خالد صلاح

كتاب جديد عن "الدعارة والعاهرات فى أدب نجيب محفوظ"

الأربعاء، 22 ديسمبر 2010 02:20 م
كتاب جديد عن "الدعارة والعاهرات فى أدب نجيب محفوظ" كتاب "الدعارة والعاهرات فى أدب نجيب محفوظ"
كتب وجدى الكومى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
صدر عن مركز الأهرام للترجمة والنشر كتاب جديد بعنوان "الدعارة والعاهرات فى أدب نجيب محفوظ"، وهو الكتاب الرابع فى سلسلة كتب "وصف مصر فى أدب نجيب محفوظ" للكاتب مصطفى بيومى، والتى يصدرها المركز.

يتناول بيومى فى هذا الكتاب بالبحث والتحليل رؤية نجيب محفوظ لمهنة الدعارة والعاهرات، وكيف رصدها فى أعماله الروائية، مصوراً إحدى أقدم المهن فى التاريخ الإنسانى، مبرزا النفور الاجتماعى منها، وفى نفس الوقت التعاطف والتفهم ، ويشير بيومى إلى تمييز نجيب محفوظ فى أعماله بين احتراف الدعارة، وانفلات السلوك الجنسى لبعض النساء من غير العاهرات، مؤكداً على أن المعيار الحاكم هو الثمن المادى المباشر، الذى تتحول معه المرأة إلى سلعة لا تملك ترف الاختيار.

ويشير بيومى فى الكتاب إلى أن الشخصيات النسائية فى الثلاثية مثلا "جليلة" و" زبيدة" و"زنوبة" و"أم مريم" و"أم ياسين" لا يمكن تصنيفهن من العاهرات المحترفات، مع تعدد العلاقات الجنسية لهن، والأغلب الأعم منها مدفوع الثمن، لكن أيا منهن لم تكن متاحة للجميع.

تقع الدراسة فى أربعة فصول، الأول عن "الدعارة بين الواقع والرمز"، والثانى يحمل عنوان "ملامح وسمات"، أما الثالث عن "شخصية القواد"، ثم يأتى الفصل الرابع والأخير عن "العاهرات".

يسعى الفصل الأول: "الدعارة بين الواقع والرمز" إلى الإحاطة بالموقع الذى تحتله الدعارة فى عالم نجيب محفوظ، على المستويين الواقعى والرمزى، عبر معالجة تعتمد على الرؤى التى يقدمها الكاتب الكبير فى قصصه القصيرة.

فيما يضم الفصل الثانى: "ملامح وسمات"، مبحثين، أولهما عن "التجربة الأولى"، وثانيهما عن "السرى والعلنى"، يتوقف المبحث الأول أمام تجارب الشباب والمراهقين عند اقتحام دروب الدعارة العلنية، والتعرف على الأسرار والخبايا للمرة الأولى.

أما المبحث الثانى، فينشغل بالتأمل فى واقع الدعارة بعد إلغاء النشاط العلنى المصرح به سنة 1947، فالتجارة العتيقة العريقة لم تتوقف أو تتراجع، بل إنها اتخذت مسارا مختلفا قوامه السرية، ويحظى قرار الإلغاء فى عالم نجيب، كما هو الحال فى الواقع الذى تعبر عن رواياته وقصصه، بقدر كبير من الاختلاف بين المؤيدين والمعارضين، ويكشف المتحفظون على قرار الإلغاء عن مخاوفهم من الآثار والنتائج المترتبة على ذلك القرار. وعلى الرغم من تحول الدعارة العلنية إلى تاريخ وذكرى، فإنها تترك صدى لسنوات طوال، وتسفر عن رؤية شمولية معبرة عن حقيقة أن الحياة تتسع لأنشطة واجتهادات شتى، ذلك أن القوانين والتشريعات لا تصنع واقعا، ويخلق الاحتياج أشكالا أكثر قدرة على تلبية الاحتياجات الممنوعة ورقيا.

الفصل، فى مبحثيه، محاولة موضوعية لاقتحام وتحليل جانب مهم من جوانب العالم الذى يمثل جزءا جوهريا من خريطة الحياة المصرية، ومثل هذا الوجود المؤثر الفعال لا شأن له بالقيم الدينية والأخلاقية، التى تدين سلوكا يعكس احتياجا ملحا ومطلبا راسخا مستمرا فى كل زمان ومكان.

الفصل الثالث عن "شخصية القواد" ويعرفه بيومى بأنه من يتوسط لإتمام الاتصال الجنسى مدفوع الثمن بين العاهرة والزبون، نظير نسبة من الأجر، فهو يدير العمل وينظمه ويسيطر على طرفى العلاقة: المرأة التى تبيع الجسد، والرجل الذى يشتريه.

ويضرب بيومى المثل بشخصية "فرج إبراهيم" فى "زقاق المدق"، ويصفه بأنه القواد الأكثر أهمية، فهو يدافع عن مهنته سيئة السمعة، ويضفى عليها أجواء بعيدة عن النفوذ والاشمئزاز، ويتجلى ذلك فى قوله إن القواد سمسار السعادة فى الدنيا.

ويبقى الفصل الرابع والأخير عن "العاهرات"، حيث يتضمن عالم الكاتب الكبير عددا غير قليل من المحترفات اللاتى تلعبن دورا بارزا فى تشكيل هذا العالم وتكوين ملامحه، ذلك أنهن يتميزن بالوجود الطاغى المؤثر فى صناعة وتطور الحدث الروائى. ومن ناحية أخرى، تظهر عاهرات هامشيات محدودات الوجود والتأثير، فلا أسماء لهن، ولا دور تسهمن به إلا بشكل عابر.

يتوقف الفصل أمام العاهرات الأكثر أهمية، وأبرزهن حميدة فى "زقاق المدق" ونفيسة فى "بداية ونهاية" ونور فى "اللص والكلاب" وريرى فى "السمان والخريف".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة