خالد صلاح

أكرم القصاص

الحاجز الفولاذى.. والغباء السياسى

السبت، 02 يناير 2010 12:15 م

إضافة تعليق
لا يوجد موقف مثير للدهشة والالتباس أكثر من الموقف المصرى من غزة. مصر تظهر فى الإعلام العالمى وكأنها تمنع مسيرات التضامن مع الفلسطينيين من المرور إلى غزة، وتبنى جدارا فولاذيا تساهم به فى الحصار على الفسطينيين. مع تصريحات تفتقد أحيانا إلى الحصافة.

لقد اختفت إسرائيل من الصورة بوصفها الطرف الذى يحاصر غزة والفسطينيون، وظهرت مصر كمتهم.

كيف نتصور أن أجانب من آخر العالم فى أوربا وأمريكا يتضامنون مع الفلسطينيين، بينما تبدو مصر وكأنها تعارض ذلك، ويتحرك العالم من أجل الدعوة لإنهاء الحصار الإسرائيلى على الفلسطينيين.

إسرائيل هى الفاعل هنا لكن السلطة المصرية تبدو شريكا فى وقت يجب أن تخلى مسئوليتها، وإذا كانت تبنى جدارا فولاذيا يجب أن يكون ذلك مقابل فتح الطرق الطبيعية.
ومعروف أن الأنفاق نتاج غير طبيعى للحصار الإسرائيلى، وقد سمحت مصر بها لعلمها أنها الطريق الوحيد لدخول أساسيات الحياة للفسطينيين. وعند التفكير فى هدمها أو سدها يفترض أن تكون هناك أبوابا مفتوحة، ويكون دخول المواد الإنسانية والأدوية متاحا طوال الوقت، لكن الواضح أن الموقف المصرى ضد الحصار يبدو مائعا، والمحاصرون مواطنون عزل لا علاقة لهم بالصراع الداخلى الدائر وغير المبرر.

السلطات المصرية تقول إنها بذلت كل جهودها من أجل إتمام المصالحة بين حماس وفتح وإن الفصائل ترفض لأسباب مصلحية، لكن هذا لا يفترض أن يمنع من رفض الحصار والوصول لصيغة تبقى مرور المواد الإنسانية متاحا طوال الوقت. لأنه حتى إذا كان السور الفولاذى محاولة لتأمين الحدود، فإن الحصار للفلسطينيين هو الأخطر على الأمن القومى المصرى.
وحتى تغلق الحكومة المصرية الباب أمام ما تراه مزايدات ممن ينظمون المسيرات، يجب أن تصدر القضية لأصحابها، وأن تسمح بمرور قوافل المواد الإنسانية، وتكشف أن إسرائيل هى التى تحاصر وتغسل يديها من الظهور فى صورة المشارك بالمنع لقوافل إنسانية وبشر مسالمين يريدون التضامن مع غزة والفلسطينيين.

مثل الالتباس الذى جرى مع النائب البريطانى السابق جورج جالاوى، الذى أطلق حملة إعلامية وإلكترونية تؤكد أن مصر منعت قافلة" فيفا غزة 3.. شريان الحياة" من العبور من ميناء نويبع، وقالت مصر إنها أعلنت ترحيبها بالقافلة، لكنها طلبت بعض الشروط منها الدخول من العريش، وفى وقت معين خالفه جالاوى. ولو فرضنا صحة الموقف المصرى كان من المفترض أن يتم التعامل بمرونة، وأن يشارك مصريون فى تلك الحملات. والمعركة هنا هى معركة دعاية، ولا يكفى أن يظل مسئولونا يلوكون تعبيرات حول أن مصر تفعل الكثير فهذا لا يكفى، مع الاختيار السئ لبناء الجدار الفولاذى.

يجب على مصر أن تسمح لنشطائها بالتضامن، وأن تشارك التيارات السياسية فى قوافل وحملات من أجل كسر الحصار، مع مخاطبة المجتمع الدولى والمنظمات الإنسانية لتتابع سلوك إسرائيل فى منع المساعدات واستمرار الحصار.

هناك عشرات الأجانب جاءوا من بلادهم للتضامن مع الفلسطينيين أمام السفارة الإسرائيلية ومنظمة العفو الدولية سلمت مذكرة موقّعة من أكثر من 12 ألف شخص من جميع أنحاء العالم لهيلارى كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية، تتضمن عدة مطالب لرفع الحصار عن غزة، هناك حالة من الاستياء العام داخل الأوساط العالمية، من حصار 1.5 مليون فلسطينى فى غزة، وبصرف النظر عن الموقف السياسى من فصيل أو آخر، فإن استغلال ودعم الغضب العالمى ضد إسرائيل لرفع الحصار، وهو القضية الرئيسية التى تاهت وحجبتها تصريحات هزيلة وإعلام عاجز، وبناء فى غير محله. والنتيجة أن مصر تبدو وكأنها المعتدى على الفلسطينيين. بينما الفاعل الرئيسى طليق. بسبب الغباء السياسى.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة