خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

الحزب الوطنى لسه بيكذب.. ياترى هيروح النار؟

الإثنين، 08 مارس 2010 12:26 م

إضافة تعليق
لو كان الحظ صادفك ومررت على السطور التى كتبتها بالأمس، فأنت تعرف أننا سنستكمل فى السطور القادمة بقية أكاذيب الحزب الوطنى أو بقية أهم ثمانى أكاذيب فى تاريخ الحزب، أما لو كنت ممن فاتهم الأتوبيس ولم تقف فى محطة مقال أمس فاسمح لى أن أقول لك أننا نتحدث عن الحزب الوطنى الكذاب ومهارة قيادات الحزب الحاكم فى تطوير وتجديد الأكاذيب التى يطلها بها على الناس صباح كل موسم انتخابى ليضع نفسه فى ثوب الطهارة السياسية والنقاء الاقتصادى والرقاء الخططى.. بالأمس تكلمنا عن أربعة من أصل ثمانى أكاذيب شهيرة للحزب الوطنى الحاكم 1- أنه ديمقراطى، 2 - أنه يعبر بالبلد للمستقبل، 3- أنه حزب الرخاء ،4- أن فكره جديد، استفضنا فى شرح هذه الأكاذيب بالأمس، وإن كنت فاضى يمكنك أن تنقر بالفأرة على عنوان مقال أمس الموجود على يسار الصفحة، أو يمكنك أن تختصر الطريق وتقرأ تفاصيل أكاذيب اليوم وخلاص..

- حزب لكل المصريين.. مبدئيا أعرف جيدا أنك أمسكت بهذه الكذبة، وأنها مستحيل تعدى عليك، فأنت أيها المواطن المحترم تعلم جيدا أن الحزب الوطنى وخيراته ليست لك مع أنك مصرى.. بس للأسف لست مصريا من إياهم، من أولئك الذين يبايعون بالروح والدم ويجعلون من خدودهم مداس حتى يعبر الرئيس لمدة جديدة من حكم البلاد، ولست من أولئك الذين يصمتون على ما ينهبه الكبار من البلد فى مقابل مايتساقط من جيوبهم من فتات.. هذا الحزب الذى زور وضرب وسجن ليس للمصريين الشرفاء الذين يطلبون عضويته رغم كل المميزات التى يمنحها كارنيه الحزب لأعضائه وعلى رأسها الأمان.. أبرز كارنيه الحزب الوطنى تبقى فى أمان تلك هى القاعدة التى أصبحت شهيرة فى مصر الآن.

فى تعريف الحزب الوطنى لنفسه وفى نقطة انه حزب لكل المصريين تحديدا يقول:( يعبر الحزب الوطنى الديمقراطى عن تطلعات المصريين على اختلاف انتماءاتهم الدينية والإقليمية والمهنية داخل بوتقة الوطنية المصرية التى تتسع للجميع، ويعتقد الحزب جازما بقدرة مصر على استيعاب كافة أبنائها، فى إطار من اختلاف الرؤى الساعية لتحقيق المصلحة الوطنية المصرية، ويعتبر الحزب امتدادا أصيلا لتيار الوطنية المصرية الذى قاد مسيرة التحرر الوطنى منذ مطلع القرن العشرين) هل رأيت تبجحا أكثر من ذلك حينما يتكلم حزب ويجزم على شىء باسم ملايين المصريين؟ إذا كنت رأيت! يمكنك وقتها أن تعتبر تلك الكذبة السابقة كذبة بس بيضة.

- هل الحزب الوطنى الديمقراطى.. وطنى بجد؟ حينما يصفون أحدهم بأنه راجل وطنى، فإن ذلك الوصف يحمل الكثير من الدلالات منها أن الرجل يحب الوطن الذى يعيش فيه، يسعى من أجل نهضته ورفعته، يضحى من أجله بماله وروحه، ولا يخشى بأن يلقى بأولاده فى نيران الحرب من أجل حرية أرض وطنه وقد ينام على لحم بطنه لأن بلده أولى بما قد يأكله والأمثلة كثيرة لشعوب عاشت فترات من التقشف من أجل أن يستعيد وطنها القوة.. هذا هو الرجل الوطنى بجد، أما الوطنية فى أصلها اللغوى فهى صفة من الوطن الذى هو بقعة من الأرض ينشأ فيها الإنسان ويعيش وقد أصبح اصطلاح الوطن من الناحية السياسية يطلق على الدولة والمواطنين هم أفراد الشعب الذى يعيش فى ظل هذه الدولة.. وهذا هو تعريف الوطنية، أما الحزب الوطنى فهو الحزب الذى يستغل رجاله نفوذهم لتحقيق ثراء على حساب الدولة اللى هى الوطن ككل، والذى يستحل رجاله أرض الوطن ولا يمانعون فى بيعها لليهود او غير اليهود او دفن نفايات ذرية بها أو حتى تبويرها طالما ستمتلئ جيوبهم بالأموال.. أما الوطن فيغرق فى فقره طالما طائرات رجال الحزب الوطنى جاهزة للإقلاع والهروب مع أول استغاثة صادرة من الوطن الغريق.. شوفت الوطنية؟!

- الحزب الحاكم.. الورق الرسمى يقول بأن الحزب الوطنى الديمقراطى هو الحزب الحاكم فى مصر، والواقع يؤكد أنه بالفعل الحزب الوحيد الذى يحتفظ لنفسه بهذا الحق فى اللقب على الأقل، وحتى نقف على أرض مشتركة لنؤكد أن مسألة الحزب الحاكم هذه مجرد كذبة جديدة من اكاذيب الحزب ولكنها الكذبة الوحيدة الرسمية.. ولكنها تبقى كذبة لأن الحزب الوطنى لا يحكم فى الحقيقة بل حصل على ذلك اللقب لمجرد أن رئيسه قدره أن يظل رئيسا لمصر طوال 26 سنة ماضية، وبدلا من أن نقول إن الرئيس مبارك عضو الحزب الوطنى هو رئيس مصر نقول حزب الرئيس الحاكم.. شوفت بقى الكذبة جت منين!

- الأغلبية.. يستمتع قيادات الحزب الوطنى وصحف السلطة وترقص أحبالها الصوتية على واحدة ونص وهى تنتطق ذلك التعبير.. "الحزب الوطنى.. حزب الأغلبية" بأمارة إيه لا أحد يعرف، لم نرى مظاهرة مليونية خرج بها الحزب فى الشارع أو حتى على شبكة الإنترنت الإفتراضية، ولم نرى مثلا مؤتمرا جماهيريا عقده الحزب الوطنى تحت ظلال فراشة الحاج أبو اسماعيل، وهو يمتلأ باحد أخر غير الحاصلون على الوجبة، والتى شيرت الهدية ، كما أننا لم نشاهد أى تجمع للحزب الديمقراطى أو مسيرة نحو صندوق انتخابى إلا فى أتوبيسات أجبر أصحابها من قيادات الوطنى الموظفون والعمال المطحونون فى شركاتهم على الخروج للإدلاء بأصواتهم أو الخروج لإستقبال السيد الرئيس أو رفع صوره فى الشوارع.. أى أغلبية فى ذلك سوى الأغلبية التى يجمعها القهر وسوط الأرزاق، ثم إن كان هو حزب الأغلبية بجد فلماذا تخشى كوادره من فكرة الانتخابات الحرة؟ وبأى شىء نفسر ذلك التفوق الإخوانى فى انتخابات 2005 سوى بأن فكرة الأغلبية هذه مجرد كذبة جديدة من ضمن أكاذيب الحزب الوطنى الديمقراطى؟!
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة