السبت، 19 أغسطس 2017 02:58 م
خالد صلاح

الجلطة من أمراض القلب والتدخين العنصرى الأساسى للإصابة

الإثنين، 19 يونيو 2017 05:30 م
الجلطة من أمراض القلب والتدخين العنصرى الأساسى للإصابة التدخين - ارشيفية

كتبت سماح لبيب

قال الدكتور أحمد البربرى استشارى القلب والأوعية الدموية، إن التدخين من أكثر الأفعال التى يضر بها الشخص قلبه والرئتين والقفص الصدرى، موضحًا أن الدخان أساس جميع الأمراض على المدى الطويل عند الشخص حيث يتكون الدخان من ثانى أكسيد الكربون، والنيكوتين، وجميعها مكونات تساعد فى حدوث أمراض القلب التى تأتى على رأسها جلطات القلب والذبحة الصدرية.

 

التدخين
التدخين

 

الأمراض التى يسببها التدخين 

وأضاف الدكتور أحمد البربرى فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن أضرار الدخان كثيرة ومنها ارتفاع ضغط الدم، تصلب الشرايين، نسبة زيادة فى السكتات الدماغية، والذبحة الصدرية، وعلى المدى الطويل يسبب الإصابة بسرطان الرئة، كما أن معظم السرطانات تأتى بسبب التدخين بعد مدة زمنية طويلة تتراوح من شخص لآخر.

 

الجلطات
الجلطات

 

الشيشة أقل ضررًا من السجائر وتسبب نقل الأمراض المزمنة 

وأشار استشارى القلب والأوعية الدموية إلى أن الشيشة أقل ضررًا من تدخين السجائر لعدم احتوائها النيكوتين، ولكنها تضر صحة الإنسان من انتقال العدوى البكتيرية والأمراض المزمنة من شخص لآخر، حيث إن استعمال الشيشة فى الفم بين مدخنى الشيشة أكثر ضررًا فى انتقال الأمراض من الدخان نفسه.

 

الشيشة
الشيشة

 

لا يمكن علاج الرئة المنتفخة بسبب التدخين 

كما أوضح أن التدخين على المدى الطويل يسبب الكثير من الأمراض التى أشرنا اليها والتى من الممكن علاجها وأبرزها أمراض القلب، ولكن أمراض الرئة المنتفخة بسب التدخين لا يمكن علاجها، حيث إن علاج الرئة غير موجود وتستمر فى الانتفاخ لحين الوفاة، والسبب هو أن التدخين يمنع من وصول الأكسجين بصورة طبيعية ما يؤدى فقدان الرئة لـ الليونة الموجودة بها ويؤدى لانتفاخها التى يصعب علاجها مثل القلب.

 

وأوضح الدكتور أحمد البربرى أن الشخص المدخن يحتاج إلى 6 أشهر حد أدنى لكى نطلق عليها مقلع على التدخين، ولكى يستطيع جسمه التعود ممارسة الحياة بدون عادات التدخين السيئة.

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة