خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

انتهى زمن الرجال ياغزة.. حاولى فى وقت لاحق!

الثلاثاء، 01 يونيو 2010 12:13 م

إضافة تعليق
لا أرى للكتابة أى جدوى فى التعامل مع المجزرة الإسرائيلية والهجوم الصهيونى الوحشى على أسطول الحرية الذى حدث بالأمس، فلا أعتقد أنكم فى حاجة إلى سطور تلهب حماسكم أو إلى كلمات ترفع مستوى وعيكم بتلك القضية، ولا إلى صياغات لفظية تفرز من عيونكم دموع على حال غزة وأهل غزة بعد 4 سنوات من الحصار.

صدقنى يا صديقى القارئ هذا ليس هروبا وليس تصديرا للإحباط ولكنه إحساس قوى بالعجز يجعلنى أرى الكلمة غير صالحة للتعامل مع همجية الكيان الصهيونى، أنا مؤمن تماما بأن الكلمة الصادقة وصاحبة الموقف الحق ستظل هى الحافظ الرئيسى للقضية الفلسطينية فى وعينا ووعى الأجيال القادمة، ولكن أى كلمة أكتب وأى رأى سيكون له جدوى وأنا أعلق على المذبحة التى ارتكبتها إسرائيل فى عرض البحر وعلى مرأى ومسمع من العالم كله، أى جدوى للكلام أو الاعتراض ستكون طالما ظلت الإجابة على الأسئلة القادمة بنعم.
1- هل قيام اسرائيل بالاعتداء على أسطول الحرية الذى يضم نشطاء عزل على مرأى ومسمع العالم كله يعنى أن تل أبيب ترى نفسها فوق القانون؟
2- هل سيكتفى البيت الأبيض والرئيس أوباما الذى وعد أكثر من مرة بردع اسرائيل عن تلك التصرفات بالبيان الهزيل الذى أعلن فيه أسفه لوقوع قتلى؟
3- هل سيقف المجتمع الدولى مكتوف الأيدى أمام الإهانات الإسرائيلية المتتالية لسلطاته وقوانينه؟
4- هل سيستمر الموقف العربى على يعزف على وتر الشجب والندب والاستنكار؟
5- هل ستكتفى مصر ورئيسها بالاستنكار ومصمصة الشفايف؟

أرأيت صديقى القارئ.. كل الأسئلة السابقة إجابتها نعم، أرأيت إلى أى حائط تستند ظهورنا، أرأيت فى أى "كورنر" تحاصرنا إسرائيل.. إنها مسألة صعبة ومحبطة ياعزيزى ولكن هل يعنى ذلك أن نصمت؟ هل يعنى ذلك أن أتوقف أنا عن الكتابة وتتوقف أنت عن القراءة والتفاعل؟ هل يعنى ذلك أن نتوقف عن التظاهر والضغط على النظام الحاكم الذى لايعرف طعم الشعور بالخجل؟.. هنا الإجابة لابد أن تكون بلا، رغم أطنان الإحباط التى نحملها جميعا فوق أكتافنا، دورنا هنا حيوى وضرورى رغم أنه ليس على الجبهة، دورنا هنا هام للمستقبل رغم أننا لا نرد الرصاص بالرصاص، دورنا هنا أن نضغط ونضغط أن ننتزع الشعور بالخجل من جسد هذا النظام البارد، أن نحركه للدفاع عن إخواننا فى غزة حتى ولو بمقدار ملليمترات، دورنا هنا أن نبقى القضية مشتعلة فى نفوسنا ونفوس القادمين من الصغار ليتسلموا الراية، دورنا هنا أن يرى المجتمع الدولى الحقيقة، أن ننقلها له عبر المواقع والمنتديات والمظاهرات والفيس بوك وكل وسيلة متاحة، دورنا هنا أن يعلم البرابرة فى تل أبيب أنه مهما بلغ الإحباط ذروته، ومهما بلغ عجز من بأيديهم الرد عليكم سنبقى نحن أهل الشوارع والحوارى على أتم استعداد للرد واقتناص حقوقنا فى اللحظة المناسبة.

دورنا هنا أن نخبر النظام الحاكم أننا نخجل من ردود أفعاله ولا نفهم لماذا يتحرك لمساندة الأخوة فى غزة.. هل صعب على نظام الرئيس مبارك إلى هذه الدرجة، أن يفرق بين خصومته مع حماس وبين طريقة تعامله مع أطفال ونساء قطاع غزة؟ هل ما فعله هذا النظام وهؤلاء الوزراء فى الشعب المصرى منح قلوبهم قسوة لا تلين أمام صور الحصار والأطلال وفكرة الأطفال التى تعانى من سوء التغذية داخل أرض فلسطين؟
لا تفسير آخر يمكن أن يتقبله العقل سوى هذا، أن النظام المصرى لا يشعر أصلا بما يحدث فى غزة، أن السادة المسئولين فى حكومة مصر قد اعتادوا على محاصرة الغلابة من المواطنين بالأسعار المولعة والضرائب التى لا ترحم والمرتبات التى تطير بعد أول خمسة أيام فى الشهر، ولذلك لم ترق قلوبهم حينما أخبروهم أن هناك أطفالاً ونساءً فى غزة لا يجدون الطعام والدواء، لم تدمع عيونهم حينما قالوا لهم إن إسرائيل لم تعمل له أى حساب وضربت وقتلت واحتجزت نشطاء أسطول الحرية.

لم يتأثروا بأى من هذا لأنهم فى مصر صنعوا بأيديهم تلك الحالة، بل وأكثر منها، انظر للعشوائيات وطوابير المرضى أمام شبابيك التأمين الصحى، والعشرات الذين يفترشون أسفل الكبارى، والمئات الذين ينتحرون بسبب فشلهم فى توفير وجبة عشاء أو كسوة الشتاء.. انظر لهؤلاء وسوف تجد إجابة على كل الأسئلة التى تحيرك فى شأن تجاهل الدولة لقطاع غزة وحالته التى تصعب على كل الكفار.. حتى بتوع قريش.

ولهذا سأقول كما قلت من قبل سيبقى الدعاء هو سلاحنا الوحيد، بجوار إظهار مدى تمسكنا بالقضية وبث الوعى بها فى نفوس الجميع، أعرف أن هذا الحال يشعرنا بالخجل أحيانا وبالضعف أحيان أخرى.. ولكن ماذا نفعل إذن؟ هل نظل ننتظر أن تأتى اللحظة التى يسمحوا لنا فيها بمواجهة مباشرة مع الكيان الصهيونى أم نزيد حصتنا من الدعاء، أم نبدأ بإصلاح القاعدة حتى نستطيع الوصول إلى الرأس؟ أم أظل أنا وغيرى نكتب وتظلوا أنتم تقرأون؟.. لا أملك إجابة واضحة على أى علامة استفهام سابقة ولكن مجرد طرحها يشعرنى بالراحة، وكأنى أنجزت جزءً من مهمتى.




إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة