خالد صلاح

أكرم القصاص

رئيس أرسلته السماء.. ولم تلده النساء

الثلاثاء، 18 يناير 2011 12:27 م

إضافة تعليق
احتاج الرئيس السابق زين العابدين بن على ثلاثة وعشرين عاما حتى يفهم الشعب التونسى، واحتاج الشعب التونسى أسبوعا واحدا حتى يفهم أن الرئيس لايفهم غير السلطة والعزلة والحرس، وأن الرئيس ليس مقدسا وأنه قابل للعزل.

احتاج زين العابدين ثلاثة وعشرين عاما ليعترف أنه كان مضللا ومخدوعا، وأنه لم ير الشعب، ولم يعرف ما يريده المواطن إلا الآن، وعد الرئيس بعد سنواته الثلاث والعشرين بأن يلبى مطالب شعبه، وأن يتوقف عن التلاعب بالدستور والقانون، وألا يبقى فى كرسى الحكم إلى آخر أنفاسه.

لم يحتج الشعب التونسى كل هذا الوقت ليكتشف أنه كان مضللا، وأن الرئيس يكذب، وأنه كان يكذب، وأنه لن يفى بوعوده.. فالطغاة يعدون ولا يوفون.

طلب الرئيس وقتا فوق السنوات الثلاث والعشرين، طلب من الشعب للمرة الأولى، وهو الذى ظل الشعب يطالبه طوال السنوات الطويلة. كان الرئيس يطلب وقتا يعدّل فيه من وضعية الكرسى، ومن وضع فوهات البنادق. كانت مفارقة من مفارقات التاريخ التى تتكرر دون أن يتعلم منها أحد. قال الفيلسوف الألمانى هيجل إن الطغاة هم آخر من يتعلم من دروس التاريخ. ولهذا يتكررون. لو كانوا يتعلمون الدرس ما أعادوا سيرة سابقيهم. وما لبثت شعوبهم فى العذاب المهين.

زين العابدين الذى جاء بانقلاب أبيض، ووعد وعودا بيضاء لشعبه، حقق بعضها لسنوات، ونساها. كان الإصلاح الاقتصادى لصالح عدد محدود من المستفيدين المقربين، كان الحزب الأوحد يحكم بالأغلبية المصنوعة، ويفوز مثل الرئيس فى كل انتخابات.

قال زين العابدين إن الرئاسة لايجب أن تطول أكثر من فترتين، ومرت أربع فترات، وواصل الرئيس الترشح والفوز. غيّر الدستور ليصبح فضفاضا يناسب مواهب رئيس أرسلته السماء، ولم تلده النساء. كالعادة كان الاستثمار بلا عدل، والدخل والوظائف بلا مساواة، أو تكافؤ للفرص.

استبعد الرئيس وحزبه المعارضة، وصنعوا معارضة مخصوصة، تناسب فترات الصباح والمساء والسهرة، معارضة من أجل عروض الأزياء السياسية، بينما الشارع يغلى. أغلق الأبواب، وسيطر على الصحف والإنترنت الذى كان مملوكا للأقارب والأصهار، وتحت وصاية الأمن.

كان الرئيس السابق يدفع بسخاء من أجل تلميع صورته أمام العالم، المهم أن يراه الغرب ديمقراطيا منفتحا رأسماليا مع اقتصاد حر بلا حرية. لم يلتفت لاعتراضات الشباب العاطل المحبط، والطبقة الوسطى المتعلمة تواجه امتحانا يوميا فى الظلم والقمع.

لم يلتفت الرئيس السابق إلى تراكمات الغليان بين الشباب والمواطنين، لم يفهم الإشارات والاعتراضات، فقد كانت أجهزة الأمن تكفيه جهد الفهم. يقرأ فى أرقام الإنجازات أن الشعب سعيد يسبّح باسمه، ويهتف له، ويرفل فى نعيم الإنجازات.

لكنه أفاق على المظاهرات التى ظن فى البداية أنها لعبة مكررة، وأنها ستنتهى لصالحه. ولما شعر بالخطر خرج ليعلن:«لقد فهمتكم.. لقد ضللونى». وردّ الشعب: لا نصدقك، ارحل. هرب بالطائرة، لعلّه يراجع دروس التاريخ، ويكتشف أن الطغاة لا يتعلمون. > >
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة