خالد صلاح

فاطمة ناعوت

رُدّ لى ابتسامتى!

الخميس، 12 فبراير 2009 11:09 م

إضافة تعليق
لقاءٌ على الهواء جمعنى بالفنان الأكاديمىّ المثقف د. خليل مرسى، فى ضيافة الشاعر الإعلامىّ جمال الشاعر، على شاشة قناة النيل الثقافية. تطرّقَ بنا الحديثُ إلى العنفِ الآخذِ فى الانتشار بالشارع المصرىّ الراهن. سألَنا الشاعرُ عن أسباب تلك الظاهرة من وجه نظرينا، د. خليل وأنا.

وربما حَدَسَ سلفًا بالإجابة الجاهزة على ألسن الجمْع من أن الأزمةَ الاقتصادية والفقرَ وراء كلِّ سلبيات المجتمع، فقال إن شعوبَ أمريكا اللاتينية فقيرةٌ، لكن العنفَ لم يستشر فيها مثلنا. والحقُّ، رغم أن تلك البلاد بها النسبةُ الأعلى فى معدلات الجريمة وقطع الطرق والاختطاف وغيرها من مخازى الإنسان فى حقِّ أخيه الإنسان، فإن ما يشغلُنى بحق ليس الجريمة؛ رغم انتعاشها فى أرجاء مصرَ التى كانت آمنةً مطمئنة رغم النوازل التى تعاقبت عليها.

لأن الجريمةَ، مهما انتشرت وتوحّشت، تظلُّ حوادثَ فرديةً يمكن البحثُ فى أسبابها ومعالجةُ جذورِها أو حتى التعامل معها والسيطرة عليها والحدّ منها ما أمكن. وهى على كل حال لم تتحوّل بعدُ إلى ظاهرةٍ بين المصريين، ولن تتحول بإذن اللهِ حامى هذا البلد الطيب الأصيل.
إنما الذى يقضُّ مِضجعى ويراكمُ طبقاتِ الحَزَن داخل روحى، هو حالُ »التجَهُم« التى ألقتْ بظلالِها كثيفةً مُعتمةً على وجوه المصريين. لم تعد تجد من يبتسمُ فى وجهك، وإن ابتسمتَ له! لم تعد تجد الذى يُقدّمُكَ على نفسِه فى طريقٍ أو طابور أو مصعدٍ! وإن أنتَ فعلتَ ذلك، (أرجوكَ أن تفعل)، لن يشكرَك هذا الذى قدمتَه على نفسِكَ، بل سيأخذُ مكانَك، وحقَّك، فى وجومٍ و«تجهم»، كأنما هو حقُّه، أو ربما ظنًّا منه أنكَ أبلهُ أخرقُ غيرُ ذى أهلية، وهؤلاء، فى نظرهم، ربما لا يستأهلون الشكرَ والامتنانَ، ولا الابتسامةَ!

أنا مررتُ بذلك كثيرا. كلما وجدتُ عجوزا، أو أسرةً ذات أطفال، أو امرأةً واقفةً على رصيف فى انتظار العبور، (الذى لا يأتى إلا بمعجزةٍ إلهيةٍ مثلما عبرنا فى 73) أوقفتُ سيارتى، وأشرتُ لها، مبتسمةً، أن تعبرَ، فأقابَلُ بتقطيبة جبينٍ، أتعبُ فى محاولة تفسيرها نهارا ونهارات، دون طائل. والأسوأ أن مَن بالسيارة التى خلفى، (عطلتُه أنا بطيشى وسوء تقديرى عشرَ ثوانٍ؛ وقت عبور السيدة)، يسارع ليلحقَنى بعد فيض من الكلاكسات المُستعجِلَةِ، ثم يفتحُ نافذتَه اليمنى بعصبيةٍ ليجودَ علىّ بما تيسر من سُباب وتقريع وسخرية من قبيل: يا روقانك يا ست هانم، ما تقعدوا فى بيوتكوا وكفاياكم تعطيل فينا، إلخ!

حدّثتُ الشاعرَ ومرسى عن نظريتى الفذّة! فأنا صانعةُ نظرياتٍ بامتياز. حتى إن أثبتَ الوقتُ فشلَ نظرياتى، بامتياز أيضا. النظريةُ تقول: «ابتسمْ لكلِّ من يصادفُك فى الطريق!»، وأما تحقيق النظرية أو إثبات مسوّغاتها وحيثياتها فكالتالى: «إنكَ وأنتَ تسيرُ فوق سطح هذا الكوكب: الأرض، تلتقى ببشرٍ، لن تلتقى بهم مرة أخرى. يعنى ترى وجها ما، لأول وآخر مرة فى حياتك، وتلك فرصةٌ عبقرية لأن ترسلَ لذلك الوجهِ تحيةً سريعةً، مجردَ ابتسامةٍ لن تكلفَك سوى جزءٍ يسير من الثانية، وبعضِ الجهد الطفيف، المفيد، لعضلات وجهك. ابتسامةٌ تقول: ثمة وجهان بشريان التقيا الآن مصادفةً فوق سطح الكرة الأرضية لمرّةٍ وحيدة، فكيف لا يتبادلان التحية؟!».

بادئ الأمر كنتُ أطبّقُ النظريةَ على كلِّ الناس دون تمييز. ولما لاحظتُ أن الرجالَ يسيئون تأويل ابتسامتى، (يؤولنها كلَّ تأويلٍ إلا ما قصدتُ!)، قرّرتُ، آسفةً، أن أُقصيهم عن مجال مشروعى. ورحتُ أُطلقُ ابتساماتى للنساء والأطفال، وفقط. فأما النساءُ فلاحظتُ أنهن يتوجسن منى خيفةً، وتسبحُ برؤوسهن الظنونُ ربما! ولما أخرجتهن، باكيةً، من حقل تجربتى، هالنى أن الأطفالَ، حتى الأطفالَ، ربما بتوجيهاتٍ صارمة من والديهم، يتجهمون أيضا ويشيحون عن ذلك الوجه المبتسم، أو تلك اليد المُلوِّحَة!!

دعْكَ من إحباطى بسبب فَشَلِ نظرياتى نظريةً تلو أخرى، لكن السؤالَ الآن: تُرى ما الذى يدورُ فى عقل طفلٍ حينما يبتسمُ له وجهٌ لا يعرفُه؟ هل لقّنوه أن كلَّ المجتمع ذئابٌ شريرةٌ تبحثُ عن حَمَل؟ والسؤالُ التالى: كيف سينمو هذا الطفلُ ويتعامل مع ذلك المجتمع فيما بعد؟!
وحدَهم المسِنوّن والعجائزُ يردّون لكَ الابتسامةَ. ربما لأنهم ينتمون إلى العصر الجميل الذى ولىّ! تلك الابتسامةُ المفقودةُ الآن بمصرَ، منتعشةٌ جدًّا فى أوروبا وأمريكا، وحتى فى أمريكا اللاتينية رغم الجريمة والفقر! فلماذا غابتْ عن مصر؟ ثم إن الابتسامةَ البسيطةَ تلك تخفيفٌ منّا على بعضنا البعض، فكيف، ولصالح مَنْ أهدرناها؟

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة