خالد صلاح

إبراهيم عبدالمجيد

إبراهيم عبدالمجيد صائد البهجة

إبراهيم عبدالمجيد صائد البهجة

الجمعة، 08 أبريل 2016 08:00 ص

اسم الكاتب هو إبراهيم عبدالمجيد، أما اسم الكتاب فهو «ما وراء الكتابة.. تجربتى مع الإبداع»، أما الحدث فهو فوز الاثنين، الكاتب والكتاب

عيد سعيد

عيد سعيد

الجمعة، 17 يوليه 2015 09:06 م

كل سنة وأنتم طيبون. وكما يحدث كل عام نتبادل التهانى بحضور العيد وانتهاء الشهر الكريم. شهر رمضان.

وهم المثقف الكبير

وهم المثقف الكبير

الجمعة، 29 مايو 2015 10:04 ص

رأيت دائما كثيرا من الأدباء غاضبين منذ بدأت أختلط بالحياة الثقافية فى أول شبابى فى نهاية الستينيات من القرن الماضى، ذلك أنى وعيت فرأيت وزارة للثقافة .

«كتارا» القطرية وإبراهيم عبدالمجيد

«كتارا» القطرية وإبراهيم عبدالمجيد

الأربعاء، 27 مايو 2015 07:14 ص

لا تخلو جائزة نوبل بكل فروعها من شبهات سياسية، ومع ذلك هللنا وفرحنا حين حصل عليها أديبنا العظيم نجيب محفوظ، كان فوزه مستحقا ولم يخرج عن قاعدة الفرح أحد من أهل الفكر والثقافة والأدب

سلام عليك يا سيدى

سلام عليك يا سيدى

الجمعة، 17 أبريل 2015 07:35 ص

فى عام 1978 بينما أنا بعيد عن الوطن مثل كل الشباب ذلك الوقت للعمل، وجدت خبر وفاة الدكتور عثمان أمين، أستاذ الفلسفة الحديثة فى جامعة القاهرة وزائر كلية الآداب بالإسكندرية منذ الستينيات، ومن ثم أستاذنا فى بداية السبعينيات

سيوة.. ظل الواحة

سيوة.. ظل الواحة

الجمعة، 13 مارس 2015 07:18 ص

هذا كتاب تحفة للكاتب الرائع شريف عبد المجيد الذى يحقق المعادلة الجميلة لكتاب العالم، وهى الحرية فى الإبداع التى تجعله يرى العالم بما يستطيع من لغات التعبير

داعش ومصر والأغبياء

داعش ومصر والأغبياء

الجمعة، 20 فبراير 2015 08:04 ص

«داعش» تطور طبيعى لبداية من جهود مصرية أمريكية سعودية فى السبعينيات من القرن الماضى، فى مصر كان الرئيس السادات يريد من وجود إلاخوان القضاء على اليسار والناصريين المعارضين لسياساته

الحمد لله

الحمد لله

الجمعة، 13 فبراير 2015 08:00 ص

انطلقت أضحك.. سألته قبل أن يجلس وهو يضع صحفه القديمة على المقعد: لماذا خرجت اليوم؟<br>

أساتذة لا أنساهم

أساتذة لا أنساهم

الجمعة، 09 يناير 2015 07:29 ص

حين التحقت بكلية الآداب بالإسكندرية كان هدفى أن أدرس الفلسفة، مثلى يفكر أن يدرس اللغة العربية أو الإنجليزية أو الفرنسية،

العيد

العيد

الجمعة، 10 أكتوبر 2014 07:11 ص

لم أغادر البيت فى هذا العيد الكبير إلا للمقهى مرتين، جلست أراجع بعضًا مما أكتبه، وأتابع القنوات الفضائية المصرية والعربية

الرجوع الى أعلى الصفحة