خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

الرحمة للسعدنى والعزاء للكتابة الساخرة

الجمعة، 07 مايو 2010 12:33 م

إضافة تعليق
كنا طماعين جدا لدرجة أننا أغفلنا أوجاعه وآلامه ووددنا لو عاش بيننا 100 سنة أخرى وهو صامت ملازم لفراشه.. ومن منا لم يكن ليطمع فى هذا الكريم الساخر، من منا لم يكن ليظل متمسكا بأطراف جلباب عمنا الكاتب الكبير محمود السعدنى وكأننا نبحث فى وجوده صامتا على فراش مرضه عن ذلك الاطمئنان الذى تجلبه فكرة وجود واحد من كبار الزمن الذى كانت تسكنه الأساطير والعمالقة فقط..

الله يرحمك يا عم محمود ذهبت إلى سماء ربك بعد رحلة بدأتها بوجع البحث عن ذاتك، وظللت طوالها تمارس هوياتك فى توزيع الابتسامات على الناس وأنهيتها بوجع ملازمة الفراش .. وآه من وجع ملازمة فراش المرض لمن كانوا مثلك يعشقون الحياة ويمارسون الشقاوة على الورق وفى قلب معمعة السياسة والصحافة.

الله يرحمك يا عم محمود ويجازيك عن جيلى الذى تربى على كتبك وعرف ألف باء الحياة والتاريخ والسياسة من بين سطورها، فمن كان لجيلنا الشاب الذى ولد كارها للقراءة ومقموعا بالتلفزيون والحياة السريعة ذات قطار المشاكل، الذى لا يتوقف غيرك أنت صاحب السطور الناعمة والساخرة التى كانت تجبرنا على ملازمتها من الجلدة للجلدة زى مابيقولوا ..

الله يرحمك يا عم محمود يا عمدة مدينة الأساطير .. هل تعلم أنه هناك ..هناك فى تلك المدينة..مدينة الأساطير وعلى بعد شارعين من ميدانها العام سهل جدا أن تلمح تلك اليافطة الإعلانية التى تصرخ بأنوارها النيون لتقول لك هنا مقهى المبدعين .. هناك لا تأخذ لنفسك كرسيا ولا تسرع بالجلوس قبل أن ترمى التماسى على العمدة ولا تسأل عن مكانه، فذلك إن لم يكن جهلا فهو خطأ عظيم، فمن حيث تصدر الضحكات وتظهر بوادر حرب الإفيهات والقفشات يكون هو جالس ولا تتصفح الوجوه لتعرفه فمن يقول منهم "العبد لله " اعلم تماما أنك أصبحت أمام العنوان الصحيح هو محمود السعدنى بشحمه ولحمه بسماره واسترساله بملامح وجهه التى تصدمك حينما تدرك أنه ضحك عليك وضربك على قفاك دون أن تشعر، فلا هو ولد شقى ولا يحزنون فصلعته السمراء كافية لأن تمنحه الوقار الذى يطرده من ملعب الشقاوة بلا رجعة!

غير أن خمسة دقائق فى حضرة حواديت هذا الرجل مع استحضار كل مقلب وملعوب قرأته فى "ملاعيب الولد الشقى"، كافى لتدرك أن شقاوة هذا الرجل الأسمر تسكن فى قلمه. وبالمناسبة قلم محمود السعدنى لا يتمتع بشقاوة الإفيه الضاحك أو الضحكة قصيرة المدى فمتعة شقاوته تكمن فى أن إفيه السعدنى وضحكته طويلة المدى لا تمنحك الصهللة والجلجلة مباشرة، ولكنها تمنحك إحساسا بالراحة والرغبة فى الابتسام طالما أنت غارق بين سطور كتبه التى غالبا ماكان معظمها من القطع المتوسط ... خفيف الحجم، خفيف الروح ،عظيم القيمة.

قد تكون المسافات السنية أو العمرية بينى وبين الولد الشقى أبعد مما يتخيل، فبينما كنت أمرح بالشورت والمصاصة فى شوارع بلدنا كان لعم السعدنى صولات وجولات فى عالم الصحافة والسياسة، غير أن ذلك العجوز لا أعرف كيف استطاع بمهارة شديدة أن يستولى على عقول العشريناتية، فلا تسأل أحد من ملاك العشرين سنة أو اكثر إلا وتجده قد قرأ كتب هذا الرجل ويبتسم وهو يقول لك "ده كتبه كلها عندى فى البيت من أول.. "الطريق إلى زمش وأمريكا ياويكا ومصر من تانى وملاعيب الولد الشقى والموكوس فى بلاد الفلوس"، ويظل يسمع لك قائمة كتب السعدنى حتى تتمنى من داخلك أن يصمت لأنك تحفظ هذه العناوين عن ظهر قلب.

يمكنك بثقة أن تعتبر محمود السعدنى كاتبا لشباب هذا الجيل حتى وإن كان بالصدفة، فهو يقدم فى سطور كتبه ما يريده شاب اقترب من العشرين أو تخطاها بقليل.. مزيج من السياسة مع السخرية والحواديت التى لا تخلو من المعلومات مع أسلوب أقل مايوصف به أنه رائع من شدة سهولته.. تلك هى المعادلة الصعبة أو الطبخة التى قدمها محمود السعدنى والتهمها الشباب دون أن يخطط هو لذلك وبالمناسبة هذه الطبخة التى قدمها السعدنى بلذاذة وسهولة مازال الكثيرون يصيبهم الدوخة والحيرة من أجل صنع ولو طبق واحد منها.

الولد الشقى وحواديت قهوته ومقالبه وسخريته ولغته البسيطة مثل طبق الجيلى تستمتع بطعمه وتشعر برعشته، وهى تهدد عقلك وقلبك وتدفعك دون أن تدرى لتصبح قارئا ولتضع قدمك اليمنى على سلمة المعرفة الأولى، وقبل أن تخطو تلك "السلمة " يبقى أن تستدير وترفع قبعتك وتنحنى انحناءة طويلة كنوع من التقدير لعمنا الكبير محمود السعدنى رحمه الله وعوضنا خسارتنا فيه!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة