خالد صلاح

أكرم القصاص

محمود عوض.. أفكار ضد الرصاص

الخميس، 03 سبتمبر 2009 11:31 م

إضافة تعليق
ليس أسهل من الرثاء، فهو أكثر ما نجيده، تعداد مآثر الراحلين، بعد أن يكونوا غير مستعدين لسماع أو قراءة مانكتب. كأننا نرثى أنفسنا وتاريخنا وأفكارنا. عندما تلقيت خبر وفاة الكاتب الكبير محمود عوض فجر الأحد، شعرت أن شيئا مهما اختفى، وجزءا من تاريخنا يكاد يذهب.

رحل محمود عوض كأنه يريد أن يقول لنا أن شيئا لم يعد يساوى، وهو الذى كان نجما فى سماء الصحافة يوما ما. رحل فى زمن أصبحت فيه كل الأمور متساوية. رحل وحيدا غير قادر على طلب النجدة، بعد أن عاش عزلة الكاتب ومأساته، ليقول «إن المصائر ليست فى يد أصحابها».

محمود عوض واحد ممن صنعوا الذاكرة الحديثة لمصر، بكتاباته المتنوعة وقلمه الذى له طعمه الخاص، ترك تراثا من الأفكار والكتابات مثل باقى الكبار الذين رحلوا فى فترة وجيزة. وتركوا بصمات أفكارهم وأحلامهم على جدران عقول أجيال عاصرتهم، أو لم تعاصرهم. ليس على طريقة البيست سيلر.

خلال أعوام قليلة غاب عنا عدد من رموز جيل الحلم فى الصحافة، جيل حلم بمصر أكثر جمالا وعدالة وتقدما، ماتوا دون أن تتحقق أحلامهم. رحل محمد عودة، ورجاء النقاش، وكامل زهيرى، وها هو محمود عوض يرفرف بجناحيه مبتسما، فى زمن يتشابه فيه الخير مع الشر، والحق مع بعض الباطل. رحلوا وماتزال الأسئلة التى طرحوها قائمة. وكثير من الكلام يشبه الكلام.

الصحف أرواح، ومحمود عوض ما إن يحل فى صحيفة أو مكان، حتى يعطيها من روحه، ومايزال جيلنا يتذكر قصة الأستاذ محمود عوض مع جريدة الأحرار، فى الثمانينات، والتى كانت مرحلة استثنائية. تنبىء بكثير من الأحلام، التى انتهت عند طريق مسدود. كانت من المرات القليلة التى قبل فيها الأستاذ محمود عوض منصب رئيس تحرير الأحرار، التى كانت أقدم الصحف المعارضة، ومع ذلك لم تكن ذات تأثير كبير، وعندما تولى محمود عوض رئاسة تحريرها، تحولت فى الشكل والمضمون وبدت صحيفة جديدة تقدم الخبر والتحقيق بأسلوب وشكل مختلفين، بفريق من الشباب الطموح، وبدا أن روح محمود عوض الصحفية هى التى منحت جريدة الأحرار روحا جديدة، أقلقت كثيرين ضغطوا على رئيس حزب الأحرار وناشر الصحيفة الراحل مصطفى كامل مراد، الذى تخلص من محمود عوض بعد أقل من أربعة شهور على تولى رئاستها، وبالرغم من قصر الفترة التى أصدر فيها محمود عوض جريدة الأحرار، ظلت كأحد أهم الإصدارات الصحفية فى الثمانينات، وفى تاريخ الصحافة الحديثة. وأثبت محمود عوض أن الصحافة أرواح، وليست كلاما يكتب وينشر. وظل محمود عوض
هدفا لكل من يريد أن يصدر صحيفة جديدة.

روح محمود عوض مثل كتاباته التى تبدأ من اختيار عناوين كتبه ومقالاته بشكل يجعلها أكثر إبداعا. كتابه الأشهر «أفكار ضد الرصاص»، كان أحد أكثر الكتب توزيعا فى تاريخ الكتب العربية، وكان يتناول فيه قضية ماتزال مستمرة حتى الآن، هل حرق الكتب أو اغتيال الكتاب يقتل أفكارهم؟. النتيجة، لا يمكن اغتيال الأفكار بالحرق ولا بالرصاص. ومنهجه فى الكتابة جعل الكتاب صالحا للوقت الحاضر، فهو يناقش فكرة اغتيال الأفكار واغتيال الكتب وحرقها، معنويا أو ماديا، اختار كتب طبائع الاستبداد لعبدالرحمن الكواكبى وتحرير المرأة لقاسم أمين، والإسلام وأصول الحكم لعلى عبدالرازق، وفى الشعر الجاهلى لطه حسين، واستعرض فكرة الاغتيال المادى والمعنوى للكتّاب بصرف النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع أفكارهم، ويرى أن هؤلاء المؤلفين الذين كان كل منهم يبحث عن الحرية فى اتجاه ما، حرية الإنسان ضد الاستبداد، وحرية المرأة وحرية الدين والأدب، وتعرض كل منهم للبطش، اغتيل الكواكبى، وحوصر قاسم أمين، وتعرض على عبدالرازق، وطه حسين لحملات تشويه، فقد بقيت أفكارهم حتى تلك التى تراجعوا عنها أو أجبروا على مخاصمتها.ولاتزال فكرة التسلط قائمة، والأسئلة هى نفسها.

ومثلما بقيت أفكار هؤلاء المفكرين مستمرة، وفكرة الحرية قائمة، فإن كتابات محمود عوض نفسه تبقى أفكارا خالدة، تجاوزت الاستهلاك وبقيت تعاند التجاهل والرصاص.

محمود عوض نفسه تعرض للاغتيال المعنوى، فى دار أخبار اليوم التى شهدت نجوميته وتوهجه، تم منعه من الكتابة فى مكان ساهم فى بنائه، تعرض لظلم وهو الكاتب الذى ظل يدافع عن الحرية، وبلا سبب سوى أن هناك من شعر بالغيرة من أفكاره، بالرغم من أنه لم يتول منصبا، ولم يطمع سوى فى أن يظل يكتب، وبقيت أفكار محمود عوض، ورحل الذين ظلموه واضطهدوه. عاشت كتبه وأفكاره ضد الرصاص والتفاهة.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة