خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

لماذا لا يحب الإخوان المسلمون الأسئلة؟!

الخميس، 26 أغسطس 2010 12:53 م

إضافة تعليق
بالأمس بدأنا حديثا عن تلك الخطوات المرتبكة التى تتحرك بها الدولة وأجهزتها الإعلامية تجاه الإخوان، وتكلمنا عن الكيفية التى تنقلب بها تلك الخطوات.. من خطوات لحصار الجماعة وإضاعفها إلى خطوات تفتح لها مساحة جديدة للانتشار، المتابع لحالة الشد والجذب بين الدولة والجماعة سيكتشف – إن كان منصفا - أن سذاجة أجهزة الدولة وعدم درايتها بتفاصيل الجماعة وطبيعة تعامل الشعب المصرى مع الأمور هو السبب الرئيسى لفشل تحركات الدولة والمجتمع المدنى فى مواجهة الإخوان وسبب واضح ومنطقى للحالة التى توجد عليها الجماعة الأن فى الساحة السياسية..

الإخوان يرون فى خطوات الدولة وأجهزة الأمن التى تنقلب غالبا لتصب فى صالحهم أمرا إلهيا وعملا ربانيا يحافظ على مسيرة الجماعة ودعوتها، وهو أمر فيه الكثير من المبالغة، لأن السبب الحقيقى يكمن فى النظام الحاكم والحزب والوطنى وأجهزته التى لم تتعلم من تكرار أخطائها فى التعامل مع الجماعة، فعلى الرغم من أن لعبة حملات الاعتقال المستمرة والواسعة والتى يخرج منها الإخوان بقصص عن اقتحام البيوت وانتهاك حرماتها أثبتت فشلها، وتأكد الجميع من أنها ترفع من مستوى التعاطف الشعبى مع الجماعة التى يراها الناس فى فترة الاعتقالات فئة مضطهدة تجد وزارة الداخلية مستمرة فى لعبة الاعتقالات هذه دون أن تضع فى حسابتها أى عوامل إعلامية أو زمنية، فتأتى أغلب حملات الاعتقال لتزيد من قوة الجماعة شعبيا وتنظيميا، وربما تكون حملة الاعتقالات الواسعة التى جرت فى أوائل هذا العام خير نموذج على ما تفعله الدولة لصالح الإخوان، ففى الوقت الذى كانت فيه أوصال الجماعة تتقطع بسبب خلافات داخلية حادة حول تسمية المرشد الجديد وأعضاء مكتب الإرشاد، وفى الوقت الذى بدأ الناس فيه يتشككون فى قدرة الجماعة التنظيمية وزهد قادتها فى المناصب تحركت أجهزة الأمن لكى تعتقل نائب المرشد الأول محمود عزت وعبد المنعم أبو الفتوح وعدد آخر من القيادات لينصرف الإعلام والناس عن المشكلة الحقيقية، ويتوحد صف الجماعة من جديد لمواجهة حملة الاعتقالات، وفى الوقت الذى يشيد فيه الجميع بأصوات الاعتدال داخل الجماعة متمثلة فى عبد المنعم أبو الفتوح قائد التيار الإصلاحى داخل الإخوان تفاجأ الدولة الجميع باعتقال الرجل ليخلو منصبه داخل مكتب الإرشاد لصالح واحد من الأجيال القديمة لتخسر الدولة والتيارات السياسية صوتا متعدلا داخل جماعة تشكو الدولة من تطرفها، وبالإضافة إلى ما سبق يمكنك أن تتحدث عن حالة التعاطف الشعبى التى تجلبها الاعتقالات، خاصة أن الإخوان يصدرون للرأى العام دائما أن فكرة صبرهم على بلاء الاعتقال وانتهاك الحرمات هو تبرع منهم لدفع ضريبة النضال عن الوطن كافة، فمَـن مِن البسطاء يرفض التعاطف إذن مع من يدفع ضريبة النضال نيابة عنه؟

نموذج آخر لهذا الارتباك الرسمى الذى يمنح الإخوان قوة ويعيدهم إلى الشارع بأيدى الدولة وهو لفظ "المحظورة"، هذا اللقب الذى تستخدمه صحف الإحكومة والإعلام الرسمى بكثير من الفذلكة وكأن الناس ستنصرف عن الجماعة بمجرد أن تعرف أنها غير موجودة قانونيا، وهو رهان غريب من دولة علمت شعبها عدم احترام القانون أصلا، هذا بخلاف أن مصطلح "المحظورة" والذى تتبعه تأكيدات فى صحف الحكومة على أن الجماعة قلة منحرفة لا وجود لها فى الشارع المصرى أفقد ثقة الناس فى الدولة وفى كلامها عن الإخوان فإذا كانت صحف الحكومة تقول إن الجماعة محظورة بينما المواطن يشاهد بنفسه شعاراتها فى كل مكان، وتنشر الصحف الحكومية والمستقلة أسماء مدراء مكاتبها الإدراية فى كل محافظة، وبالتالى فمن حق أى مواطن ألا يصدق أى كلمة رسمية من الدولة التى ثبت كذبها عن الجماعة.

أمر الإخوان وتواجدهم فى الشارع السياسى والشعبى يتعلق بالدولة وأجهزتها الرسمية والطرق الخايبة التى تستخدمها فى مواجهة الجماعة أكثر مما يتعلق بيد الإخوان أنفسهم، أعرف أن البعض يؤمن بنظرية الاتفاقيات والصفقات المسبقة بين الجماعة والنظام، وأعرف أن البعض - وأنا منهم - يربط بين حالة ارتباك النظام فى تعامله مع الإخوان والتى تمنح الإخوان قوة وتواجدا، وبين حاجة النظام لبقاء الجماعة ووجودها كطرف هام فى ديكوره السياسى ليستخدمهم كفزاعة فى وجه مطالب التغيير المستمرة سواء من الخارج أو الداخل، ولكن تبقى كل هذه التفسيرات بعيدة عن حالة السذاجة المفرطة التى تتعامل بها أجهزة الدولة مع الإخوان، وكأن أهل السلطة والحزب الوطنى لم يعرفوا حتى الآن أن العامل الأساسى لتعاطف الناس مع الجماعة هو إصرار الناس على معاندة الحكومة ونظام الحكم الذى يكرهون، وبالتالى واضح جدا أن أحدا من جهابذة الحكم فى مصر لم يدرك بعد أنهم كلما تمادوا فى الاعتقال والضرب وتشويه صورة الجماعة واتخاذ إجراءات أمنية استثنائية ضدها فى الانتخابات كلما كسب الإخوان أرضية جديدة على خلفية رغبة الناس فى عناد الحكومة، لتساهم الدولة دون أن تدرى فى تضخيم حجم الإخوان إلى الحد الذى قد لم تحلم به الجماعة نفسها، فالجماعة التى كلما سألها أحد عن إنجازاتها وما قدمته للناس تجد بسهولة ردا عبقريا لا يمكن رده وهو التباهى بقدرتها على الحياة أكثر من ثمانين عاما واحتمال البلاء نيابة عن أهل الوطن والدعوى رغم العداء الحكومى والضربات الأمنية المستمرة لتختفى وراء تلك الإجابة أى سئلة من نوعية وماذا فعلت الجماعة لرد ذلك الأذى، وماذا قدمت للتجربة الديمقراطية ومسيرة الإصلاح والمعارضة؟!!
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة