خالد صلاح

أكرم القصاص

نظرية الجاموسة والحمار.. فى تصادم القطار

الثلاثاء، 27 أكتوبر 2009 12:02 م

إضافة تعليق
ياترى، هل شاهد ركاب قطارات العياط إعلانات التلفزيون التى تطالبهم بأن يقولوا للغلط لأ؟. ولو كانوا شاهدونه، هل حصلوا على حماية كافية من أخطار التصادمات؟ ويا ترى هل شاهدت الجاموسة المتهمة بالتسبب فى الحادث إعلانات الأستاذ طارق؟! ربما تكون قد قررت هى الأخرى أن تقول للغلط لأ وألف لا، لكنها فقدت حياتها فى الطريق "الغلط".

التحقيقات الأولية التى لن تكون غير أولية، تقول إن أعمال المراقبة والفرامل الأتوماتيكية، وباقى الأشياء موجودة فقط فى الإعلانات التلفزيونية، وقد سدد دافعو الضرائب والتذاكر عدة ملايين لقناة القاهرة والناس من أجل أن تقدم لهم أفلاما إعلانية عن قطارات نظيفة ومنسقة وهادئة ومكيفة، لاتتصادم. ولو كانت هذه الملايين أنفقت على السكك الحديدية والقطارات، ما كانت الكارثة وقعت .. أو حتى كانوا أنفقوها لشراء عدة شاى لعمال السيمافورات حتى لايتركوا مكان عملهم لشرب الشاى، ربما لو فعلوا هذا ماجرى الذى جرى. لكن من الواضح أن الجاموسة هى التى أنفقت أكثر من 30 مليون جنيه، على إعلانات تظهر فيها القطارات مثل العاب الأتارى. كما أنها هى التى قررت تحصيل رسوم توصيل على كل من يدخل مرافقا لركاب القطارات. هى الجاموسة وحدها وليس غيرها المسئول الأول.

وطبقا لنظرية الجاموسة يمكن الكشف عن الصندوق الأسود للجاموسة، حتى يمكننا معرفة الفاعل الأصلى الغائب فى حوادث القطارات، وقد تكون نظرية الجاموسة وراء حريق قطار الصعيد عام 2002، الذى اتهمت فيه الجزرة، وقال المسئولون إن مجهولا لعب فى جزرة القطار. ولاننسى تصادم قطارى كفر الدوار 1999، والعياط السابق، وما سبق من حوادث ضخمة يمكن أن تكون "البهايم" هى الفاعل الرئيسى فيها. ولانعرف ماهو التكييف القانونى والمسئولية الجنائية للجاموسة عما جرى، وهل يتغير وصف التهمة لو كانت الجاموسة عشر ـ حامل يعنى ـ وهل يعتبر الفاعل واحدا أم متعددا. وهل تقع مسئولية جنائية فى الحادث على "ابن الجاموسة" الذى كان معها أم أنه لم يبلغ ويمكن معاملته كحدث لاتقع عليه مسئولية جنائية.

وهل تجاهلت الجاموسة 18 توصية من لجنة تقصى الحقائق البرلمانية بعد حريق القطار 2002، الذى احترق فى نفس المكان الذى شهد حادث قطار العياط والتوصيات كانت تتحدث عن النهوض بالسكة الحديد ونامت فى الأدراج. وكانت اللجنة قد اكتشفت فجأة أن مصلحة السكك الحديدية مهترئة وتعانى كل الأمراض المعروفة والمجهولة. خاصة أمراض التخمة والنقرس والاستباحس، والأمراض التى تصيب السيمافورات، والإشارات الإلكترونية.

لا شك أن التفسير "الجاموسى" لحوادث القطارات من شأنه أن يفتح الباب لمزيد من التفسيرات، ويلقى أضواء على الأحداث الغامضة فى تاريخنا المعاصر، وربما تكون الجاموسة هى السبب فى الأزمة الاقتصادية العالمية التى اجتاحت العالم ولا تزال آثارها ماثلة للعيان. وقد تكون الجاموسة هى العامل الحاسم فى نشر وتوزيع أنفلونزا الخنازير، وبقليل من التعمق يمكن اكتشاف العلاقة بين الجاموس ونهب أموال البنوك أو تعثر بعض المتعثرين.

بناء عليه يجب على أجهزة الدولة المعنية بالخطط الموضوعة، أن تعيد النظر فى الموقف من الجاموس ككل، بوصفه الكائن المتسبب فى كل ما يواجهنا من كوارث ومصائب وحوادث. وهل كان من الممكن أن تتغير الأوضاع لو كانت بقرة بدلا من الجاموسة. أو حمار. علينا أن نعرف بسرعة من المسئول عن كوارثنا.. الجاموسة أم الحمار؟.
إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة