خالد صلاح

أكرم القصاص

وفى السيول.. دولة تصريحات بلا مخرات

السبت، 23 يناير 2010 11:51 ص

إضافة تعليق
السيول فى سيناء وأسوان ومناطق أخرى، جاءت مطابقة لتوقعات مسبقة، وأيضا تأثيراتها كانت متوقعة، هدمت بيوتا وأغرقت مدنا وقرى فى شمال سيناء وجنوبها وفى أسوان هدمت قرى... ومنازل فى مخرات السيول، قامت تحت سمع وبصر الحكومة والمحليات،الذين وجدوها فرصة لمعايرة المنكوبين لأنهم بنوا بيوتهم فى مخرات السيول، لسان حال الحكومة يقول "قلنا لكم ولم تسمعوا" مع أن أحد أدوار الحكومة أن تمنع الكوارث، وتمنع البناء فى مخرات السيول.

الرئيس مبارك بدوره اختار أن يزور أسوان وترك سيناء للدكتور نظيف.. شرم الشيخ المكان المفضل للرئيس أصابته السيول وشلت حركته وجعلته غير آمن.

مثل كل كارثة يتكرر رد الفعل.. فى عام 1994، الذى شهد كارثة إنسانية رهيبة، عندما احترقت عشرات الأسر فى درنكة بأسيوط، بعدما اختلطت مياه السيول التى اجتاحت قريتهم بالمواد البترولية التى تسربت من خزانات الجمعية التعاونية للبترول فى مخر السيل على سفح جبل أسيوط الغربى.

احترق المئات من أطفال ونساء وشباب وشيوخ فى بيوتهم، لم ينج سوى الذين كانوا خارج بيوتهم، تفحمت الجثث، وطمرت الرمال التى حملتها السيول ما تبقى من أطلال البيوت المحترقة.

يومها أعلنت الحكومة عن خطط لمواجهة السيول وتجدد الحديث عن لجان مواجهة الكوارث، وتوصيات بإعادة رسم خريطة مخرات السيول.. لكن السيول جاءت وتكررت معها التصريحات.. تماما مثلما أعلنت الحكومة بعد زلزال 1993 وسقوط عمارات حديثة، عن ما أسمته "كود البناء"، لمواجهة الزلازل، ومن يومها لم يتكرر الزلزال وتكرر سقوط العمارات فى مصر الجديدة ومدينة نصر والاسكندرية، ولم يظهر الكود المأسوف على شبابه، تماما مثل تصريحات التسعينات، بمنع البناء فى مخرات السيول، وبناء خزانات لاستيعاب المياه والاستفادة منها. كل هذا لم يحدث، ولن يحدث، لأن لدينا أشخاصا يتولون مناصب، فإذا رحلوا جاء غيرهم ليبدأ من جديد. وليس هذا سلوك الدول.

ولسنا هنا فى مجال معايرة، بل نتذكر بأننا لانتعلم، وكل حكومة تعلن عن خطط تنساها، وينساها تابعوها. الكوارث لاتعلم الشطار ولا الحكومات. فى العريش اتضح أن البلد تحتاج إلى جسر يربط شطريها، اللذين انفصلا عن بعضهما مما أخر جهود الإغاثة.

تأخرت جهود الإغاثة وعجزت المؤسسات عن الحركة، وأصابها الشلل. وكان تدخل القوات المسلحة هو الحل المتوقع فى ظل عجز حكومى واضح. وحتى مياه السيول لا توجد خطط للاستفادة منها، فى المناطق الزراعية، ليصبح الأمر موتا وخراب ديار.

وحتى المجتمع الأهلى والمدنى، يبدو هو الآخر خارج الخدمة، لا نشاطا للأحزاب، أو الحركات، التى تصدع الدنيا بالتصريحات والتحركات النظرية، دون أن تمتلك آليات للإغاثة أو التحرك. ولانعرف إن كانت تلك الحركات أصابها الشلل بسبب الحصار الحكومى، أم أن تركيبتها الشخصية تجعلها فى إطار الصوت بلا صدى.

نحن لانتعلم من الكوارث، بالرغم من أن ما نواجهه أقل كثيرا من كوارث يعرفها العالم. ونحمد الله أنها أخف وطأة، لسنا مثل هاييتى التى دمرها الزلزال عن آخرها، ولا نرى أعاصير مثل تلك التى تعرفها أمريكا أو مثل تسونامى.

الكوارث عندنا أقل، لكن تأثيرها يتضاعف..نسمع تصريحات وكلمات، أننا دولة كبيرة، وذات حيثية، والدول الكبرى تعرف بتصرفها فى الأزمات ونحن فى الأزمات نبدو صغارا.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة