خالد صلاح

البيئة تدرس برنامج لتأجير "الدراجات" لطلاب وأعضاء هيئة تدريس جامعة الفيوم

الأربعاء، 15 مارس 2017 02:37 م
البيئة تدرس برنامج لتأجير "الدراجات" لطلاب وأعضاء هيئة تدريس جامعة الفيوم سباق دراجات طلبة جامعة الفيوم


كتبت أسماء نصار

أكد المهندس أيمن شتا، مدير الإدارة العامة لعوادم المركبات، بوزارة البيئة أنه يتم حاليا دراسة تنفيذ برنامج لتأجير الدراجات والمعروف باسم "نظام دراجات الخدمة الذاتية" بهدف تشجيع وتحفيز شباب الجامعة للتحول إلى استخدام الدراجة كوسيلة انتقال اقتصادية وصحية وصديقة للبيئة، فى ضوء توجه وزارة البيئة نحو تشجيع استخدام وسائل النقل غير الآلى لحماية البيئة والحفاظ على صحة المواطنين وتوفير الطاقة.

وأضاف شتا، فى تصريحات صحفية اليوم، أنه يتم دراسة إطلاق هذه الخدمة لطلاب جامعة الفيوم، لتصبح بذلك محافظة الفيوم أول محافظة تأخذ بمبادرة "دراجات الخدمة الذاتية" صديقة البيئة، مشيراً إلى أن هذا النظام يعتمد على إمكانية تأجير الدراجات من عدة محطات آلية سيتم إقامتها داخل الجامعة وخارجها (عند مداخل المدينة ومواقف السرفيس) نظير رسم اشتراك أو عضوية تتحد قيمتها فيما بعد، حيث تقتصر هذه الخدمة على طلبة الجامعة والموظفين وهيئة التدريس فقط.

 وأشار شتا إلى أن جهاز شئون البيئة سيقدم من خلال مشروع استدامة النقل فى مصر التمويل اللازم للتنفيذ والمتمثل فى شراء الدراجات ذات المواصفات الخاصة، وإقامة المحطات الآلية، وتوفير نظام التشغيل والتدريب الفنى، وذلك تمهيدا لتسليم إدارته لجامعة الفيوم.

 وأكد أن نظام مشاركة الدراجات يعد من أنجح برامج التأجير على مستوى العالم فهو من شأنه أن يحد من مشكلة تلوث الهواء فى المناطق المكتظة بالسيارات والزحام، لذا قامت مدن عديدة باعتماد هذه الخدمة خلال السنوات الأخيرة.

وشاركت وزارة البيئة من خلال مشروع استدامة النقل فى مصر فى مهرجان الدراجات الثانى بجامعة الفيوم ضمن احتفالات الجامعة بالعيد القومى للمحافظة  تحت شعار "انطلاقة" ، وفى إطار التعاون الوثيق بين الوزارة البيئة والمحافظة الفيوم فى مجال حماية البيئة والحد من أخطار التلوث الناتج عن قطاع النقل.

 وأوضحت وزارة البيئة أن هناك بروتوكول تعاون مع المحافظة لتنفيذ المشروع الرائد "تشجيع استخدام وسائل النقل غير الآلى (مشى ودراجات)"، من خلال إنشاء مسارات آمنة للمشاة والدراجات على بعض محاور الطرق فى مدينة الفيوم، وتوفير وحدات آمنة لإنتظار الدراجات، وتوفير دراجات للطلبة والموظفين بتسهيلات فى السداد من خلال منح للجمعيات الأهلية، وتشجيع شباب الخريجين على إقامة ورش لصيانة الدراجات، بالإضافة إلى تنفيذ عدة حملات توعية لتشجيع المشى واستخدام الدراجات.

و تضمن المهرجان سباق للدراجات ضم عدد كبير من الشباب والشابات الهواة والمحترفين، وتم تقديم جوائز لعدد 25 فائز مقدمة من وزارة البيئة تشجيعا لتبني فكرة التحول الى وسائل النقل غير الآلية والحد من الانبعاثات الناتجة عن عوادم المركبات.

الجدير بالذكر أن مشروع استدامة النقل التابع لوزارة البيئة يعد أحد المشروعات الوطنية التي يتم تنفيذها بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومرفق البيئة العالمية وعدد من الوزارات والمحافظات والمجتمع المدنى.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة