خالد صلاح

الارهابيون يلجأون للبطاقات المزورة ويعزفون عن استخدام الفيس بوك للهروب من الرصد.. والداخلية تفك الشفرات السرية للعناصر المتطرفة وتحدد أماكنهم.. وقوات الأمن تُنهي أسطورة "عز الأسود" منفذ اغتيالات الشرطة

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 08:30 م
الارهابيون يلجأون للبطاقات المزورة ويعزفون عن استخدام الفيس بوك للهروب من الرصد.. والداخلية تفك الشفرات السرية للعناصر المتطرفة وتحدد أماكنهم.. وقوات الأمن تُنهي أسطورة  "عز الأسود" منفذ اغتيالات الشرطة مقتل منفذ حادث استهداف رجال الشرطة بالبدرشين

كتب محمود عبد الراضى

أساليب وحيل ماكرة بدأت الجماعات الإرهابية تستخدمها للهروب من الملاحقات الأمنية، في ظل الضربات الاستباقية التي توجهها أجهزة وزارة الداخلية للكوادر الإرهابية باستمرار.

العناصر المتطرفة فطنت إلى أن بطاقات الرقم القومي، أحد الوسائل التي تقود أجهزة الأمن لمكان وجودهم، خاصة لدى استئجار بعض الشقق السكنية، فلجأت بعض العناصر المتطرفة إلى تزوير بطاقات رقم قومي واستخدام بطاقات بأسماء أشخاص آخرين للتخفي والتنقل من مكان لأخر بعيداً عن أعين الشرطة.

ولم تكتف العناصر المتطرفة باستخدام هذه الأدوات الاحترازية فحسب، وإنما حرص الإرهابيون الهاربون والمتورطون في قضايا تتعلق بالعنف والدم، إلى عدم استخدام التنقيات الحديثة من "فيس بوك" و"واتس آب" وغيرها من أدوات الانترنت، حتى يفوتوا على أجهزة الأمن فرصة الوصول إليهم، باستخدام التنقيات الحديثة التي تمتلكها أجهزة الأمن.

وبالرغم من كل هذه التحديات التي واجهتها الأجهزة الأمنية مؤخراً، ولجوء الإرهابيين للعديد من الوسائل التأمينية للتخفى للحيلولة دون رصدهم، إلا أن العيون الساهرة كانت لهم بالمرصاد، فنجحت الأجهزة المعلوماتية بوزارة الداخلية في تحديد مكان اختباء المتهم الرئيسي في تنفيذ حادث استهداف رجال الشرطة بالبدرشين وقتلهم في مشهد قاسي، والشهير باسم "عز الأسود"، وذلك بعد اقتحام مكان اختبائه في الإسكندرية، وتبادله إطلاق الرصاص مع قوات الأمن، مما أسفر عن مقتله.

وبدورها، قالت وزارة الداخلية إنه فى إطار تواصل جهود وزارة الداخلية لتحديد وملاحقة العناصر الإرهابية المتورطة فى إرتكاب حادث الهجوم المسلح الذى وقع 14 يوليو 2017 واستهدف القوة الأمنية المعينة بدائرة مركز البدرشين بمحافظة الجيزة وأسفر عن استشهاد خمسة من رجال الشرطة، وما توصلت إليه المعلومات بشأن الحادث من انتماء العناصر الإرهابية المتورطة فى ارتكابه لإحدى البؤر التكفيرية واتخاذها من وكرين كائنين بمنطقتى "السادس من أكتوبر، وفيصل بالهرم " مكاناً لاختبائهم، ومداهمة الوكرين بتاريخ 25 يوليو 2017 ، والذى أسفر عن مصرع أربعة من تلك العناصر وضبط الأسلحة المستخدمة فى إرتكاب الحادث وكمية من المواد المستخدمة فى تصنيع العبوات المتفجرة.

وكشفت عمليات تتبع باقى عناصر البؤرة التكفيرية المتورطة فى ارتكاب الحادث عن تحديد مكان اختباء المتهم الخامس والأخير والذى يعد المنفذ الرئيسى للحادث الهارب "عز.ع" وشهرته "عز الأسود" بإحدى الشقق السكنية بمنطقة البيطاش بالدخيلة بمحافظة الإسكندرية، وأشارت المعلومات إلى اتخاذه العديد من الوسائل التأمينية للتخفى للحيلولة دون رصده واستخدامه بطاقة رقم قومى خاصة بشخص آخر.

وعقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا، تم إستهداف مكان اختباء المتهم إلا أنه بادر بإطلاق الأعيرة النارية أثناء استشعاره بإقتراب القوات الأمنية الأمر الذى أُضطر القوات للتعامل معه ، مما أسفر عن مصرعه، وعُثر بحوزته على بندقية خرطوش وكمية كبيرة من الطلقات، وتوالى النيابة التحقيق فى الواقعة.

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة