خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

لماذا نخاف من الشيعة؟!

الخميس، 16 أبريل 2009 09:09 م

إضافة تعليق
قبل أن تقرأ: اعلم أنك ستتوقف عند منتصف سطور هذا المقال، وتتهمنى بأننى شيعى ومزقوق وقابض من إيران وأملأ جدران حجرتى بصور حسن نصر الله، وسيدنا الحسين وهو يدمى على أرض كربلاء، بل قد تتجاوز وتقسم بالله بأننى غيرت لون ملابسى الداخلية من الأبيض إلى الأسود احتفالاً بمذهبى الجديد، ولهذا دعنى أوفر عليك المشوار ليس بنفى اتهاماتك فقط، بل بالتأكيد على أنها لن تفرق معى ولن تصيب فرائضى برعشة حتى ولو كانت بسيطة. يبدو أنك قررت أن تستكمل القراءة، إذن تعال نبحث سويا عن شىء ما يفسر لنا كل هذا الخوف من الشيعة وكأننا نتحدث عن تتار جدد لا قبل لنا بمواجهتهم؟ لماذا تفرغ زعماء أكثر من 20 دولة عربية لمواجهة إيران وحزب الله والاجتهاد فى تشويه وتسفيه كل ما له علاقة بطهران وحسن نصر الله؟ لماذا جندت كل هذه الدول ومن بينها مصر صحفها وفضائياتها للتحذير من وحش مخيف يقولون إن اسمه المد الشيعى؟ لماذا طالبت صحف الحكومة باعتقال حسن نصر الله ومطالبة لبنان بإسكاته، وتخاذلت وهى تتحدث عن المتطرف الصهيونى ليبرمان وهو يهزأ من مصر رئيسا وشعبا؟ لماذا قالت الخارجية إنها على استعداد للتسامح مع ليبرمان واستضافته كريما معززا إذا اعتذر، بينما لم توجه لحسن نصر الله سوى الشتائم والاتهامات؟ نعم أخطأ حسن نصر الله حينما خيلت له أفكاره أن حماسته وكاريزمته قد تشفع له عند المصريين إذا تجرأ على مصر الدولة أو الوطن؟ وكان أكثر سذاجة حينما تخيل أنه إذا برر وجود أحد عناصره العسكرية على أرض القاهرة بتقديم الخدمة لأهل غزة سيرفع له الشعب المصرى القبعة ويسجد أمام عبقرية أفكاره؟ ولكن مصر ارتكبت من الأخطاء ما هو أبعد من ذلك حينما تركت نفسها تنساق خلف الوهم الذى خلقته الظروف مؤخرا تحت مسمى الترويج للمذهب الشيعى، وأصاب الحكومة ورجالها هوس تجنيد مصر لمحاربة المد الشيعى وكأن كفار قريش قد عادوا بصحبة اللات والعزى لهدم الإسلام.

كان منطقيا أن تتوقف الاتهامات التى وجهها النائب العام لأعضاء التنظيم الذى تم القبض عليه منذ أسبوعين عند شراء الأسلحة وتهريبها عبر الأنفاق لغزة، ولكن أن يصبح الاتهام الأول هو الترويج للمذهب الشيعى فى مصر فهذه هى الكوميديا بعينها، فأى تهمة فى ذلك إن كان قد حدث، وأى رعب من ذلك إن كان يحدث، وهل يعنى هذا أننا نشك فى هشاشة ما نؤمن به نحن الأغلبية لدرجة تدفعنا لأن نصاب بكل هذا الهوس من أقلية تنتمى لنفس الدين بل وأجاز الكثير من فقهائنا التعبد على مذهبها وعلى رأسهم مفتى مصر الدكتور على جمعة؟ هل تقلقنا قنبلة إيران النووية التى لم تولد بعد ولا ترتعد قلوبنا خوفا من مئات القنابل الإسرائيلية المخزونة قرب حدودنا؟.. الأسئلة كثيرة ومربكة وبلا إجابات سوى أن هناك شيئا آخر غير المذهب الشيعى والوتر الدينى الذى تعشق حكوماتنا العربية العزف عليه، هو الذى يحرك كل هذا العداء تجاه نصر الله وإيران والشيعة كلهم.

شىء آخر قد يجعلنا نستيقظ صباحا على مذبحة دموية أمام العتبات المقدسة يروح ضحيتها كل من ذهب ليتبرك بالحسين أو يكنس السيدة زينب على اعتبار أنه واحد من المروجين للمذهب الشيعى، أو يجعلنا نسمع عن طوفان من الدماء لأهل السنة فى طهران بتهمة الترويج للمذهب السنى، لا تصدق الحكومة ولا تدعها تتلاعب بعقلك، فالشيعة ليسوا جراداً جاهزا لأجل الأخضر واليابس، هم مثلك أناس آمنوا بربهم، وصدقوا بنفس رسولك، وربما يكون أحدهم زميلا لك فى العمل أو جاراً لك فى السكن.

فليعبد نصر الله ربه بالطريقة التى يحبها، ولتسيّر إيران أمورها على المذهب الذى تريده، ولتكن مصلحتنا فقط هى الخط الأحمر الذى نحدد عليه من نكره ومن نحب، ووقتها سندرك أن المد الذى يثير القلق والرعب عن جد، قادم من هناك حيث يجلس نتنياهو بصحبة ليبرمان فى تل أبيب لا من حيث يجلس حسن نصر الله فى جنوب لبنان.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة