خالد صلاح

أكرم القصاص

نواب التأشيرات المجانية.. الحج والقط ومفتاح الكرار!

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 07:00 ص


 لم ننته بعد من الحج على نفقة الرشوة، حتى اكتشفنا أن عددًا من نواب البرلمان ممن حصلوا على تأشيرات مجانية للحج، باعوها الواحدة بـ50 ألف جنيه.. وهو أمر فجرته بعض الشركات التى اشترت أو توسطت لشراء هذه التأشيرات، ولا نعرف كيف تحولت فكرة الحج أو العمرة إلى جزء من رشاوى تدفع أو تجارة.
 
فقد كشفت التحقيقات مع نائبة محافظ الإسكندرية عن وجود رحلات حج ضمن مبالغ الرشوة محل التحقيق، وهو ما أعاد قصص حصول عدد من الفاسدين السابقين مثل محافظ الجيزة الأسبق الذى طلب عمرة لأنه مخنوق ويريد الترويح عن «روحه» ولم يجد غضاضة فى أن يغسل روحه ويتعبد بمال رشوة، ونفس الأمر مع وزير الزراعة الأسبق المحبوس حاليا فى قضية رشوة، حيث اتضح أنه حصل على رحلات حج له ولعدد من أقاربه ضمن الرشاوى التى تلقاها من الراشين.
 
ومن مرتشين يقبلون ضمن الرشاوى رحلات حج وعمرة، إلى نواب البرلمان أو لنقل بعضهم ممن حصلوا على تأشيرات حج مجانية، والطبيعى أن النائب الموقر، طالما لم يستعمل التأشيرة يمكنه إعادتها أو منحها لمن يكون بحاجة لتأدية الفريضة، سواء من أبناء دائرته أو لجمعية خيرية، وللحق فقد فعل بعض النواب خيرا منهم من سافر ومنهم من تنازل عن التأشيرة، لمن هو أحوج لها من أبناء الدائرة أو الجمعيات، لكن عددا آخر أبوا إلا أن يتاجروا فى المنحة وحسب صاحب إحدى شركات السياحة باع بعض النواب تأشيراتهم بحوالى 50 ألف جنيه، وقفز السعر فى بعض الحالات إلى 95 ألف جنيه للتأشيرة.
 
وتم الكشف عن بيع التأشيرات بعد انتهاء موسم الحج، ليعيدوا للأذهان ما كان يفعله بعض نواب التأشيرات فى الحزب الوطنى، عندما كانوا يتاجرون فى التأشيرات مع شركات سياحة، والمثير للدهشة أنه عقب تفجر فضيحة اتجار بعض النواب الموقرين فى تأشيرات الحج، انقسم أعضاء البرلمان، بين من يطالبون بالتحقيق علنا فى الأمر وإعلان أسماء النواب المتورطين فى بيع التأشيرات المجانية لكن هناك بعض النواب يعتبرون القضية أمرا داخليا فى مجلس النواب، ولا يدرك أنصار التعتيم أنه فى حالة عدم الإعلان عن أسماء النواب المتورطين، فإن الاتهام سوف يظل معلقا فى رقاب باقى النواب. 
 
ثم إن النائب شخصية عامة ويفترض أنه يمثل الشعب فى التشريع والرقابة، وليس مواطنا عاديا، وعندما يخالف القانون فهو هنا «قط يمسك بمفتاح الكرار». ولا يمكن الثقة فى نائب يتاجر فى تأشيرات حج مجانية، ومن يفعل ذلك لن يتورع فى الدخول فيما هو أكبر من استغلال نفوذ أو فساد وإفساد. 
 
ثم إن التعتيم على مثل هذه القضايا، لا يمنع من تحولها إلى فضائح علنية فى زمن يستحيل فيه إخفاء أى شىء، ويفترض أن يكون التحقيق علنيا، والعقاب أيضا لأننا أمام ما يمكن وصفه بخيانة الأمانة، وفى نفس الوقت يفترض أن يستعيد الحجاج الذين اشتروا هذه التأشيرات المجانية ما دفعوه. ويتم تفعيل اللائحة على هؤلاء النواب المتاجرين فى تأشيرات الحج.




التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

.

نواب البرلمان بعد مارينا والساحل والسخنه والغردقه وجزر المالديف

لازم يطلعوا يحجوا حتى يعودوا تحت قبة البرلمان بلا ذنوب كيوم ولدتهم أمهاتهم فينير الله بصيرتهم ويفيض عليهم من جوده وكرمه فيسنوا ويشرعوا لنا نحن الشعب مالذ وطاب من القوانين والتشريعات فننعم بحياتنا ونشعر وكأننا فى جنات النعيم...فياريت بلاش نفسنه على الناس اللى بيحترقوا تحت شمس مارينا والساحل والسخنه ثم يتحملون مشقة الحج تحت شمس مكة كى يضيئوا حياتنا...ويجعله عامر

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

بشوات ونواب البيزنس والنهب

هؤلاء هم حملة مشاعل الفقر والبؤس والشقاء... اقرأوا مقال الأستاذ كرم جبر عن الصين وتحسروا... نهايتهم مهببه بإذن الله .....

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نواب الندامه

يبدو أننا نرشح وننتخب اللصوص والبلطجية لكي يسرقونا ويخربوا بيتنا

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

بشوات الغش والتزوير

انها مافيا لسرقة الشعب وتدمير المجتمع واغراق البلاد في دوامة الفوضي وعدم الاستقرار ...

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الرشاوي

ما خفي كان أعظم ... الرشاوي بقت علني والغيبوبه مستمره .. .

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

نايب

بدون رشوة مش ح اعرف أجيب فيلا اوشاليه لكل مجتهد نصيب ....

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد

غالبية نواب المجلس داخلينه بفلوسهم فعاوزين يلموها ولا عزاء للجهلة اللى انتخبوهم

الدورة البرلمانية اوشكت على الانتهاء وحبايبنا فى المجلس هيطلعوا منه زى ما دخلوه ومش عارفين يعملوا السبوبة لان الشعب بقى مصحصح لهم والصحافة بقت مصحصحة لهم هما كمان كما يقال هيطلعوا من المولد بلا حمص والدكتور على فى غيبوبة فى غرفة الانعاش لايدرى ماذا الذى يدور حوله من شيوخ المنصر

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد

أصل الغلط

منبع الغلط ليس بيع التأشيرة ولكن لماذا يحصل نواب على تأشيرة مجانية وهم أصلا من أفراد الشعب الغلط ليس المتاجرة بلتأشيرة لكن الغلط هو من أعطاهم الحق فى الحصول على التأشيرة .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة