خالد صلاح

س و ج.. ما هى المحطة القادمة لسانشيز بعد أرسنال؟

الإثنين، 19 يونيو 2017 12:37 م
 س و ج.. ما هى المحطة القادمة لسانشيز بعد أرسنال؟ سانشيز لاعب أرسنال

كتب سيد حسنى

شهد الموسم المنصرم تألقا غير عادى للنجم التشيلى ألكسيس سانشيز مع فريقه أرسنال الإنجليزى، دفع العديد من الأندية الكبرى بأوروبا، للتفاوض مع ناديه أرسنال للتعاقد معه، فى ظل الأزمة الراهنة للاعب مع الجانرز، وهى إصراره على الرحيل بسبب مطالباته المالية، وكذلك ابتعاد المدفعجية عن المنافسة على البطولات الكبرى، مثل دورى الأبطال والدورى الإنجليزى الممتاز.

هل ينتقل سانشيز إلى صفوف بايرن ميونخ؟

رغم الأنباء التى تداولتها الصحف مؤخراً عن انسحاب العملاق البافارى من الصفقة، إلا أن بايرن ميونخ لا يزال يرى اللاعب مثالياً لتكوين جبهة هجومية قوية الموسم الجديد، خاصة بتواجد مواطنه ارتورو فيدال لاعب وسط الفريق.

الأزمة تكمن فى الراتب الذى يطالب به اللاعب، والذى يصل إلى 420 ألف إسترلينى أسبوعياً، وهو ما يراه النادى البافارى مبالغا فيه، خاصة بعد أن عرض عليه الراتب الأكبر فى تاريخ الفريق، والذى يصل لـ300 ألف إسترلينى.

هل ينقض مانشستر سيتى على سانشيز؟

التقارير الواردة من إنجلترا تقول إن مانشستر سيتى يترقب مفاوضات بايرن ميونخ مع اللاعب، خاصة  وهو يعلم صعوبة تلبية النادى البافارى لطلباته المالية، من أجل الانقضاض على الصفقة لتكون صفقة الموسم بلا منازع.

الإسبانى بيب جوارديولا مدرب السيتى معجب جدا باللاعب صاحب الـ28 عاما، حيث سبق وتدرب تحت يده فى نادى برشلونة، قبل أن يرحلا.

 

هل يوجد فرصة للاستمرار مع ارسنال ؟

حتى الآن لا يوجد مؤشر يفيد بأن سانشيز من الممكن أن يغير وجهته ويفاجئ الجميع بالبقاء فى صفوف المدفعجية بالموسم الجديد، خاصة بعد ابتعاد أرسنال عن المشاركة فى دورى أبطال أوروبا الموسم المقبل، وصعوبة منافسه على لقب البريميرليج فى الموسم المقبل، فى ظل وجود طفرة هائلة فى ميركاتو الدورى الإنجليزى، خاصة من الأندية التى تنافس على اللقب.

ولكن من الممكن أن يستجيب اللاعب لنداء الجماهير وهذا الاحتمال الأضعف، فى حال تلبية إدارة أرسنال رغباته المالية والتى ستكون كبيرة جداً على النادى اللندنى.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة