خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

إنهم يدفعونك للكفر!

الأربعاء، 30 سبتمبر 2009 09:13 م

إضافة تعليق
المشكلة ياسيدى ليست فى حياتك المعقدة، ولا مصاريف المدرسة التى جاءت بصحبة مصاريف رمضان، وجزمة العيد وقميصه وبنطلونه طبعا.. المشكلة ياسيدى ليست فى مرتبك الذى ما إن يدخل إلى جيبك اليمين حتى يقرر أن يخرج منه بإيدك اليمين برضه، وليست فى المستقبل الذى لا تتضمن ألوانه لونا واحدا من ألوان الطيف..فقط سواد وسواد حالك كمان، وتلك رؤية ليست بالتشاؤمية أبدا، إلا إذا قررت أن تنظر من ميكروسكوب ساعاتها ممكن أن ترى بقعة من المستقبل مازال بها بعضا من الألوان، تعينك على استكمال المسيرة وتمنعك من الكفر بأن هناك حياة أفضل قادمة.

المشكلة ياسيدى أن نعيش تحت رحمة نظام باع سلامنا النفسى ولم تعد فى أبراج حمائمنا الداخلية "حمامة" واحدة ولا حتى نصف غصن من الزيتون، فمن يحكمون مصر الآن لم يكتفوا بسرقة فانلات أهالينا الداخلية، بل استولوا أيضا على سلامنا النفسى وسرقوا الحمائم التى كانت تسكن نفوسنا ليصنعوا بها سلام عيرة مع عدو يعلمون جيدا أن قلوبنا ستبكى وهى تشاهد رئيس دولتنا وكتفه يحتضن ذراع رئيس وزرائهم، يعلمون جيدا أن الحكاية مش ناقصة أن نشاهد أحضان مسئولينا وهى تمتلىء بأجساد قتلت ومازلت تقتل فى أشقائنا وأحلامنا..

أنا هنا ياسيدى أتحدث عن طمأنينة ضائعة، عن أنصاف بنى آدمين تعيش من أجل أن تكمل الطريق إلى قبورها بدون فضائح، عن وطن أصبحت نفوس مواطنيه مثل "قطع البازل" صعبة الترتيب والتركيب، عن وطن يحتاج إلى مستشفى كبير للطب النفسى، بعد أن أصبحنا نخانق دبان وشنا، نقتل عجوزا من أجل حلق أذنها الذى لا يساوى ثمن زجاجة بيرة وتمتلىء صفحات حوادث صحفنا بجرائم وأنت تقرأها تدمع عيناك بدون ذلك الماء المملح الطبيعى ..فقط تصيبها حرقة على دماء الأب التى ملأت فراش السرير على أيدى طفله ودماء الطفل التى رسمت خريطة بؤس أسرة على سرير آخر بسكين أبيه الذى قرر أن ينتحر وينحر أهله قبل ذلك حتى يكفيهم ذل السؤال وعذاب الجوع.

نسير كالأشباح فى الأرض، نركب الميكروباص أو أتوبيس الهيئة ونحصل على مساج طبيعى من الرجرجة المتواصلة لعلبة السردين التى تسيرها الدولة بجاز وسخ وتعايرنا بها فى تصريحات وزراء لم يعرفوا بعد أن الألف شىء وكوز الذرة شىء تانى خالص.

هدنة نفسية تكف فيها قطع نفوسنا المتصارعة على السرقة أو الموت بشرف، دقائق من السلام النفسى لكى نأمن شر نفوسنا حينما تنفجر خزائن الغضب، وانفجارها لو تعلمون قريب ..قريب جدا واسألوا العطشى والجعانين ومن انتهكت أعراضهم داخل أقسام الشرطة.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة