خالد صلاح

عمرو جاد

فرحة النصر .. الكأس لنا

الأحد، 31 يناير 2010 08:54 م

إضافة تعليق
الآن لا جزائر ولا غيرها، لا شماتة ولا أحقاد.. الآن مصر فقط هى البطل، الآن الفرحة وحدها هى لغة الحوار، الفرحة التى تملأ قلوب الجميع، وتنسينا آلامنا قليلا ونرتاح على شاطىء الرضا، الآن فقط ضع أحزانك جانبا أيها المصرى فأنت تستحق بعضا من كل هذا الزخم، فوز وبطولة وانتصار وإبداع وإشفاء للغليل، الآن فقط حسن شحاتة وأبناءه هم رجال المرحلة، تلك هى مصر التى فى خاطرى.
من بين أقدام جدو وزيدان تفجرت ينابيع الفرحة المصرية، فرحا كنا ننتظرها كثيرا، الآن فقط نسامح الجزائر ونقول لها، هنيئا لك المشاركة فى كأس العالم، ومبروك علينا كأس أفريقيا، نعدك أيتها الشقيقة الغالية أن فرحتنا ستكون أكبر مما فرحتم بالمشاركة فى المونديال، كأس فى اليد خير من عشرة فى جنوب أفريقيا، البطل سيظل البطل حتى وإن تقافزت على أكتافه القرود.
يعجز المرء كثيرا التعبير عن فرحة المصريين هذه الليلة لكن إذا أردتم معرفتها فعليكم أن تنظروا فى وجه كل مصرى ومصرية، جربوا أن تتنسموا هواء الشارع المصرى بعد هذه المباراة، رائحة البارود تللك ستخبركم كم من الألعاب النارية احترقت فداءً للانتصار، هذا الفيض من العرق الذى اختلط بالدموع، ليس سوى فرحة مكتومة خاف المصريون إظهارها خشية القادم"خير اللهم ما اجعله خير".
المارد المصرى وحده هو الذى يستطيع أن يثير خلفه كل هذه العواصف من الفرحة، المارد الذى حسبناه استمرأ النوم ولكنه مستيقظ الآن، تنتظره أحضان 80 مليونا، لم نذهب لكأس العالم ..نعم.. ولكنننا بشهادة الجميع كنا نستحقها، لن تستطيع تكشيرة عيسى حياتو أن تفسد على المارد فرحة النصر، نحن الأفضل رغم أنفه، فالفرحة ممتدة رغم أنفه من لواندا وحتى القاهرة، وتدوى فى سماء أفريقيا بجملة واحدة " النصر لمن يستحقه .. النصر لمصر وحدها".


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة