خالد صلاح

أكرم القصاص

محمد إبراهيم سليمان.. وسياسة إرضاع الكبير

الأربعاء، 03 فبراير 2010 12:28 م

إضافة تعليق
ماذا يجرى فى قضية محمد إبراهيم سليمان. الرجل الذى ظل طوال مدة توليه لوزارتى الإسكان والتعمير صامدا كصخرة المقطم فى مواجهة الاتهامات والانتقادات، بل إن الصخرة تحركت وسقطت على رؤوس الغلابة من ضحايا سياساته الإسكانية. بينما ظل كما هو.

وفى عهده جرت أكبر عمليات توزيع أراضى الدولة على أقلية، وفى عهده تحولت قلة من المغامرين إلى مليونيرات ومليارديرات بفضل التخصيص. كانت الأراضى تذهب للأقلية بينما الملايين لا يجدون ركنا أو شقة، والعشوائيات اتسعت بمتوالية هندسية لأن الأراضى محجوزة أو مخصصة.

سليمان هو أول وزير من أيام الفراعنة يفكر فى ردم جزء من نهر النيل من أجل شق طريق، ومع هذا لم يقترب أحد منه ونجح فى مجلس الشعب نائبا عن دائرة شعبية، تعرض شعبها لسقوط صخور الجبل فوقهم، ومع وجود مسئولية وزارية وبرلمانية للرجل لم يحدث شيء ولم يقترب منه أحد، وعندما خرج من الوزارة بصعوبة حصل على تكريم ونيشان تأييدا ومساندة، وفوق البيعة تم إهداؤه رئاسة شركة بترولية بالمخالفة للقانون والعرف والأصول.

ولم يعرف أحد من يحمى الرجل ويمنع مساءلته أو ملاحقته أو أن يقول له أحد "تلت الثلاتة كم"، بل إنه وقف فى مواجهة من سألوه عن تخصيص أراضى لنفسه ولأقاربه والاتجار فى الفيلات والشاليهات والسيارات أثناء فترة عمله.. بدت كلها مجرد كلام سقط مثل أوراق الخريف.

وإذ فجأة يحال الرجل للتحقيق ثم يصدر حكم ببطلان تعيينه فى الشركة البترولية، وفى البداية رفض وقال: اللى عينى يفصلنى"، لكنه استقال من مجلس الشعب، وقيل إنه ربما فعل هذا حرصا منه على العودة إلى رئاسة الشركة من الشباك بعد أن خرج من الباب، وحتى يكون قرار تعيينه قانونيا، وساعتها سوف تكتمل المسرحية ويخرج اللسان الذى يكيد المغتاظين ويقول لهم" موتوا بغيظكم".

كل هذه الأمور الكثيرة والحوادث الكثيفة تكفى لإزالة وزير وحكومة ونظام كامل، لكنها مع محمد إبراهيم سليمان كانت بردا وسلاما، وفى كل مرة كان يوجه إليه فيها اتهام يخرج منها مبتسما، يطلع لسانه للجميع، على موسيقى "والنبى لنكيد العزال".

لا يوجد تفسير لألغاز محمد إبراهيم سليمان سوى نظرية إرضاع الكبير، هناك من يحميه ويقف بينه وبين من يتهمونه، وليس سليمان وحده الذى يمثل هذه الحالة هناك مثله كثيرون، وربما يكون إبراهيم سليمان مثل باقى الحالات التى تحال للتحقيق من أجل شغل أوقات الفراغ، وتقديم عرض بتحقيقات تنتهى بعد سنين إلى البراءة، ويخرج الرجل لسانه ليقول للجميع إنه من أبرز نماذج إرضاع الكبير.

ولا نعرف إن كان الرجل سيخرج هذه المرة ويطلع لسانه للجميع أم أن أحدا اكتشف شيئا ما، وإذا كانت هناك مخالفات، فأين كانت الأجهزة المعنية طوال هذه السنين، وأين يجلس من يحمى الرجل مثل أفلام السينما ويجلس فى الظلام بنظارة سوداء وسيجار، ليمثل دور الراجل الكبير الذى يحمى الفساد و"يرضعه".
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة