خالد صلاح

أكرم القصاص

غموض وأساطير.. فى أنفلونزا الخنازير

الإثنين، 30 نوفمبر 2009 12:24 م

إضافة تعليق
مع كل هذه الضجة التى تملأ العالم حول أنفلونزا الخنازير، ما يزال هناك من الأطباء من يرى أن الدعاية فى الموضوع أكبر من الواقع، وأن الغموض المحيط بالوباء مقصود، فالتصريحات متضاربة، والخطر يتراجع ويتقدم بلا قواعد، ولا توجد إجابة شافية لدى المسئولين والهيئات التى يفترض أن تعلن الحقيقة، فهل نحن مقدمون على وباء سوف يقتل ملايين، أم أنه مرض عادى يهدد البعض دون البعض أم أنه لعبة لشركات الدواء لتسويق أدوية مخترعة حديثا، لأمراض كانت موجودة وليس لها علاج؟
هذا الغموض جعل من الصعب أن تعرف بالضبط موقف الناس من أنفلونزا الخنازير، فهم لا يتوقفون عن الحديث عن الوباء والمخاوف التى تنتظرنا. ويتساءلون عن مصيرهم ومصير الملايين، وهل يمكن أن يصبح الأمر مثل الروايات التى تحكى عن الأوبئة التى كانت تحصد عشرات الآلاف فى طريقها؟ وهل يمكن أن نرى يوما ما مقابر جماعية، مثلما أشار البعض؟
من علامات الخوف أن آلاف المصريين منعوا أبناءهم من الذهاب للمدارس واستبدل بها القادرون الدروس الخصوصية، والفقراء استبدلوا بها المجموعات أو الذهاب للمدارس، وأحيانا الاستغناء عن الاثنين.. وأولياء الأمور يطالبون بإغلاق المدارس بينما ذهبوا إلى العمرة ومن بعدها الحج.

وزارة التعليم تطمئن الجميع أن الحالة مستقرة ومطمئنة، ولا يوجد سبب لوقف الدراسة، ومع ذلك يتم إغلاق مدارس تظهر فيها العدوى.
بعض الأطباء يقولون إن العدوى يمكن أن تأتى من الزحام أو التجمعات أو المترو والميكروباصات والأتوبيسات والنقل الجماعى والفردى، ويقول آخرون إن الكثير من الإصابات التى ظهرت فى البداية كانت لأجانب جاءوا من أوربا حيث الإجراءات أشد والنظافة أعلى والزحام أخف، ولهذا يعتقد بعض الناس أن الأنفلونزا الجديدة مرض يرتبط بالأغنياء والطبقات الراقية، لكنهم لا يفسرون كون أغلب الوفيات من الفقراء.
وزارة الصحة أعلنت عن خطط موضوعة للوقاية والعلاج، واعتبرت أن وفاة 21 من بين أكثر من 3200 حالة لا يشكل خطرا كبيرا.

الناس يسترجعون ذكرياتهم مع أنفلونزا الطيور، ويرون أنها بدأت عالية والدعاية ضخمة وانتهت بإعدام الطيور، ثم توطنت بالرغم من ذلك فى مصر، والتى تفوقت على دول المنشأ، بفضل التضارب والعشوائية والفساد أحيانا، ووجود أعضاء فى لجنة أنفلونزا الطيور يتاجرون فى الأمصال أو يستوردونها مع أنها غير فاعلة، لم نعرف موقف أنفلونزا الطيور فى مصر ونكاد نكون نسيناها فى غمرة الانشغال بأنفلونزا الخنازير، ومع أننا أعدمنا الخنازير فإن الإصابات ظهرت وبدأت فى الارتفاع، واكتشفنا أنها لا علاقة لها بالخنازير تحديدا، وأن مصر الدولة الوحيدة فى العالم التى قضت على الخنازير بينما الدول الكبرى لم تفعل.
ومع أننا ذبحنا الخنازير لم نمنع الوباء، ولا نعرف إلى أى مدى يمكن أن يصل فى خطورته، وقوته، وهل سيقتل مئات الآلاف كما أشار بعض الأطباء قبل شهور، أم أنه سيظل مثل أنفلونزا الطيور مستمرا يشكل تهديدا قائما.

بعض الأطباء قالوا إن هذا الوباء كان موجودا طول السنوات الماضية، وإنه كان يقتل أحيانا لكن لم يتم الإعلان عنه إلا بعد اكتشاف العلاج وأن شركات الدواء هى التى نشطت الحملات لإظهاره وتحويله إلى رعب، حتى يمكنها من ترويج أدوية صنعت من أجله، وحتى تحقق المليارات التى أنفقتها على الأبحاث، ويستشهد هؤلاء بأن كل الدول كانت فيها وفيات غامضة فى موسم الشتاء والأنفلونزا وأن هذه الحالات كانت تشخص على أنها أمراض صدرية أو أزمات قلبية، فهل يمكن أن يكون هناك تواطؤ عالمى لتسويق دواء التامفيلو.

وهل يمكن أن نكون جميعا أسرى لمسرحية ضخمة نقوم فيها بدور الكومبارس؟
لقد تم زرع الرعب من العمرة وذهب المعتمرون وعادوا بلا خسائر كبيرة، وتشجع الناس أكثر مع الحج ولم تقع إصابات ضخمة، حتى مع تعتيم السلطات لسعودية على الوفيات أو الإصابات فإن الأمر لم يتجاوز الإصابات بالعشرات بعضها عولج أو شفى.

ولو تأملنا طريقة انتشار الحديث عن المرض فقد بدأت تحذيرات غامضة وخطيرة ثم تغيرت شيئا فشيئا وكل وفاة يتم تفسيرها على أن الضحية مصاب بأمراض مزمنة أو خطيرة تكفى لقتله، وأن أنفلونزا الخنازير هى القشة التى أنهت حياته، فهل يستمر الحال هكذا أن تبدأ الضحايا فى التزايد والتنوع وأن يسقط ضحايا أصحاء أصلا. ومعروف أن الأنفلونزا الموسمية تقتل بين 25 ألف إلى 50 ألف سنويا فى العالم، بينما أنفلونزا الخنازير قتلت 8 آلاف، فهل يتسع الأمر، وقالت مصادر لأطباء فيروسات إن أنفلونزا "إتش1- إن1"، هى تحور للأنفلونزا الموسمية والخنازير والطيور وغيرها، وأن هناك احتمالات لتحورات جديدة، بينما يصر آخرون على أن الوباء كان موجودا، وأنه تطور للأنفلونزا الموسمية، سرعان ما سيندمج معها، ليصبح تقليديا.

وحتى المصل نفسه، حوله خلافات بين العلماء، وهناك من يحذر من أضراره، ومن يؤيد استخدامه، ولا حديث عن السبب الذى يمنع من إنتاج كميات منه تكفى الجميع، الإجابة عند بعض خبراء الدواء بأن الأدوية الأخرى مثل التامفيلو وغيره مطلوب أن تستمر فى الوجود.
هناك تفسيرات كثيرة، بعضها جاد، وبعضها "هزار" وكثير منها يستند لنظريات المؤامرة، أو التجارة. وهو أمر سوف نعرفه بعد أيام قليلة.. إن عشنا.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة