الأربعاء، 28 يونيو 2017 09:01 ص
خالد صلاح

مسئول سابق بجهاز المخابرات القطرية: الدوحة تجند "مدرسات" للتجسس على مصر

الإثنين، 19 يونيو 2017 03:35 م
مسئول سابق بجهاز المخابرات القطرية: الدوحة تجند "مدرسات" للتجسس على مصر مركز الدحيل التعليمى فى قطر

كتب – محمود محيى

كشفت مصادر بارزة بالمعارضة القطرية، عن مخطط خبيث لجهاز أمن الدولة القطرى، للتجسس على مصر والحصول على أكبر قدر من المعلومات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الحالية فى مصر.

 

وقال المعارض القطرى على عبد الله محمد الدهنيم، المسئول السابق بجهاز المخابرات القطرية، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" من لندن، إن جهاز أمن الدولة فى قطر جند أغلب المدرسات المصريات اللاتى يعملن بالمراكز التعليمية فى الدوحة لجمع المعلومات خلال إجازتهن الصيفية المقبلة.

 

وأكد الدهنيم، الذى كان مسئولا عن قسم جمع المعلومات على مدار الساعة بالمخابرات القطرية قبل الانشقاق عن الجهاز قبل 5 سنوات، أن مركز "الدحيل" التعليمى الخاص بمحمد خليفة الكبيسى، شقيق رئيس جهاز أمن الدولة القطرى من أكثر المراكز التى تم تجنيد المدرسات بها.

 

وأوضح المعارض القطرى، أن المدرسات التى تم تجنيدهن تدربن على جمع المعلومات دون أن يتم كشفهن ثم إرسال تلك المعلومات عبر برنامج " الوتس آب" فى سياق جمل عادية مع المتلقى بالجهة الأخرى فى الدوحة، مشيرا إلى أن قطر تعتمد على النساء والفتيات فى هذه المهمة لأنها أكثر وسيلة للحصول على معلومات خارج دائرة الشك.

بعض بيانات المدرسين المسجلة بوزارة العمل القطرية
بعض بيانات المدرسين المسجلة بوزارة العمل القطرية
 

وحصل "اليوم السابع" على صور مسربة من أجهزة كمبيوتر وزارة العمل القطرية، توضح بيانات لبعض المواطنين المصريين اللذين تم قبولهم للعمل فى قطر من خلال شركات التوظيف الموجودة فى القاهرة، حيث تحصل تلك الشركات المحسوبة على الدوحة على رسوم الإقامة والتذكرة والفيزا ونسبه 75٪ من رواتب هولاء المدرسات وتجبرهم على التجنيد.

121660-مركز-الدحيل-التعليمى-بقطر
مركزالدحيل التعليمى بقطر

 

الجدير بالذكر، أن رئيس جهاز أمن الدولة القطرى، غانم خليفة غانم الكبيسى، كانت والدته خادمة من أصول هندية، ووالده كان يشغل مدير عام الجوازات، وعمل بالجهاز بوساطة والده وتدرج فى المناصب حتى وصل لمنصب رئيس الجهاز، ويعد من أبرز الشخصيات القطرية التى تحقد على مصر وتكن لها عداء كبيرا.

مركز الدحيل التعليمى بقطر
مركز الدحيل التعليمى بقطر

 





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

عنده

عن نفسى لااصدق اى معارضه فى العالم حتى معارضة مصر

لاتصدقوا معارضة الاخرين****لاننا نغضب عندما يصدق غيرنا معارضتنا

عدد الردود 0

بواسطة:

Rami

الإعدام للخونة

الحمدلله أن الجميع يعلم عقوبة التجسس لصالح دولة أخرى وعلى من يفكر فى الخيانة علية أن يعلم أن القصاص سيكون مصيره لا محالة ولكن هل سيقبل أن يظل عار الخيانة ملتصقا بأهله إلى الأبد ، يجب على من تسول له نفسه الوقوع فى هذا الجرم أن يفكر فى العواقب على المدى البعيد

عدد الردود 0

بواسطة:

مصراوى

مصر أولى بأبناءها

طز فى قطر وفى اللى عايز يشتغل فيها وعلى حكومتنا أن تمنع سفر بناتنا وأولادنا لها وأن تجد لهم فرص العمل هنا او فى أى بلد عربى آخر يعشق مصر وأهلها ولا نعرض بنات وأبناء مصر للإهانة فى بلد حكامها خدامين لأبناء صهيون .

عدد الردود 0

بواسطة:

حازم خالد

تخاريف .. صيام

آه يأبن الخدامة ... أتفضحت يا .............. موش كفاية أسمك غنم و كمان كبسه ... وخدامه ......... وكمان قطري من ظهر هنديه أيه مولود في طبق كشرى هو ربنا كان غضبان على عيلتك للدرجة دي .. دنتا يأبني وباء ... أجرى وأستخبى لو شفت سعودي أو أماراتي لحسن اللي عندك ده بيجيب عدوى و معدى والخليج موش ناقص ................... أصل طبق السلطة اللي أنت مولود وعايش فيه ده كله وباء ................. هو موش جرب ده اللي عندك ...................... ههههههههههههههههه ... لمؤاخذه يا عم غانم يا خليفه ... يا كبيسي أصل الحاجة والدتي كانت موصيانى أشوف لها خدامه تنضف منزلنا قرب العيد ممكن لمؤاخذه تبعت الست والدتك حتنبسط عندنا قوى أن شاء الله ح نغديها وتاخد اللي فيه النصيب بعد ما تخلص كنس ومسح الشقة وأبسط يا عم ح بعت لك معاها جلبيه وشماغ معلش هما ملابس قديمة لكن تقضى .. تنفع برضه ويستروك في العيد .. مره تانيه معلش هما مقطعيين .. لكن حاجه تناسب أصلك وأهو كله بثوابه اللي يطلع ضيق عليك منهم أعطيه لأبن القرعة تميم .......... باين دي تخاريف صيام .. أصل اللي في قلبي على لساني وكل سنه و أنتم طيبن ... و سنه سوده على دماغك ودماغ أميرك يا بن الخدامة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة