خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

أجمل "ست" فى الدنيا!

الإثنين، 03 مايو 2010 11:57 ص

إضافة تعليق
كنت غارقاً فى بحر من الحزن والتوتر ثم جاء صوتها لينفض عن روحى غبار الكآبة، وعدت معها إلى حيث كانت الأمور أكثر لطافة ووداعة.. إلى حيث كنا جميعا أكثر براءة، إلى حيث لايمكن أن تلاحقنا أزمات الأسعار وبلاوى السياسة وكوارث أهل الحكم.. ولذلك عدت للكتابة عنها أو بمعنى أصح استدعيت بعض مما كتبته عنها فى محاولة للعيش معها أطول فترة ممكنة.

هذه الأحبال الصوتية من الجنة، لأنه لا مكان آخر يمكن أن تخرج منه نغمة الصوت هذه بحنانها وجمالها وأمانها، لا مكان آخر سوى الجنة يمكن أن يخرج منه هذا الصوت الذى أعاد تشكيل وتربية وتعليم الأجيال السائرة فى شوارع مصر منذ أكثر من 50 سنة، وربما كان هذا الصوت هو الذى صنع الفارق الحقيقى بين أجيال الماضى والأجيال التى تعيش فى مصر الآن، هذا الصوت هو الذى صنع تلك الفجوة بين الأجيال القديمة الذى تربت على كلماته وقصصه، والأجيال الجديدة التى سقطت فى هوة تفاهة كلمات هيفاء وهبى ونانسى عجرم، وسذاجة المذيعات اللاتى ظهرن على الشاشة تحت شعار الحكى للأطفال، فبدلا من الحكى قتلوا فيهم روح الخيال والإبداع، اللهم إلا القليل منهم الذى مازال يطرب ويفرح حينما يسمع هذا التتر الإذاعى وهو ينادى قائلا :( ياولاد ياولاد ..توت توت ...تعالوا تعالوا ..علشان نسمع أبلة فضيلة.. راح تحكيلنا حكاية جميلة.. تسلينا وتهنينا ..و تذيع لينا كمان أسامينا)، هؤلاء فقط يمكنك أن تراهن عليهم كصناع لمجد جيل قادم، هؤلاء فقط يمكن أن تراهن على قدرتهم الإبداعية والأخلاقية بعد أن سقط بقية جيلهم فى بئر البابا أبوح وبوس الواوا، هؤلاء فقط هم الذين يمرحون فى بستان طفولتهم على أصوات حواديت أبلة فضيلة، بعد أن خسر بقية جيلهم سنوات البراءة بفعل الفضائيات وعنف الفيديو جيم.

إن كنت من مثل سنى فأنت تعرف بالطبع عن من أتكلم، وأنت تطرب الآن ويأخذك الحنين إلى سنوات ماضية كنت فيها تجلس بقرب الراديو لتسمع حواديت الأبلة فضيلة، إن كنت من مثلى سنى أو أكبر ففوق ملامح وجهك ابتسامة عريضة، وبعض من ماء الدموع يملأ عينيك وأنت تتذكر صوتها الحنون وتستدعى معه ذكريات الطفولة التى كانت بلا شك أجمل من القرف وسواد الأخلاق وزحمة المشاكل التى نعيش فيها الآن.

أبلة فضيلة لم تكن أبدا ولن تكون أمدها الله بالصحة والعافية مجرد مذيعة أطفال بل هى واحدة من أولئك السيدات التى أنعم الله عليهن بالصدر الواسع الذى يسع لأطفال بلد بأكملها، أم وجدة لم تكتفى ببنتها وحفيديها وقررت أن تتبنى أطفال مصر على مدار أكثر من 50 سنة، تحكى لهم المزيد من القصص التى تمتلأ بالأخلاق والمبادئ فى أزمان أصبح فيها أمر التربية عزيز على الآباء والأمهات الذين انشغلوا فى البحث عن الدرهم والدينار والجنيه، فى أزمان لم تعد الأم تؤمن فيه بتأثير حدوتة قبل النوم، رغم أن أجيالنا المبدعة نشأت وتربت عليها، فى أزمان أصبح المسيطر فيها المادة، وعصابات الفضائيات والفديو كليب، تبقى أبلة فضيلة بمفردها جندى مخلص فى الميدان تحارب لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أجيال يتصارع عليها عرى هيفاء ومياصة ماريا وعنف أفلام هوليود، وعصاية مدرس الإبتدائى، وعقول الآباء المتحجرة، لم تشكو الأبلة فضيلة أبدا فقط تحارب بحواديت تحمل من الأخلاق والعبر والمبادئ والدروس المفيدة أكثر مما تحمله كتب المدرسة كلها، رفضت الهجرة إلى كندا مع ابنتها الوحيدة وتخلت عن كل شئ لكى تبقى هنا بجوار الأطفال والكبار تمارس هوايتها فى زرع الخير داخل قلوبهم والطموح داخل عقولهم، لم تهرب من أرض المعركة مثلما فعل الكثيرون ولم تظهر لتتاجر أبدا بما فعلته، ولم تمنح صوتها الساحر لتجار الإعلانات أو شاشات الفضائيات، بل أبقت عليه لمن يستحقه.. الأطفال.

أبلة فضيلة التى خلفت بابا شارو فى الأذاعة بعد محاولة فاشلة مع مهنة المحاماة بدأت الحكى منذ كانت فى سن التاسعة، كانت تستمتع بجمع أطفال عمارتها والحكى لهم، واستمرت من ذلك الوقت وحتى الأن تحكى وكأن الله منحها هذا الصوت وأوحى لها بهذا الخيال حتى تستكمل تلك المسيرة الرائعة التى زرعت فيها قيم الصدق والأمانة والطموح والخيال فى أجيال متعاقبة مازالت تدين لها بهذا الأمر حتى الآن.

دعك من كلامى الآن، فأنا مهما تكلمت عن أبلة فضيلة لأن أنجح فى أن فرحها مثلما فرحتنا وتفرحنا ولكنى ركز جيدا مع الكلام القادم لأنك ربما قد تكون سمعته من قبل، ركز جيدا مع تلك الحدوتة التى تحبها الأبلة فضيلة جدا، إقرأ كل كلمة وحاول أن تستدعى صوتها الملائكى الساحر وهى تحكى لنا حدوتة الغلط ..:( كان ياما كان .. كان فيه رجل غنى جدا مش عارف يودى فلوسه فين فكر أنه يدهن حيطان بيته بالذهب فلف 3 بلاد لحد البلد التالت قابل أكبر تاجر ذهب هناك، قام قاله أنا عايز أدهن حيطان بيتى كلها بالذهب. استغرب التاجر وقاله أدى الذهب لكن إن جار عليك الزمن ابقى تعال، ضحك الغنى وقاله هيجور عليه الزمن فى إيه ولا إيه ده أنا عندى قصور وتجارة مالهاش عدد، وراح الغنى دهن قصره بالذهب وبقى عجب العجب وفى يوم تجارته وهى فى الصحراء جه عليها التراب قال مش مهم أنا عندى قصر ومليان خزاين مليانة أموال، بعدها جاله خبر إن البحر بقى عالى وغرق قصره، وجرى عليه الزمان وراح نفس البلاد لأنه مش قادر يفضل جوه البلد دى بعد ما بقى فقير عدمان.

فى أول بلد اشتغل صبى عند حلاق ولما سأله الحلاق عن غلطته قاله أنا مغلطش، طرده الحلاق وقاله لا تحكى لى عن زمانك ولا أحكى لك عن زمانى، سافر الرجل اللى كان غنى بلد تانية واشتغل صبى حداد ولما ما اعترفش بغلطته الحداد قاله نفس الجملة فسافر لبلد تالت عند تاجر الدهب ولما سأله عن غلطته اعترف وقال غلطتى أنى ما ادتش الفقراء من مالى فضحك التاجر وقاله إن اللى ادتهولك قبل كده مش دهب ده نحاس وفلوسك عندى أمانة وآدى الزمن جار عليك.

رجع الغنى لبلده قابله الناس بالفرح وقالوا له القصر رجع بعد ما البحر رجع زى ما كان وتجارتك كلها من التراب نضفناها فرح الراجل الغنى وقال الإنسان على أد ما يقدر المفروض ما يغلطش.. وإن غلط لازم يعترف بغلطته ولو ما قلش هيشوف الويل فى دنيته، وتوتة توتة خلصت الحدوتة واللى هيجى بكرة هيفرح بالغنوة ويتهنى بالحدوتة).

أعلم أنك تبتسم الآن، وأعلم أن صوت الأبلة فضيلة يداعب خيالك الآن.. ألم أقل لك أن هذه المرأة ملاك، أنا لا أحدثك هنا عن هالة مضيئة تحيط برأسه، أو نور قوى يملأ وجهه، أو جناحين أبيضين فى ظهره، فأنا لا أقصد أبدا تلك الملائكة التى تظهر فى أفلام هوليود أو تسكن لوحات كبار الفنانين، أنا أحدثك عن ملاك حقيقى وهب حياته كلها للناس، ومازال حتى الآن يفعل ذلك دون أن يطلب من أحد كلمة شكر.. شكرا أبلة فضيلة .. بجد شكرا أوى!
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة