الأربعاء، 28 يونيو 2017 12:29 م
خالد صلاح

س و ج.. كل ماتريد معرفته عن أكثر الأماكن تلوثا بالفيروسات

الإثنين، 19 يونيو 2017 03:01 م
س و ج.. كل ماتريد معرفته عن أكثر الأماكن تلوثا بالفيروسات صورة أرشيفية

كتبت: آلاء الفقى

تنتشر الجراثيم فى أماكن عديدة بالمنزل، ولا ندرى من أين تأتى هذه الجراثيم أو كيف تنتشر وتتكاثر، وفى هذه الصدد ذكر تقرير نشره الموقع الأمريكى"أون هيلث"، أكثر الأماكن التى يتواجد بها الجراثيم.

س.ما هى أكثر الأماكن التى تحتوى على الجراثيم؟


ج. حمامات السباحة هى أماكن المرح للكثير من الأطفال، ومكان مناسبا للجراثيم، أثبتت دراسة لمراكز مكافحة الأمراض أن 70٪ من حمامات السباحة العامة، و 66٪ من الحدائق المائية، و 49٪ من برك السباحة فى النوادى الخاصة أنها ملوثة الجراثيم والبكتيريا القولونية E.، التى توجد عادة فى البراز ويمكن أن تسبب الإسهال الدموىالشديد، لأن الكلور لا يقتل الجراثيم على الفور، وبعض الجراثيم أكثر مقاومة من غيرها.

س.ماهى أفضل طرق الحماية من الجراثيم؟


ج. جاء فى التقرير أن أفضل طرق الحماية من الفيروسات هى عدم ابتلاع الماء، والبقاء بعيدا عن الماء إذا كان لديك الإسهال وعدم  التبول فى حمام السباحة، والاستحمام قبل النزول فى الماء، وإذا كان لديك أطفال يجب احضارهم من حمام السباحة كل ساعة لقضاء استراحة الحمام.

س.هل تحتوى أيضا قائمة الطعام فى المطاعم على الجراثيم؟


ج.نعم، فأن قائمة الطعام فى المطعم يمكن أن تحتوى على البكتيريا والجراثيم أكثر 100 من مقعد المرحاض،  فمن الممكن أن تحمى نفسك عن طريق غسل يديك جيدا بعد مسك قائمة الطعام.

س.ما الأماكن الأخرى التى تحتوى على الجراثيم؟


ج.أزرار الأسانسير يمكن أن تكون أكثر تلوثا من سطح المرحاض، لأن يتم تنظيفها بشكل أقل من الحمامات ولتجنب الجراثيم استخدم مطهر قبل وبعد الضغط على زرار الأسانسير.

س.هل مكان العمل من ضمن الأماكن المليئة بالجراثيم؟


ج.نعم مكان العمل من الأماكن المليئة بالجراثيم، الهواتف والمكاتب ولوحات مفاتيح الكمبيوتر  وماكينات الصراف الآلى جميعها مليئة بالجراثيم  والبكتيريا التى تساعد على نقل العدوى والإصابة بالأمراض، فمن الضرورى تطهير اليد جيدا بعد الإستخدام.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة