خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

القطيع الذى يحكم مصر

الأربعاء، 12 أكتوبر 2011 08:03 ص

إضافة تعليق
«إن الرجل العسكرى لا يصلح للعمل السياسى قط، وإن سبب هزيمتنا عام 1967 هو اشتغال رجال الجيش بالألاعيب فى ميدان السياسة، فلم يجدوا ما يقدمونه فى ميدان المعركة»..
أنت بالطبع تعرف ذلك، التاريخ علمك، وخبرتك الحياتية العملية القصيرة التى اكتسبتها طوال فترة وجود المجلس العسكرى فى موقع السلطة بعد رحيل مبارك أكدت لك معنى الكلمات السابقة التى وردت على لسان واحد من أبطال مصر، وهو المشير محمد الجمسى.

لن أخوض معك معركة نقاش أعرف أنها طويلة حول حكم العسكر، وما يجلبونه من كوارث مستقبلية أينما حلّوا، سأحصر الكلام عند المجلس العسكرى، وأختصره لنقول إن المجلس هو المسؤول الأول بحكم موقعه عن أى مواطن مصرى يصاب بخدش فى جسده، وبالتالى عن أحداث فتنة ماسبيرو، سواء أكان اعتدى على المتظاهرين، أم فشل فى حمياتهم، أم فشل فى حل أزمة كنيسة الماريناب منذ بدايتها، تلك هى المسؤولية التى اختار المشير طنطاوى والمجلس العسكرى تحملها حينما ألقى بها مبارك بعد خلعه، وهى نفسها المسؤولية التى يقاتل المجلس أو يتباطأ فى إنهائها، وتسليم رايتها لسلطة مدنية منتخبة.
ولكن هل الأزمة أزمة المجلس العسكرى فقط، أم جزء منها موجود لدى الكتلة المدنية التى تتطلع إلى تسلّم راية السلطة؟!

حينما تنظر إلى موقف الأحزاب والحركات السياسية وائتلافات شباب الثورة من عصام شرف، ودفاعهم عنه، وفرحتهم بنزوله إلى ميدان التحرير دون أن يعرف أحد من رشح شرف، ومنحه صك الوطنية، وأنه الأنسب للمرحلة، وتنظر الآن إلى هجومهم عليه، ومطالبتهم برحليه، كأنهم اكتشفوا فجأة أن شرف هو الامتداد الطبيعى لنظام مبارك- تكتشف أن التفكير فى أمور السياسة على طريقة المظاهرات، والجرى خلف الأحبال الصوتية وهتافاتها، جدير بأن يأخذ البلد نحو 60 داهية كما يقولون.

نموذج آخر أقوى وأوضح على عشوائية التفكير، وسيطرة عقلية التفكير القطيعى.. هل تذكر وقت ترشيح نبيل العربى وزيرا للخارجية؟، هل تذكر مقدار فرحة شباب الائتلافات والحركات السياسية؟.. إن كنت تذكر ذلك، فمن المؤكد أنك تتذكر أن الشباب صرخوا وهتفوا وبكوا حينما رشح المجلس العسكرى «العربى» لمنصب أمين الجامعة العربية، وقالوا إن هذا الترشيح مؤامرة لإبعاد الرجل عن وزارة الخارجية، وإنه تنفيذ لمخطط صهيونى خوفا من قوة نبيل العربى ووطنيته.. وفجأة وبعدما أصبح «العربى» أمينا للجامعة العربية، وقام بزيارة بشار ومنحه شرعية، وقبل الشروط السورية للزيارة خاضعا، قال عنه نفس الشباب إنه خائن.

هى مشكلة تقييم إذن، وهرولة خلف العواطف، وتفكير على طريقة الهتاف التظاهرى. المرحلة الحالية والقادمة تحتاج إلى مزيد من السياسة وألاعيبها، حتى لو كانت غير شريفة من وجهة نظرك، ولا تحتاج أبداً إلى قوى سياسية لا تملك سوى تصريح واحد فقط يقول: إن شاء الله مصر هتبقى حلوة.. دون أن يتبعوا التصريح بكيف أو إزاى؟!
إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

مريم

اصبت الحقيقة....

عدد الردود 0

بواسطة:

روضى الشريف

(( الشعب يريد قوي ذات كلمة ذات قوة قادرة على تحمل القرار حتى ولو كان خطأ))

عدد الردود 0

بواسطة:

ســعيد متولـى

قطـيع الصحـفـيين الذين يشـكلون وعـى الشـباب الأن

عدد الردود 0

بواسطة:

ali

الى رقم 3

الى رقم 3 انت صح %

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

بتعظيم سلام للشهداء كسبوا قلوب وعواطف 85 مليون مصرى - ومن هنا تبدأ المأساه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

واللعب على العواطف هو فن يمارسه المصريون من عهد الفراعنه وحتى الان

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

وضعوا الخطه كالتالى - امتصاص الغضب - اعداد انفسهم وتنظيم صفوفهم - الانقضاض بالقوانين

وكله باللعب على العواطف

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب مصدر السلطات

وانتشرت الفلول والبلطجيه وظهرت الجماعات المتطرفه وهنا ادرك الشعب عواقب عاطفته المفرطه

بدون

عدد الردود 0

بواسطة:

نادية

فوضى اعلامية

عدد الردود 0

بواسطة:

sherif

تحياتى ألى رقم 3 :

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة