خالد صلاح

أكرم القصاص

ديكتاتورات من أجل التغيير

الجمعة، 23 أبريل 2010 12:55 ص

إضافة تعليق
الطبيعى أن ينمو الاستبداد والتسلط على جلد الحزب الوطنى، وأن يبقى رفض الرأى الآخر، واستبعاد الآخر نفسه، من مهام نواب الأغلبية وحكومة الأغلبية. وأن يرفض البعض التغيير ويقاوم تداول السلطة، فإن الظاهرة التى تجتاح التيارات والقوى السياسية تتجاوز أحياناً ديكتاتورية الحزب الوطنى لتقدم أروع ما يمكن اقتناؤه من تسلط، وقد انتقل فيروس التسلط من الحزب الوطنى إلى الأحزاب، وترك كل حزب أهدافه المعلنة والسرية، وتفرغت قياداته للتصارع الداخلى، والتلاسن الخارجى، الحوار محظور.. والمناقشة ممنوعة.

الحزب الوطنى يصادر المعارضة فى مجلس الشعب أو المجالس المحلية والشارع، والمعارضة تصادر بعضها ونفسها وغيرها، فى المقرات التى باتت جبهات قتال.

أصبحنا نتفرج طوال الوقت على مباريات فى الملاكمة السياسية والمصارعة الحرة، تنتهى إلى انتصار طرف حزبى على طرف آخر وهزيمة الحزب والحركة والتيار.

حدث فى حزب العمل ويحدث فى الوفد والناصرى والتجمع بدرجات متفاوتة. مع أنها أحزاب لايمكن القول إنها تضم عدداً وافراً من الأعضاء، ولا تحظى بجماهيرية طاغية، استنفدت مرات الرسوب فى الشارع قبل لجان الانتخابات. لأنها تطالب بالديمقراطية وتداول السلطة، وتنسى نفسها.

السبب هو التسلط والديكتاتورية وعدم القدرة على تقبل الاختلاف. وهو مرض يتجلى فى أعلى صوره فى تركيبة نظام يجمع أسوأ ما فى الأنظمة السياسية. لدى عدد وافر من الكتّاب الذين لا يقبلون أن يختلف معهم آخر، أو يختلف عنهم أحد، وجماعات دينية ترفض الآخرين حتى لو كانوا متحدين فى الدين، الطائفية ليست فقط بين المختلفين فى الدين، بل المختلفين فى الطائفة وربما القبيلة.

كل هذا يمكن احتماله، وكان الرهان على أن تغير أدوات العصر شكل السلطة وتركيبتها، وتجعل من حق الأغلبية المشاركة. لقد بشرت أدوات الاتصال والإخبار بانتهاء عهد احتكار الرأى والتعبير، واتساع دوائر المشاركة، لكن ما جرى أن التسلط انتقل إلى حركات الاحتجاج والتغيير، ولدى قطاع من الشباب يفترض أنهم استفادوا من عصر المعلومات ومن الانترنت والفيس بوك الذى تحول إلى أدوات تدوين ومناقشة، غيّر شكل السلطة، وكسر احتكار الحكومة أو المعارضة لوسائل الإعلام. أصبح هناك تيار شبابى يشارك فى التغيير، بعد أن كان معزولًا ومهملاً من الحزب الوطنى والنظام ومن الأحزاب، شباب أصابه الملل من خطابات سياسية خشبية، ومناورات وصراعات بلا هدف، لكن أمراض الاحتكار والتسلط انتقلت إلى هذه الحركات، ورأينا كيف أصبحت حركة مثل «كفاية» عبارة عن مجموعة قيادات كل منها فى اتجاه، لا أحد يريد قبول الآخر . والتلاسن أقرب نقطة بين مختلفين، وأصبحت بعض المدونات مراكز لإطلاق الشتائم، والمناقشات إلى ردح وسب وقذف.

حتى الحركة الوطنية التى ارتبطت بالدكتور البرادعى أصاب بعض قياداتها غرور مبكر، ورغبة فى المصادرة ورفض الآخرين، وانتقاء إعلام خاص، بما ينذر بأن تصبح مثل سابقاتها، أفرادا يطاردون أضواء الكاميرات، أو يعلنون رأياً فردياً لا يحتمل المناقشة، بل رأينا من يستخدم الانترنت ليدعو لمصادرة آراء والآخرين، ربما لم يصل الأمر إلى الأغلبية لكن مرض الديكتاتورية أصاب الحركات من أجل التغيير. وساد الكيد بدلاً من المعارضة، والاستعراض بدلاً من الخطاب.

ورأينا كثيرا من الحركات كلها من أجل التغيير، لكن السائد حتى الآن هو «الديكتاتورية من أجل التغيير». أو رفض التغيير لأنها تساعد التسلط وتغذى الجمود.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة