خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

فليهرب الديكتاتور

الأربعاء، 19 يناير 2011 12:43 م

إضافة تعليق
وهو يجرى إلى المطار بحثًا عن طائرة تهرب به من غضب شعبه كان زين العابدين بن على يطلب من مرافقيه أن "يقرصوه" حتى يفيق من هذا الكابوس السخيف، بكل تأكيد فعل "بن على" ذلك وفعلت زوجته أكثر من فعل "القرص"، وهل كان أحد من أهل السياسة والتنظير والعلوم يتوقع فى لحظة ما أن ينقلب النظام التونسى على قفاه بهذا الشكل بعد 23 سنة لم يسمع فيها أحد عن صرخة اعتراض أو مظاهرة معارضة لسياسية الرئيس التونسى، الذى أصبح مخلوعا الآن؟!.

هل كان أحد يتوقع أن يخرج الشعب الذى كان يخشى الهمس بكلمة "لا" خلف الجدران خوفًا من عيون الأمن، ليصرخ بألف "لا" و"لا" فى قلب الميادين التى كان ممنوعًا فيه رفع لافتة أو الصياح سوى بما يصرح به الأمن، وبما يمجد بن على وليلى الطرابلسى؟!

وضع تونس خلال العشرين سنة الأخيرة فى ذيل قوائم الحريات والدول الأكثر قمعًا وقهرًا وتقليصًا لمساحات الحريات والأكثر قدرة على خنق كل الأحزاب والحركات السياسية وتفريغ الساحة من أى معارض حتى ولو كان تايوانى الصنع أو ديكورى النزعة كما يحدث فى مصر جعل الأنظمة الديكتاتورية تنظر إلى "زين العابدين بن على" وتجربته بحقد بالغ على هذا النموذج الديكتاتورى المريح واللذيذ الذى لم يشهد يومًا انتفاضة شعبية أو حركات تطالب بالإصلاح أو شعب يبدى أى رغبة فى المقاومة أو أى نوع من الضيق.

من أجل السابق ذكره من كلام ومن وقائع كان لابد أن يفعل "زين العابدين بن على" ذلك، كان لابد أن يطلب من أحد مرافقيه أن "يقرصه" فى أذنه بقوة حتى يستفيق من هذا الحلم وهو تائه فى السماء لا يجد لطائرته مهبطًا بعد أن كانت صالات كبار الزوار تفتح من أجل تنعم بخطوات حذائه، كان لابد أن يفعل "بن على" ذلك وماهو أكثر منه فكيف لهذا الديكتاتور الذى حكم وطغى وتجبر أن يتخيل أن البلد الذى أقصاه من رموز المعارضة سواء كانت إسلامية أو يسارية، ومن أشكال الحرية سواء كانت إعلامية أو حتى اجتماعية قد تنتفض فى لحظة ما، كيف لهذا الرجل الذى اعتقد أنه أتم مهمته فى قتل الأمل داخل نفوس التوانسة وأرهبهم بالأمن والسجون ومسح كلمة التغيير بكل مشتقاتها من قواميس حياتهم أن يتخيل خروج مئات الألوف فى الشوارع مطالبين بعزله ومحاكمته؟!

هنا حيث توجد المفاجأة واللا متوقع من الأمور تكمن عبقرية ثورة الياسمين التونسية..لم تكن هناك أى مؤشرات ولا توقعات ولا حتى أحلام ولا أمنيات، فجأة وبدون سابق إنذار تذكر التوانسة شاعرهم الجميل أبو القاسم الشابى وقرروا أن ينفذوا وصيته القديمة فخرجوا إلى الشارع ينفذونها دون أى تخطيط فقط دبت فى نفوسهم تلك الأبيات القديمة:( إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر ولابد لليل أن ينجلى ولابد للقيد أن ينكسر) ،وصل الغضب فى القلوب والنفوس إلى مداه ولم تعد الأقفاص الصدرية قادرة على حجزه، ثم قرر أحدهم أن يتبرع بالشرارة الأولى مقدمًا نفسه ضحية لثورة وانتفاضية لم يكن يعلم أن كانت ستشتعل أم لا، ولكن التوانسة لم يخزلوا بو عزيزى وأشعلوا النظام الحاكم كله من أجله.

إذا الشعب يوما أراد الحياة.. هنا تكمن العبقرية الأخرى فى ثورة الياسمين، فلا حاجة إلى أحزاب تنظر وتنظر وتخترع الشعارات، ولا حاجة إلى جنرال طماع يستغل رغبة الشعب فى التغيير لكى ينقلب على السلطة، ولا حاجة إلى شخصية بارزة لها ثقل دولى لكى تقود معركة التغيير، ولا حاجة إلى الفيس بوك ولا إلى أمريكا وإلى منظمات دولية ولا إلى أى منقذ خارجى، تلك هى العبقرية التى أتت بها ثورة الياسمين حطمت نظريات السياسة والثورات وأكدت على المفهوم القديم الذى طالما تغنى به الشعراء.. الشعب.

الشعب وحده يملك حق اختيار وتحديد مصيره، حتى وإن حاول وفشل سيبقى هو صاحب القرار، هو الذى يقرر متى يصمت ومتى يتكلم ومتى يقول كفاية خلاص طفح الكيل ولم يعد فى القلب مكان للمزيد من الغضب، هذا ماقدمه التوانسة لشعوب العالم أجمع وشعوب العرب بشكل خاص، حطموا الأوهام المتوارثة عن عجز الشارع العربى وخنوعه وخضوعه، وعدم قدرته على التحرك إلا فى ذيل منقذ خارجى أو جنرال داخلى، هكذا قدم التوانسة روشته الإصلاح الذى يبحث عنها العالم لدول العالم الثالث منذ عشرات السنوات، قدمها التوانسة فى أسبوع واحد بينما مراكز الأبحاث مازالت تبحث وتكتب آلاف الأوراق منذ عشرات السنين دون أن تفقه ورقة واحدة فيهم إلى ذلك السر الأعظم.. سر الشعب!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة