خالد صلاح

قرقاش: قطر أنفقت مليارات الدولارات لزعزعة استقرار مصر والسعودية والبحرين

الإثنين، 17 يوليه 2017 10:13 ص
قرقاش: قطر أنفقت مليارات الدولارات لزعزعة استقرار مصر والسعودية والبحرين أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتى للشئون الخارجية


كتب: سمير حسنى - وأحمد علوى

أكد أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتى للشئون الخارجية، أن الأزمة مع قطر ليست بشأن حرية التعبير التي لا تتمتع بها، مشيرًا إلى أن المسؤولون الغربيون تحدثوا عن ازدواجية قطر خلال حرب العراق، حينما سمحت بالطائرات بالاقلاع من قاعدة "العديد" وسمحت ببث رسائل الزرقاوى فى "الجزيرة".

 

وأضاف وزير الدولة الإماراتى خلال مؤتمر صحفى بالعاصمة البريطانية لندن، أن غالبية الذين وردت أسمائهم فى قوائم الإرهاب علاقاتهم مؤكدة بـ"القاعدة" ومنهم عبد الرحمن النعيمى الذى يتحرك بحرية فى قطر، كما أنها دعمت إرهابيين فى ليبيا بعضهم متورط فى تفجيرات أوروبا.

 

وبالحديث عن موقف قطر من مصر، قال وزير الدولة الإماراتى، إن موقف قطر من مصر متهور، مشددا على أن الدوحة أنفقت مليارات الدولارات لزعزعة استقرار مصر والسعودية والبحرين.

 

وقال أنور قرقاش، إنه بالنسبة لموقف بلاده من قطر " فلن نصعد أكثر من التدابير السيادية التى تحق لنا"، وأوضح قرقاش أن قطر تعمل على دعم التطرف والإرهاب منذ عام 1995.

 

وأكد أن "الآن نحن نرى مؤشرات طيبة وإيجابية نتيجة الضغوط على قطر، على الرغم من إنها لم تتجاوب مع محاولات الوساطة" وأكمل قرقاش أنه من أجل وقف الضغط وتهدئة العلاقات لابد أن تتوقف الدوحة عن دعم الإرهاب"، مؤكدا أن "حل الأزمة يتوقف على الحكماء فى الجانب القطرى، وأن الدول العربية المقاطعة لن تتوقف عن الضغط إلا إذا تأكدت تماما من أن قطر ليس لها علاقة بالحركات الإرهابية وتمويلهم.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

بركة

هل

لمن ذهبت هذه المبالغ المهولة .. ؟ .. طبعاً للارهاليين ومعاونيهم .. لكن هل وصلت هذه البركات والنفحات لبعض نخب الغبرة .. وربما لبعض الاعلاميين الذين يسودون الحياة في عيوننا ويسدون طريق الامل والمستقبل بنماذج بشعة وسلبيات منتدة حتى طلوع الفجر .. ؟ الله أعلم .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة