خالد صلاح

عمرو جاد

من نحاسب فى كارثة العياط؟

الأحد، 25 أكتوبر 2009 09:44 م

إضافة تعليق
قديماً كنت أخاف بشدة من ركوب القطارات ليس خوفاً من حوادثها الموسمية فقط، ولكن لأنى أعلم جيداً أن ورثتى لن يجدوا أحداً يحملونه ذنبى، كما أن التعويض الذى سيأخذونه لن يتعدى ألفى جنيه بما لا يكفى حتى لشراء خروف لإطعام القادمين إلى العزاء من بلاد بعيدة.. ربما خفت تلك المخاوف قليلاً لندرة سفرياتى، إلا أنها عادت وبقوة بعد حادث العياط الأخير، فقد تخيلت نفسى ضحية "جاموسة" .. لو كانوا اتهموا أحد السائقين بالجنون كنت سأقبل هذا، لكنه وللأسف إهمال لا يغتفر وتسيب مزمن فى نظام السكة الحديد، ولا مبالاة عتيدة لدى مسئوليها.

تلك الدماء التى سالت على قضبان الحديد وبين حشائش الحلفا واختلطت بالزيت المتساقط من قطارات متهالكة .. تلك دماء غالية لن تعيدها 20 ألف جنيه تعويضا عن الرأس الواحد، ولن تجففها إعانات وزارة التضامن، كما أن جروح المصابين لن تداويها استجوابات مجلس الشعب أو مساعدات المحافظة، لابد من مسئول يحاسب، لن نكتفى هذه المرة باتهام القدر أو لعن سلوك المصريين، لابد أن يحاسب أحد لا تتركوا هذى الأرواح معلقة تنظر إلى مسئولى السكة الحديد وهم يخرجون ألسنتهم ولسان حالهم يقول "سننجو من العقاب هذه المرة أيضا".

لا أريد أن أبدو أكثر تشاؤماً إذا أظهرت لكم مخاوفى بأن المتهم والمسئول هذه المرة موجود ولن يستطيع الإنكار، إنها الجاموسة.. وسيتم محاكمة روحها بتهمة كشف عورات ثانى أقدم هيئة سكة حديد فى العالم، العورات التى لم تستطع أن تخفيها القطارات الفاخرة التى تظهر فى إعلانات سخيفة صدعتنا بها الهيئة فى شهر رمضان، كان أولى بهم أن يوفروا أموال هذه الإعلانات ليصرفوها لضحايا إهمالهم وتكاسلهم، وتشتد المخاوف حينما أتصور أن يحملوها مسئولية حريق القطار السابق فى 2002.

الآن يستطيع أى من ذوى الضحايا أن يقاضى مسئولى الهيئة بعدد لا بأس به من التهم أقلها إهمال أدى إلى قتل، وإلى أن يحدث هذا على كل منا أن يتحاشى المرور بجوا أى قطار تمشى أمامه جاموسة، لأنه بصراحة لن يكون له دية، ولن تمس شعرة من المسئولين عن موته فقط، سيجتمع الوزراء لبحث الحادث، ويذهب رئيس الهيئة للاستجمام فى منطقة هادئة لينسى الألم الذى لحقه من قلة النوم أثناء متابعة الحادث.

صدقونى لن تهدأ جراح المصابين ولن تسكن أرواح القتلى إلا إذا عرفوا من الذى قصف أعمارهم ويتم أطفالهم وأثكل أبناءهم، عاهة واحدة فى إحدى الضحايا تساوى رقاب كل من له مسئولية فى هذا الحادث، لا تؤكدوا للعالم أن أرواح المصريين رخيصة، أرجوكم حاكموا مسئولى الهيئة ولا تحاسبوا الجاموسة.


اخبار متعلقة:

النائب العام يأمر بتفريغ الصندوقين الأسودين للقطارين
الجبلى: مستشفيات العياط غير مؤهلة لاستقبال جرحى القطار
انتظام حركة تشغيل القطارات بالعياط
مواطنون ضد الغلاء تعزى أسر ضحايا قطار الموت بالعياط
وصول مصابين بحادث قطار العياط لمستشفى الفيوم
"النقل" بالشعب تطالب بمحاسبة المقصرين فى حادث العياط
اليوم السابع ينفرد بنشر أول حوار مع أحد الناجين من قطار العياط
عدد ضحايا تصادم قطارى العياط يتجاوز الـ50
مصرع 15 فى تصادم قطارين بمحافظة 6 أكتوبر
نظيف يتابع تداعيات حادث تصادم "قطارى العياط"
جاموسة وراء تصادم قطارى العياط
منصور يلغى زيارة لأسيوط بسبب حادث قطارى العياط
حمدى حسن يطالب بمحاسبة المسئول عن تصادم العياط
تصادم قطار وسيارة أجرة فى نجع حمادى
تحقيقات واسعة فى السكك الحديدية بعد حادث العياط
أنباء عن هروب سائق قطار الموت ومساعده



إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة