الأحد، 20 أغسطس 2017 11:47 ص
خالد صلاح

دكتور مجدى بدران يكتب: عدوى الديدان الدبوسية

الأحد، 13 أغسطس 2017 06:00 ص
دكتور مجدى بدران يكتب: عدوى الديدان الدبوسية دكتور مجدى بدران - أستاذ الحساسية والمناعة

الديدان الدبوسية هي طفيليات شائعة تصيب الإنسان فقط , تتواجد فى مليار من  البشر, و تستوطن الأمعاء غالباً في القولون أو المستقيم , يبلغ طول الذكر  2- 5مليمتر , و يبلغ طول الأنثى  13-8 مليمتر مع ذيل مدبب. الأنثى ذيلها مدبب أشبه بالدبوس ومن هنا جاء اسمها, و تفرز فيرمونات عبارة عن مواد كيمائية تجذب الذكر إليها . متوسط العمر للديدان البالغة  حوالي شهرين . 
 
الديدان الدبوسية معدية جدا عن طريق البيض المعدى ( بداخله يرقات نشطة ) , و تكرار العدوى شائع خاصة عند إغفال العلاج الجماعى  للمخالطين . تحدث العدوى نتيجة تناول البيض المعدى فى الطعام أو الشراب . يمكن نقل بيضة الديدان الدبوسية بواسطة الغبار مما يجعل استنشاق مثل هذا الغبار طريقة لنقل العدوى عن طريق غبار المنزل الملوث الذى يدخل الجسم عن طريق الأنف أو الفم و منه للحلق . لمس الأسطح الملوثة ببيض الديدان الدبوسية له دور هام فى نشر العدوى فى البيوت فبيض ديدان الدبوسية يلتصق بالملابس و الملاءات و الستائر و الأثاث , و مقابض الأبواب و الصنابير , و لعب الأطفال , و  أغطية الفراش، و المناشف، و المراحيض، و فراء الحيوانات المنزلية . من الممكن أن تحدث العدوى أيضا أثناء الاتصال الجنسي.
 
العدوى الذاتية بالديدان الدبوسية شائعة , و من الممكن أن يكتسب الشخص العدوى من نفسه مرارًا وتكرارًا  بسبب عادة قرض الأظافر الملوثة ببيض هذه الديدان , و لربما ترجع اليرقات للمستقيم مرة أخرى . 
 
تضع إناث الديدان الدبوسية الحوامل البيض ليلا حول الشرج , و تخرج الإناث ليلا من الشرج للبحث عن نسب أعلى من الأكسيجين فى الهواء ليتمكن البيض من النضج ليرقات, و تضع الإناث البيض على الجلد حول الشرج من خلال الإنقباض ودفع البيض ويبلغ تعداده من 11 ألف إلى 16 ألف بيضة , أو موت الدودة و خروج البيض من جسدها  , أو إنفجار جسد الدودة جراء الحكة بأظافر الإنسان المصاب . يرقات الديدان الدبوسية تختلف عن الديدان البالغة  فقط في أنها أصغر حجما و ملفوفة . تفقس اليرقات في الأمعاء الدقيقة , ثم تستوطن الديدان البالغة الأمعاء الغليظة فى  رحلة زمنية تستغرق حوالى شهر  . 
 
الديدان الدبوسية لا تضع البيض فى البراز,  ولكن ربما يتواجد بعض البيض فى الأمعاء الغليظة, و إحتمالية ظهور البيض فى تحليل البراز تتتراوح  من 5 % إلى  15 % فقط. فى حالات العدوى الكثيفة ربما ترى إناث الديدان بالعين المجردة , و ربما تبدو الديدان البالغة واضحة  خلال الفحص بالمنظار . 
ثلث الحالات العدوى بالديدان الدبوسية بلا أعراض  , و العدوى  بلا أعراض في معظم البالغين , و أغلب العدوى تحدث عن طريق حاملين لا يشعرون بأعراض  .  
 
أهم أعراض العدوى بالديدان الدبوسية هى حكة في الشرج و الجلد المحيط بالشرج خاصة ليلا , بسبب حركة الدودة البالغة أو البيض, و  لربما توجد فى الإناث المصابات بالعدوى أيضاً حكة مهبلية و ألم أثناء التبول .  تكرار الحكة ربما يسبب إلتهابات جلدية و حساسية و إكزيما حول الشرج . 
من أعراض العدوى بالديدان الدبوسية الاسهال و فقدان الشهية. فى حالات العدوى الشديدة بأعداد كبيرة يحدث فقدان الوزن، و آلام في البطن، و قيء . المضاعفات غير شائعة, و ربما يحدث  في الأطفال المصابين بأعداد كثيرة من الديدان تأخر النمو  و توتر عصبي و زيادة الحركة و قلة التركيز و الأرق و التهيج  و القلق و صعوبة النوم و النعاس بالنهار  و صعوبة التعلم . 
 
ربما تسبب العدوى بالديدان الدبوسية إلتهابات متعددة مثل إلتهاب الزائدة الدودية, فالإصابة بالديدان الدبوسية ترتبط بزيادة خطر التهاب الزائدة الدودية حوالى 30 %, أو إلتهابات فى قناة فالوب التى تصل المبيض بالرحم , أو التهاب المثانة البولية,  أو التهاب المجارى البولية . تشير الدراسات والأبحاث إلى احتمال أن تسبب بعض الطفيليات كالديدان الدبوسية ، أو البلهارسيا، أو الأسكاريس الالتهابات الحادة فى الزائدة الدودية  بنسب من  0.2% إلى 41.8%, ولكن الدراسات الحديثة و أحدثها نُشر فى 25 يوليو الفائت تشير إلى أن ذلك الاحتمال ضعيف  , و وجود الطفيليات فى الزائدة الدودية  لايعنى بالضرورة أنها المسبب للالتهاب . 
العلاج فعال و يسير , و لكن من الصعوبة التخلص من الديدان الدبوسية فى المجتمع أو القضاء عليها بالأدوية حيث أن غالبية المصابين لايشكون . 
المنظفات المنزلية ليس لها تأثير يذكر على البيض, و  تنفيض أغطية السرير أوالملابس ينشر البيض من مكان لأخر . يجب تغطية الطعام للحد من تلوث الطعام ببيض الديدان الدبوسيه الذي ربما يحمله الغبار .تعتبر النظافة الشخصية سر الوقاية من هذه الديدان , لأن الديدان  لا تتكاثر داخل جسد الإنسان , والقاعدة أنها قصيرة العمر مقارنة بالطفيليات الأخرى ,  و يموت الذكر بعد التزاوج , وتموت الأنثى بعد وضع البيض . يفيد العلاج الجماعى , و الاستحمام بماء دافئ يوميا , و قص الأظافر , و ارتداء المصاب الكفوف  خلال النوم  لتجنب الحكة , و غسل الأيدى جيدا بالماء والصابون قبل و بعد قضاء الحاجة وقبل تناول الطعام , و غسل فراش السرير  و الملابس الداخلية وملابس النوم يوميا بالماء الساخن لمدة أسبوعين على الأقل و تعريضها لأشعة الشمس , و غسل اللعب أيضاء بالماء الساخن.




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة