خالد صلاح

عمرو جاد

"ميحكمش" يادكتور

السبت، 31 يوليه 2010 08:06 م

إضافة تعليق
تضم المعارضة المصرية خليطا غريبا من الأفكار والقيم والشخصيات، التى لا تجتمع إلا فى أفلام الخيال العلمى أو مسلسلات الكارتون، هذا ليس استهزاء، لا سمح الله، ولكنه أقرب توصيف لحالة المعارضة التى تعيشها مصر الآن، ومن أعجب ما فيها ما تلك الحملات التى تدشنها من حين لآخر لمواجهة تحرك حكومى، آخرها حملة "مصر كبيرة عليك" والتى يقودها الدكتور أيمن نور مؤسس حزب الغد، ضد حملة مشابهة لدعم جمال مبارك رئيسا للجمهورية خلفا لأبيه، أعتقد يا دكتور أيمن أن اسم الحملة لا يليق على الإطلاق بالأهداف النبيلة من ورائها، لأن الاحترام الذى تلقاه أى مبادرة يكتسب كثيرا من الجدية والرصانة اللتين يحملهما الاسم، فكم يمتلئ "الفيس بوك" والمدونات الشبابية والمنتديات الهائمة فى فضاء الإنترنت من مبادرات وحملات ومجموعات تدعو لأهداف ما وجميعها مثل الزبد تذهب جفاء، أسرع مما ظهرت؟

هل تذكر يا دكتور أيمن حملة "مايحكمش" أين هى الآن، وأرجو ألا تكرر مقولة إن ما تفعله المعارضة عطل كثيرا من رحلة قطار التوريث، لأنك تعلم جيدا أنه لو أراد جمال مبارك أن يرث مصر ومن عليها فسيفعل محتميا بسلطة والده، وتسلط حزبه، لكنه لم يفعل حتى الآن، وهى علامة استفهام كبرى يجب ان تناقشها المعارضة جيدا بدلا من الانشغال بضرب الودع "توريث أم لا توريث".. ألم تسأل نفسك يا دكتور نور لماذا تحولت "ميحكمش" من حملة لصد التوريث، إلى إفيه لراقصة بأحد البارات، أو تلسين نابٍ يتردد فى خناقة شعبية، لكنه فى النهاية تعبير لا يقدر على صد نملة لو حاولت حكم مصر، لأن هذا المصطلح "ميحكمش" فعل ما يحاول جهابذة فى الحزب الوطنى فعله من سنوات، وهو تشويه صورة المعارضة والتسفيه منها، وتصوير من فيها بأنهم مجموعة من الهواة وأصحاب المصالح.. "مصر كبيرة عليك" أيضا يا دكتور ليس التعبير الصحيح لوقف مخطط التوريث، لأن الوصف نفسه لا يليق بأصل القضية، قد يليق بقميص جديد أو أى شىء آخر، لكنها مصر ياعزيزى حيث لا توزن الوطنية بالكلمات، أفلا تستحق منا أن نحاول ولكن بجدية أكثر من هذا.

لن أكون قاسيا عليك أكثر من هذا، ولكن هذا رجاء المخلصين لأناس اختاروا خانة المعارضة بنوايا نحسبها خالصة لوجه الوطن، فرجاء لا تضيعوا أحلامنا لأنكم تريدون أن تبدوا أكثر شبابا فى حملاتكم، فإن كنتم جادين فى إنقاذ البلد من التوريث فحاولوا أن تكونوا أكثر جدية من هذا، لكن"مصر كبيرة عليك" لا يا دكتور ميحكمش.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة