خالد صلاح

الزنجبیل

صديقى  ابن الموت

صديقى ابن الموت

الأربعاء، 08 فبراير 2017 08:00 م

ما أقسى الموت وما أصعبه، نحكى عنه أو نتجنبه، لكنه يظل كامنًا خلف كل شىء، خلف الحياة، يرسل طوال الوقت مؤشراته المقلقة التى تثير الخوف فى النفوس، وهذه المرة فعلها واختطف واحدًا من الأصدقاء، التقيته مرة واحدة فى حياتى.

الرجوع الى أعلى الصفحة