خالد صلاح

سعيد الشحات

يوم أن عرف أبناء لومومبا بموت أبيهم

الأربعاء، 06 أكتوبر 2010 12:04 م

إضافة تعليق
أواصل سردى لتفاصيل قصة اللقاء، الذى دعانى إليه الصديق الدكتور خالد جمال عبد الناصر، شفاه الله، وكان ضيفه فى منزله باتريس، ابن الزعيم الأفريقى لومومبا، الذى قاد بلاده الكونغو إلى التحرر من الاستعمار البلجيكى، وانتهت رحلة نضاله باغتياله، وقامت مصر بقيادة جمال عبد الناصر عام 1961 بعملية تهريب لأبناء لومومبا إلى مصر وعاشوا فى ظل رعاية عبد الناصر، وحضر اللقاء عبد الحميد جمال عبد الناصر والصديق أمين إسكندر وكيل مؤسسى حزب الكرامة "تحت التأسيس".

سألت باتريس: "بعد أن وصلتم إلى القاهرة، هل تذكر كيف كان وضع الوالد لومومبا فى الكونغو؟.

قال باتريس: "بعد أن وصلنا إلى القاهرة، خرج الوالد من العاصمة، واعتزم التوجه إلى بلدة اسمها "ستا نليفيل"، وكان له أتباع كثيرون فى هذه البلدة، وعن طريق أنصاره استطاع الخروج بسلام من العاصمة، لكن الناس فى البلاد التى كان يمر عليها فى طريقه إلى "ستانليفيل"، كانت تستوقفه فيخطب فيهم ويشعل حماسهم، مما أدى إلى تعطيله وتأخيره عن الوصول بسرعة إلى بلدة "ستانليفيل"، وفى نفس الوقت أعطى الفرصة للإبلاغ عن كل تحركاته، ويضيف باتريس، "لم تكن لدى موبوتو (رئيس الكونغو فيما بعد) طائرات فأمده الأمريكان بطائرة هليوكوبتر وطائرات أخرى لنقل قواته، ووضعوا خطة قامت على تحديد مكان سوف يعبر منه لومومبا بواسطة "معدية" إلى مكان مقابل، وفى الناحيتين تقف قوات لموبوتو بحيث إنه لو فلت من ناحية سيجد قواتاً من الناحية الأخرى تعتقله على الفور، وهذا ما حدث بالفعل حيث تم القبض عليه فى هذا المكان، وتم اقتياده إلى الطائرة المهداة من الأمريكان لموبوتو لتعود به إلى العاصمة، وفى العاصمة حبسوه فى معسكر جيش، ورأى موبوتو أن استمرار لومومبا فى المعسكر خطر، لأنه من الوارد أن يتحدث مع حراسه فيتحولوا إلى تأييده، وبالتالى من الممكن أن يقوم الحراس بتهريبه، وعلى هذا الأساس جاء التفكير بضرورة التخلص من لومومبا".

واصل باتريس كلامه، "كان تشومبى، الذى تحالف مع موبوتو، عدوا لدودا للومومبا وهو صاحب فكرة التخلص منه، وهو الذى أعلن انفصال إقليم كتانغا وتنصيب نفسه رئيسا عليه، وكان حول تشومبى مستشارون بلجيكيون يضعون له الخطط وهو عليه التنفيذ، وبعد فترة قصيرة قضاها الوالد فى معسكر الجيش تم نقله إلى فيلا سكنية خالية، لكنه كان شبه ميت من شدة التعذيب، وتقرر التخلص منه نهائيا خوفا من أن استمرار سجنه سيؤدى حتما إلى إحداث قلاقل فى البلاد، وبالفعل تم تنفيذ عملية الاغتيال بالرصاص، وتم تنفيذها أيضا ضد جوزيف أوكيتو، رئيس مجلس الشيوخ، وضد وزير الإعلام، موريس موبولو، وتم دفن الثلاثة فى حفرة، وخلع الضابط البلجيكى الذى نفذ عملية القتل سنتين ذهبيتين من فم الوالد تذكارا لما فعل، وقطعوا الجثث ووضعوها فى حمض كبريت لإذابتها، والهدف طبعا كان إخفاء أى معالم للجثث ظنا منهم أنهم يخفون بذلك معالم جريمتهم.

توجه أمين إسكندر إلى باتريس بسؤال، أين كانت الوالدة؟
فأجاب باتريس: بعد اغتيال الوالد خرجت الوالدة من العاصمة إلى ستانليفيل، وذلك بحماية من الأمم المتحدة، كانت البلد انقسمت نصفين، حكومة شرعية فى ستانليفيل، وموبوتو يعمل حكومة ثانية، وأذكر شيئا لم يأت عنه الحديث فى هذه الجلسة، وهو أنه كانت لى شقيقة طفلة ولدت بعد تهريبنا من الكونغو إلى مصر أى أننى لم أرها أنا وفرنسوا وجوليانا، وتوفيت وفاة طبيعية، وحزن الوالد كثيرا لموتها، والحزن لم يكن فقط على الموت وإنما لعجزه عن دفنها، ظلت الجثة أمامه وهو لا يستطيع دفنها، وعندما ذهبت أمى إلى ستانليفيل أخذت الجثة معها ودفنتها.

هذا فوق طاقة البشر يا باتريس، هكذا علق أمين إسكندر، فرد باتريس، نعم فوق طاقة البشر، فسيدة اغتيل زوجها بوحشية، وأطفالها فى بلد آخر بعيدين عنها، ولديها جثة طفلة رضيعة احتفظت بها كثيرا لكى تدفنها حسب معتقداتنا، كما أنها لا تعرف مصيرها، يعنى هل سيقتلها الذين قتلوا الوالد أم لا؟ وبعد أن ذهبت الأم إلى ستانليفيل ودفنت أختى الرضيعة، واستمرت فيها لفترة تدخل خلالها جمال عبد الناصر من أجل أن تأتى إلى مصر ومعها شقيقى الرابع رولا وكان عمره عامين، ولم يتم تهريبه معنا، ولما جاءت إلى مصر لأول مرة بقيت معنا مدة شهرين، ثم عادت إلى ستانليفيل ولم تكن تحت سيطرة موبوتو بعد، ثم جاءت إلى مصر لتستقر معنا نهائيا، وأى حد فى هذا الوقت فى الكونغو كان يحمل صورة لومومبا يتم قتله.

سألت باتريس، "هل عرف الناس فى الكونغو أنه تم تهريبكم إلى مصر؟ وكيف عرفتم هنا فى مصر خبر اغتيال الوالد؟
أجاب: "الناس فى الكونغو لم تعرف قصة تهريبنا، فالعملية سرية ولم يعرف بتفاصيلها أحد، الناس عرفت فقط أننا فى مصر، وتلقينا خبر اغتيال الوالد من عبد العزيز إسحق، وعرفناه منه بالتدريج، ولم يحدثنا فى تفاصيل وإنما فى عموميات.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة