خالد صلاح

أكرم القصاص

مستوردو الرعب.. ضحايا الدوت كوم

الأربعاء، 20 مايو 2009 12:45 م

إضافة تعليق
زمان كان الاستعمار يقول: إن مصر بلد زراعى.. حاول طلعت حرب وزملاؤه جعل مصر بلدا صناعيا. بعد الثورة فرحنا أننا جمعنا بين الزراعة الصناعة. ومع الصناعة استوردنا التلوث.. ومرت الأيام والسنون ولو سألنا أنفسنا هل نحن بلد زراعى.. أم صناعى؟، سوف يتردد محدثك قبل أن يقول بثقة: نحن بلد مستورد.. لا نستورد فقط الملابس والطعام والشراب والأفكار والإنترنت وجوجل وفيس بوك وأنفلونزا الطيور والخنازير وجنون البقر والدواء والأمصال والأعشاب وقطارات النوم وعربات المترو والسيارات ومناهج التعليم والأفلام المترجمة ومجلات البلاى بوى، والتلوث.. والآن نستورد الرعب.

رعب فى تقارير ومؤتمرات صحفية، رعب يتغير عنوانه دون أن تتغير أشكاله. ومن يفوته التقليب فى صفحات الإنترنت، سوف تطارده شاشات التلفزيون، بالدش والوصلة، تطارده فى صحوه ومنامه، تبث فيه الرعب من الطعام والشراب والملبس، كل شىء قابل للعدوى، والانفجار. الرعب من شتاء نووى فى أعقاب انفجار فى حرب عالمية لم نشترك فيها، والرعب من فيروسات غامضة تسكن الطيور والخنازير، والأبقار والمياه.

نخاف من فيروس الأنفلونزا أكثر مما يرعبنا الموت الساكن أكبادنا. ونموت فى جلودنا من سارس وجنون البقر أكثر مما يخيفنا تلوث المياه. نتابع انتخاب رئيس أمريكا دون أن نطمح فى اختيار رئيس مدينة أو محافظ. من العالم نأخذ كل الأشياء، بلا ترتيب، جزء من عالم تحكمه الميديا، وتتسلط على رأسه الأخبار، يختار لنا ما يفرحنا وما يخيفنا.

ما أسهل ما يستطيع إنسان هذا العصر أن يحصل على مجموعة من المعلومات أو المقالات من جوجل حيث مخزن المعلومات والأرقام.. القراءة عن الأنفلونزا والخنازير ارتفعت وتضاعفت بمليون ضعف، سوف تجد من يسمعك أدق تفاصيل عن أنفلونزا الخنازير، ولم تجد شخصاً يعرف الكثير من تلوث المياه، التى يبدو أنها أصبحت قدرا حاكما بلا حل، وجزءاً من ثقافة الشراب.. والذباب الذى يشاركنا مساكننا، والزبالة تقاسمنا الطريق.. دون أن يلتفت أحدنا ويصرخ: ارفعوا هذا الوباء.

أصبحنا نحفظ تواريخ الأنفلونزا ونردد وراء جوجل: عام 1918 قتل 40 مليون مواطن فى العالم..لم يكن تم اكتشاف فيروس الأنفلونزا وعزله.. وهناك مبالغة فى أرقام الضحايا لأنه لم تكن أساليب الإحصاء تطورت ولم يكن العالم على اتصال ببعضه، وهناك الكثير من الأساطير من حوله.. ومن يقول إن قتلاه أقل من 20 مليون، ولم يثبت أن له علاقة بالخنازير.

البعض يمكنه القول إن منظمة الصحة تخضع لمصالح شركات الدواء بل إننى قرأت قبل أربعة أعوام ما يشير إلى علاقات بين شركات الدواء وبين المنظمة التى تحصل على تمويلها أو جزء منه من شركات الدواء الكبرى التى تعطى للمنظمة كميات من الأدوية مقابل توجيه، ربما غير مباشر لسياسات المنظمة، فى الدعاية لأمراض تعالجها أدوية هذه الشركات. ومثل هذه الأقوال التى يصعب توثيقها، لا تجد آذانا صاغية، وسط هجوم الميديا متعدد الاتجاهات، يردد طوال الوقت رعبا من المرحلة الخامسة. حتى لو كان ضحاياه أقل من ضحايا حادث سير، أو صاروخ كروز. وقد أخبرنى أحد خبراء الدواء أن شركات كبرى تؤخر إنتاج دواء أكثر فاعلية، حتى يتم تصريف دواء أقل فاعلية، لتعوض ما أنفقته، وقال لى: الدواء صناعة عالية الاستثمارات ليس فيها قلب يهتز لآلام المرضى.. بل جيب يطرب لمليارات تدخله.

صناعة الدواء مثل صناعة السلاح وهناك علاقات بين استثماراتهما، ومن المفارقات أن كلاهما تطور فى الجيوش. أخطر اللقاحات والأدوية ظهرت فى أوقات الحروب.. ربما لهذا يربط البعض بين الأمراض الحديثة، والحروب البيولوجية، وهو احتمال وراد.. وإن كان من الصعب البرهنة عليه.

من الصعب على المواطن "العواليمى" أن يقاوم هوس الميديا التى تضخ له عشرات الأخبار، وملايين الكلمات على مدار الساعة عن الرعب المصنوع، وتجد الميديا وهذا جزء من وظيفتها فرصة لملء الفراغ ومفاجأة المتلقين.. والممسوسون بالإعلام ويكفى أن يتم إطلاق شائعة على موقع إنترنت ليتلقفها مئات أو آلاف ويوثقوها بنسبتها إلى موقع وليكن "إكس واى بيتا جاما دوت كوم" لتصبح ربع الحقيقة ثلاثة أرباع، ونصف الأكذوبة نصف حقيقة.

ولا مؤامرة فى ذلك، بل مصلحة.. تجعل المواطن العالمى مستورداً للرعب، ومعه الدواء، حتى قبل أن يرى المرض.. ويخاف من المجهول أكثر من خوفه من المعلوم، لهذا سوف نخاف من أنفلونزا الطيور أو لخنازير، وننسى فشلنا الكلوى، وأكبادنا المتليفة، ونعيش فى انتظار مرض جديد مثل جنون البقر، وسارس، و"إتش وإن إن وإن".. وأى دوت كوم.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة