خالد صلاح

محمد محمود حبيب يكتب : هذا ما نريده من القمة الأمريكية الإسلامية

الأحد، 21 مايو 2017 04:00 م
محمد محمود حبيب يكتب : هذا ما نريده من القمة الأمريكية الإسلامية السيسي وترامب وسلمان

يشارك السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى فى القمة الإسلامية الأمريكية والتى ستناقش ملفات مهمة على مدى يومين كاملين بالمملكة العربية السعودية، أهمها مكافحة الإرهاب وسبل تعزيز العلاقات الدولية للتصدى له، ومن المعلوم أن المملكة بادرت لإقامة عدة قمم من أجل حماية الدول من المخاطر الإقليمية والدولية، فى ظل ما تشهده المنطقة من تدخلات علنية موجهة لزعزعة الاستقرار الأمنى للدول المشاركة .

وقد انطلقت التكهنات من كل حدب وصوب حول القمة الأمريكية الإسلامية التى نأمل من الله عز وجل أن تكون لعلاج كل السلبيات التى أدت للفكر المتطرف والإرهاب على مستوى العالم، ونأمل أن تؤدى لعدة توصيات منها :

1 - عدم تبرير الظلم والعنف من أى جهة فى أى مكان فى العالم، فالدعوة لتجفيف منابع الإرهاب يجب أن تنطبق على ممارسات الدول العظمى إزاء دول العالم الضعيفة .
 

2 - تشديد المراقبة والتعقب على ناشرى العنف والتحريض عليه فى مواقع التواصل الاجتماعى فى كل بقاع العالم، وحظر حساباتهم وصفحاتهم .

3 - تجريم الفكر المتطرف دستورياً من خلال قوانين تشرعها البرلمانات التشريعية فى العالم ومنع ترويج أى بضاعة تهدد التعايش السلمى وتدعو للعنف .
 

4 - تجفيف منابع الإرهاب الإعلامية على مستوى العالم من مواقع وقنوات وصحف وإذاعات وكل وسيلة إعلامية تدعو إلى الإرهاب ( شيعى أو سنى أو مسيحى أو يهودى أو بوذى ) ومنعها من ممارسة عملها منعاً قاطعاً .

5 - عقد جلسات تبرئة من أفكار التكفير والدعوة إلى العنف والازدراء لنقطع خيوط الاحتيال والدجل الذى يرتكز إليه الإهاربى.
 

6 - حصر السلاح بيد الدول فقط وفقط مع ضبط حدودها الجغرافية (برياً وبحرياً وجوياً).وتشديد التفتيش والمراقبة لأقصى حد.

7 - التركيز على تصحيح الموروث التاريخى المغلوط كتفسير آية أو رواية أو فتوى فى كتب الأديان يستند إليها الإرهابى فى شرعنة عمله هذا.
 

8 - التكاتف دولياً لعزل أماكن الجماعات والكيانات الإرهابية على مستوى العالم، وحصرها اقتصادياً وعسكرياً .

9 - التركيز على الحوار والتعايش مع الآخر ولابد من الصبر على ذلك .
 

حفظ الله مصر ورئيسها وشعبها وعلماءها .





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة