خالد صلاح

حسام بهجت: مريض الإيدز محروم من العمل

الأحد، 13 يوليه 2008 11:15 م
حسام بهجت: مريض الإيدز محروم من العمل الإيدز مرض وليس وصمة عار
حاورته ميريت إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
منذ اكتشاف مرض الإيدز فى مصر عام 1986 وحتى الآن، وهناك محاولات مستمرة من قبل وزارة الصحة لاحتوائه. اليوم السابع حاورت حسام بهجت المدير التنفيذى للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، إحدى المنظمات العاملة فى مجال الإيدز للتعرف على جهودها فى التعامل مع المرض ومع المرضى به.

تضاربت الإحصائيات حول أعداد مرضى الإيدز فى مصر، ما عددهم الحقيقى؟
لا يوجد إحصاء يضم كل أعداد المصابين, ولكن وزارة الصحة تسجل الحالات التى تبلغ بها، وهو عدد قليل جدا مقارنة بالأعداد التقديرية، ولكن منظمة الصحة العالمية تصدر كل عام بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للإيدز تقديرا سنويا للحد الأدنى والحد الأقصى من الإصابة بالمرض، والذى يبلغ فى مصر 20 ألف مريض فى مصر.

أين تقع مصر على خريطة الإيدز فى العالم من حيث معدل الانتشار؟
معدل الانتشار فى منطقة الشرق الأوسط منخفض مقارنة بأفريقيا وآسيا، إلا أن المشكلة تكمن فى كونها ثانى منطقة فى العالم من حيث سرعة الانتشار، وبالتالى لا يجب أن نشعر بالأمان الزائف حتى لا يتحول المرض إلى وباء.

هل هناك نص فى قانون العمل يجبر الموظف أو العامل على البوح بإصابته بالإيدز؟
لا يوجد مثل هذا النص، ولكن أحيانا يحدث ذلك بشكل فعلى، حيث أصبح المرض يدرج الآن ضمن الإجراءات والكشوف المطلوبة لكى يحصل الفرد على وظيفة حكومية، وفى بعض جهات القطاع الخاص، فهناك جهات فى الدولة مثل النيابة، وهيئة قناة السويس تعتبر أن حامل الفيروس المسبب للإيدز HIV يعتبر غير لائق طبيا بغض النظر عن حالته الصحية.

يستخدم مرض الإيدز لرسم صورة ذهنية لفئات بعينها تجعل المجتمع "يلفظهم" أو "ينفر منهم"، مثل اللاجئين والمهاجرين فهل هم بالفعل من أكثر الفئات نقلا للمرض؟
هذا غير صحيح، فهم من أكثر الفئات المعرضة للمرض، لأنهم فى موقف ضعيف ومعرضون للعنف ولا يحصلون على الرعاية الصحية, ولكن لا يجب أن يجعلنا ذلك نكرس للصورة الشائعة خطأ بأن الإيدز مشكلة أجنبية تأتى لنا مع الأجانب القادمين من الخارج، فالحكومة نفسها وقعت فى هذا الاعتقاد الخاطئ لأن كل خدمات الوقاية مركزة فى المحافظات السياحية وعلى العاملين بالسياحة.

هل قصدت الحكومة بذلك تحجيم انتشار المرض؟
الإجراءات التعسفية المتخذة ضد مريض الإيدز، ليست محددة وفقا لمعايير الصحة العامة، فإجبار الفرد على تقديم شهادة تفيد خلوه من مرض الإيدز عند التعيين، تعد افتراضا غريبا فهذا الشخص من الممكن أن يصاب بالإيدز بعد استلامه للوظيفة ولن يكتشفه أحد، ومن الممكن أن يكون مصاباً بالإيدز وقت تقدمه للوظيفة ولا يظهر الفيروس فى التحليل لأنه يستغرق وقتا حتى تظهر الأجسام المضادة للفيروس فى الدم.

هل هناك صعوبات تواجهونها فى التعامل مع مرضى الإيدز؟
المشكلة الأساسية تمثلت فى أن المرضى لا يريدون الحديث عن مرضهم، إلا بعد أن تقوم الدولة بتوفير العلاج, لأن مصر كانت هى الدولة الوحيدة تقريبا فى شمال أفريقيا التى لا تقدم العلاج, ثم قامت وزارة الصحة بتوفير العلاج المجانى عام 2004 لأى شخص يحتاجه، وهناك ما يقرب من 200 شخص يحصلون عليه, والآن نركز على المشاكل التى يمرون بها وأهمها الوصمة الاجتماعية الشديدة، التى تجعلهم لا يستطيعون الحديث بوضوح عن احتياجاتهم الأساسية وهذا ما نحاول تشجعيهم عليه مع مراعاة الظروف التى يعيشونها.

هناك اهتمام من الدولة بدعم أدوية مرض السكر والكبد، فهل تقدم الدعم الكافى لعلاج مرضى الإيدز فى مصر؟
هناك برنامج العلاج الذى ذكرته سابقا, كما أن أدوية الإيدز تشترى من ميزانية وزارة الصحة الآن, والعام الماضى نجحت مصر فى الحصول على 11 مليون دولار منحة من الصندوق العالمى لمكافحة الإيدز، كانت قد تقدمت لها مرتين ولم تحصل عليها ولا أعلم إذا كانت وزارة الصحة بدأت فى صرفها أم لا، ولكن من المفترض أن يحدث هذا المبلغ نقلة إلى حد ما فى الإمكانيات المتاحة.

هل هناك إحصائية بمتوسط تكلفة علاج مريض الإيدز؟
تملك وزارة الصحة هذه الإحصائية، ولكن هناك أدوية تصنع فى مصر الآن، وهناك أدوية مستوردة من شركات أجنبية تقوم الحكومة بالتفاوض لخفض سعرها، لتقديمها لعدد أكبر من الناس، لذلك أعتقد أن الأدوية الآن أرخص.

كيف تقيم أداء البرنامج القومى لمكافحة الإيدز؟
البرنامج والقائمون عليه يبذلون مجهودا كبيرا لمكافحة المرض، ولكن المشكلة الأساسية، تتمثل فى ضعف الإمكانيات وضعف الاستجابة من الأطراف الأخرى فى الدولة، وتحديدا من الجهات الأمنية فى الدولة, وكأن هناك جهات فى الدولة تتعمد تعطيل جهود الجهات الفاعلة فى مكافحة المرض، والبرنامج ليس فى وضع يسمح له بالتصدى لهذه الجهات، كما أن صناع القرار السياسى لا يعتبرون مكافحة الإيدز ضمن أولوياتهم.

لماذا لم تخرج الشبكة المصرية لمكافحة الإيدز بحملة توعية بالمرض ومكافحة التمييز الذى يتعرض له مريض الإيدز؟
هذا ما يتم الآن فالشبكة لا تضم إلا جمعية واحدة متخصصة فى الإيدز وباقى الجمعيات غير متخصصة بالإيدز، ولكنها مستعدة أن تشارك، لذلك اهتممنا فى الفترة الأولى بتدريب تلك الجمعيات للقيام بالحملات ورفع مهاراتهم, والخطوة التالية ستكون بتطبيق تلك المهارات لمكافحة الإيدز.

ما هى صورة مريض الإيدز التى تريد نقلها للناس؟
مواطن له حقوق, يتعرض لانتهاكات بسبب إصابته بالمرض، وأتمنى أن نصل للوقت الذى نتعامل فيه مع مريض الإيدز على أنه إنسان ومواطن وله حقوق.

هناك بعض القضايا الخاصة بحقوق الإنسان التى تنتشر فجأة بين منظمات المجتمع المدنى للعمل عليها, فهل ينطبق ذلك على ملف الإيدز؟
لا توجد منظمات مدنية تقوم بالعمل على الإيدز، ولكن هناك منظمات حقوق إنسان تتبنى التوعية بمخاطره ضمن برامجها مثل منظمتنا.

كيف تتعامل مع من يرون أن مجرد العمل على ملف الإيدز يعتبر شبهة للمنظمة التى تعمل عليه؟
قد يكون هذا السبب الرئيسى لجعل الإيدز أهم أولوياتنا للعمل عليه، والاهتمام بحقوق المرضى به لذلك بالتحديد يجب العمل عليه.

◄لمعلوماتك..
منذ 25 عاما لم يصدر تقرير حقوقى عن الإيدز فى مصر.
الفقرة 7 من أولا بالمادة 3 بقانون العمل تنص على: مطلوب شهادة تفيد خلو الأجنبى من مرض نقص المناعة (الإيدز) لأول مرة وعند التجديد فى حالة مغادرة الأجنبى للبلاد، ويعفى من تلك الشهادة (الأجانب المتزوجون من مصريين وأبناؤهم- الأجانب المقيمون بالبلاد ولم يسبق لهم الخروج منها خلال العشر سنوات الأخيرة.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة