤ.

تفسيرات الفلول والمؤامرة والقلة المندسة لا تكفى، ولا تفعيل الطوارئ أفاد، والكشف عن هؤلاء دور أجهزة الأمن والمعلومات، وحسابهم على القانون، حتى لانظل ندور فى حلقة مفرغة، ونتهم أشباحا بإشعال الفتن والحرائق، وقطع الطرقات والسرقة والترويع. فهل هذه الأشباح أقوى من الدولة، أم أن هناك أطرافا تريد استمرارهم فى إشعال الحرائق وصناعة فوضى لن تكون خلاقة.
إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

اسامة الابشيهي

هناك علامات استفهام كثيرة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

د. تامر

خواطر فلولية

عدد الردود 0

بواسطة:

د. تامر

التارجت = الفوضى

عدد الردود 0

بواسطة:

نادر حبيب

كبسولات ,,,,,,,,,,,,سدنة المعبد,,,,وفرجينيا جميلة الجميلات

عدد الردود 0

بواسطة:

نزية باهى

احذروا بعض التعليقات

عدد الردود 0

بواسطة:

فايز

دلاديل

عدد الردود 0

بواسطة:

نظمى

سؤال?

عدد الردود 0

بواسطة:

نادر حبيب

لنظمى رسمى

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالغني جاب الله

إلى الاستاذ الابشيهي

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة