خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

كلام مختلف عن الحب!

الثلاثاء، 27 أبريل 2010 12:05 م

إضافة تعليق
ما رأيك فى أن تجرب نوعا مختلفا من الكتابة لم تعهد أن تقرأه فى تلك المساحة؟ مارأيك أن تقرأ عن الحب مرتين؟..

1 - لماذا أنا عصبى؟ ولماذا تعجز جميع أجهزة رسم القلب عن كشف ما بداخله من قصور وحدائق حب لتلك المرأة التى ما إن يركبها العصبى حتى تتحول إلى قطعة من البسكويت يسهل أن تنكسر إذا وجهت لها كلمة من خارج منهج الحب والعشق.

ربما لا تعلم هى أن عدم صبرى على غضبها مجرد نوع من الدفاع عن نفسى التى ترفض أن تكون سبب حزن تقسيمات وجهها التى أحفظ فيها كل موضع تتمنى يدى أن تلامسه فى لحظة ما، أو ربما لأنها لا ترى ما يبدو على وجهى من حب بسبب تلك «اللينزز» التى تغطى جمال عيونها.

طيب بلاش تلك الفقرات التى تشعر وأنت تقرؤها أنها منزوعة من كتاب شاعر مبتدئ أو كان يظن نفسه شاعراً فوجد نفسه شاعراً بس.. بتعب.

دعينا نعبر تلك المنطقة الرمادية من المعارك التى يفتعلها الشوق والغضب الذى يصطنعه الغياب، أعلم جيداً أن شعورك بالأمان يهرب من تحت عقب الباب الذى أغلقه خلفى وأنا راحل، ولكن ما باليد حيلة، وكل ما أريد أن أقوله الآن.. فتشى فى أحد جيوبك إن كان لما ترتديه جيب.. ستجدين قلبى هناك تركته حيث يعلم وأعلم أنا أنه يستريح.. قوليلى صحيح هى كلمة «آسف» بتتكتب إزاى؟

2 - تيجى نلعب روميو وجولييت، أنا أقول بحبك وإنت كمان تقولى، أنا أتنهد وأبص للسما وإنت تقولى بتبص على إيه يا منيل، القمر مش موجود فأقولك لأنه نزل يقعد جنبى، فتبتسمين تلك الابتسامة الحمراء «لأنك أهلاوية» وتميلى براسك، وتلامس قطعة من وجهك كتفك فيظهر لى تلك المنطقة الوسطى من رأسك التى تقول باحتمالية وصولك لمرحلة الصلع المبكر، فأبكى بداخلى على حظى المهبب، فتسألين: لماذا تبكى يانور العين؟ فألملم نفسى بسرعة وأقسم بأغلظ الأيمان وبالإله رع وبعزة آمون بأن دموعى فتحت باب عيونى ونزلت عندما تخيلت أنه قد تكون بيننا لحظة فراق.. فتبتسمين مثل ابتسامة يوسف داوود فى أفلامه ومسلسلاته، فأكره نفسى أكثر وأقرر أن أنتقل للجزء الثانى من الخطة وأسألك بكل براءة وألح فى السؤال وأتمادى فى التمثيل.. تيجى نلعب روميو وجولييت، أنا أقول مستحيل أعيش من غيرك، وإنت تقولى وأنا كمان، وأظل أستعبط فيها وأتمادى وكأننى يوسف بك وهبى على خشبة المسرح حتى أستدرجك لتلك اللحظة التى تعلنين فيها رغبتك فى الموت إذا حدث وافترقنا، فتهمسين فى أذنى وتقولين: تيجى ياحبيبى نلعب روميو وجولييت.. أنا أقولك تعالى ننتحر لأنهم هيفرقونا عن بعض، وإنت تقولى وماله ياروحى ننتحر، أنا أقولك اختارى لنا طريقة للانتحار وإنت تقولى مافيش غير سم الفئران ياحياتى، فأوافق فوراً على رغباتك وأخرج من جيبى الشمال كيس السم، فتسألين بكل براءة: إنت كنت عامل حسابك ولا إيه؟ فأكذب للمرة المليون وواحد، وأقسم برحمة أوزوريس وجسده المبعثر فى كل مكان إنى اشتريت السم من أجل فأر معذبنى فى حياتى لم تفلح معه المصيدة ولا حتى شبشب الحمام.. تصدقين بكل بساطة وتبتسمين وتقبليننى وتتبرعين بأن تشربى السم قبلى فأتظاهر بالامتناع والرفض، وتصممين وتصممين حتى أبادر أنا بالموافقة وأطلب من عينى بعضاً من دموع التماسيح، فترفعين يدك بالسم ثم تترددين وتنظرين إلى وتقولين: أحبك.. فأزيد من بكائى المصطنع وأقتل الشفقة بداخلى وأرد بكل هبل وأنا كمان ياحبيبتى!

فتشربين السم سريعا وينكسر كوب السم الذى بيدى بفعل فاعل وألطم أمامك على حظى العثر، وأقسم كذبا أنى سألحق بك غداً أو بعد غد، فتبتسمين وتقولين ضحكت على يا ابن «.....» فأتذكر قول صديق خبير فى الحب عن الألسنة اللى بتنقط سكر وأقسم بصدق لأول مرة فى حياتى أننى لن أمشى فى جنازتك ولن أزور أمك.. فقط سوف أذهب لقبرك وأقف هناك أشكر ربى على النجاة!
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة