خالد صلاح

كيف نواجه قرار ترامب؟.. سياسيون وبرلمانيون يطرحون سيناريوهات التصدى للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.. العرابى: حشد جهود المجتمع الدولى لمحاصرته.. قيادى بفتح: سنجعل أمريكا وإسرائيل يندمان.. ونائب: نحتاج تحرك سريع

الخميس، 07 ديسمبر 2017 12:57 م
كيف نواجه قرار ترامب؟.. سياسيون وبرلمانيون يطرحون سيناريوهات التصدى للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.. العرابى: حشد جهود المجتمع الدولى لمحاصرته.. قيادى بفتح: سنجعل أمريكا وإسرائيل يندمان.. ونائب: نحتاج تحرك سريع كيف نواجه قرار ترامب؟


كتب محمد صبحى – محمود العمرى

طرح عدد من السياسيين والبرلمانيين طرق مواجهة قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الخاص بإعلان القدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، حيث وضعوا سيناريوهات التعامل للتصدى للإعلان، والتى تمثلت فى المطالبة بحشد الجهود العربية والمجتمع الدولى ومحاصرة القرار الأمريكى ومناشدة الدول بألا تحظو حظو الإدارة الأمريكية.

وزير الخارجية الأسبق يشرح خطوات مواجهة قرار ترامب بإعلان القدس عاصمة إسرائيل

فى البداية، قال السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق، إن قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس بمثابة مرحلة جديدة فى القضية الفلسطينية فى منتهى الخطورة وفى نفس الوقت أمريكا أفقدت نفسها صفة الوسيط فى هذه القضية وأعطت إسرائيل مكأفاة على تعنتها فى عملية السلام، وبالتالى إسرائيل ستكون فى حالة من الارتياح التام وعدم الصراع فى محاولة إحياء عملية السلام مرة أخرى ومن مصلحتها أن تبقى على الوضع الحالى فى غزة والضفة الغربية كما هو عليه.

وأضاف عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، أن القرار أجهض عملية السلام وفى نفس الوقت يعطى ملامح جديدة لأسلوب التدخل الأمريكى فى القضية الفلسطينية وهى سياسة فرض الأمر الواقع أما أن ترضى بما نطرحه أو هذا شأنك.

c692bc9f-569e-4908-8ac4-5f0727f5fa3c_16x9_600x338
 

وحول كيفية مواجهة قرار ترامب والتصدى له، استطرد وزير الخارجية الأسبق: "نحن مقبلون على مرحلة صعبة تتطلب جهود دبلوماسية كبيرة مرحلة الرفض والاستنكار لم تكن مجديه وعلينا أن نحشد جهود واسعة المجتمع الدولى للوقوف أمام هذا القرار ومحاصرة القرار الأمريكى عن طريق الامم المتحدة وان لا تحظو أى دولة حظو الإدارة الأمريكية وتصوير أمريكا أنها أخذت قرارًا منفردًا غير قانونى يتجاهل الأعراف والقواعد الدولية ويجب أن تبقى وحيدة فى هذا الإطار.

 

قيادى بفتح: انتفاضة ثالثة وسنجعل أمريكا تندم على قرارها

ومن جانبه، قال الدكتور أيمن الرقب، المحلل السياسى والقيادى بحركة فتح، إن قرار الرئيس الأمريكى ترامب بنقل سفارة واشنطن إلى القدس، وإعلان القدس عاصمة فلسطين، يؤكد على أن ترامب وأمريكا تجاوزت الخطوط الحمراء، فى هذا القرار، بل تجاوز فى حقوق العرب جميعا باعترافه القدس عاصمة إسرائيل.

 

وأضاف القيادى بحركة فتح، لـ"اليوم السابع"، أن أمريكا لم تعد الراعى النزيه للعملية السياسية أو عملية السلام، بل أصبحت عدوا واضحا بإعلانها هذه القرارات، مؤكدًا على أنه لابد من حل سريع من الدول العربية، وأن يكون هناك خروج بالتنديد، ورسائل من الدول العربية لسفراء أمريكا فى دولهم برفض هذه القرارات، بالإضافة إلى الخروج فى الدول العربية لرفض هذه القرارات.

 

وأشار الراقب، إلى أن جموع الشعب الفلسطينى سيخرجون خلال الساعات والأيام المقبلة، للتنديد ورفض هذه القرارات، مؤكدًا على أنه لابد من تنسيق وتعاون بين الفصائل الفلسطينية، حتى نجعل أمريكا وإسرائيل يندمون على هذا القرار، لافتًا إلى أنه ستكون هناك انتفاضة ثالثة أمام العالم كله، لرفض أو عدم السماح لتكون القدس عاصمة إسرائيل.

وفى ذات السياق، أكد محمد الكومى عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار، على أن قرار الرئيس الأمريكى ترامب بشأن نقل بشأن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس العربية، خطوة تنم عن أنه قرار غير مدروس العواقب ينهى عملية السلام فى المنطقة إلى الأبد، مضيفًا أنه لابد من تحرك عربى سريع من كافة المؤسسات والمجالس العربية للرد الفورى على هذا القرار.

 

وأضاف الكومى، لـ"اليوم السابع" أنه على الإدارة الأمريكية أن تستجيب لضغوط العربية، وأن يكون رد واضح البرلمانات العربية والعالمية على هذا القرار الذى يعد هو جريمة فى حق الشعب الفلسطينى، موضحًا أن موقف مصر الراسخ تجاه القضية الفلسطينية لن يتغير رغم هذا القرار.





التعليقات 8

عدد الردود 0

بواسطة:

الوليد عزام

فى الاتجاه الخطأ

ربما ننسي ان الضربه الاولى التى وجهت لقواعد الطيران المصرى اتت من سرت بلبيا من الطيران الامريكى ربما ننسى ان العراق دمرت تماما من امريكا رما ننسى ضرب الصومال ربما ننسى مشاركة امريكا فى ثغره الدفرسوار بحرب 73 ربما ننسى دور امريكا فى القضاء على سوريا واليمن .. ربما ننسى كل هذا ونتذكر كيف نواجه نقل الطوب من تل ابيب الى موقع اخر بالقدس !

عدد الردود 0

بواسطة:

kamal abdallah

القدس الشرقية عاصمة فلسطين أو انتفاضة فلسطينية و قطع علاقات و انسحاب جماعى من الأمم المتحدة

1- انتفاضة فلسطينية بلا ضوابط (يعنى يعملوا جوا اسرائيل نفس اللى عملوه هم و الاخوان يوم 28 يناير 2011 داخل مصر ثم داخل ليبيا و اليمن و سوريا) 2- اجتماع مشترك بين الجامعه العربيه و منظمة المؤتمر الاسلامى بقرار وحيد وهو امهال امريكا 24 ساعة للأعتراف بدولة فلسطين و عاصمتها القدس الشرقية مع بدءها فى اجراءات افتتاح سفارة امريكية بها كعاصمة لفلسطين خلال 6 اشهر بنفس يوم نقلها لسفارتها بالقدس الغربية كعاصمة لاسرائيل، والا يطرد سفراء امريكا من كل الدول العربية و الأسلامية مع وقف التعاون و التنسيق مع امريكا فى كل المجالات لحين تنفيذ هذا المطلب. 3- دعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة للاجتماع العاجل للتصويت على الأعتراف الدولى بدولة فلسطين و عاصمتها القدس الشرقية و الا تنسحب كافة الدول العربية و الاسلامية من هذه الخرابة المسماه بالأمم المتحدة.

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

محمد صالح

بالعقل وليس بالخذعبلات.. هذه عقول طائشة تريد أن تدمر الأخضر واليابس... علينا مواجهة القرار بعقول منيرة... نعم القدس الغربية عاصمة إسرائيل والقدس الشرقية عاصمة فلسطين.. وتنتهى المشكله.. بش بالانتفاضات مستحيل ولا بالحجارة.. وتاجيج المشاعر..

عدد الردود 0

بواسطة:

yasser

الحل موجود وسهل ...............

حشد جنود الدول العربية ............ والإتجاااااااة الى الجهاد ولا حوار

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد صدّيق

سحب السفراء

أقل مستويات رد الفعل تجاه قرار ترامب بشأن القدس يمكن أن يقوم به نظام عربى لديه شئ يسير من عزة النفس هو سحب سفيره فى واشنطن. هل يجرؤ حاكم عربى؟ !، هذا هو السؤال.

عدد الردود 0

بواسطة:

ابن العرب

حملة مقاطعة المنتجات الامريكيه والسلاح الامريكي بجميع الدول الاسلاميه

حملة مقاطعة المنتجات الامريكيه والسلاح الامريكي بجميع الدول الاسلاميه>>>اجتماع عاجل لوزراء الالاعلام مع وضع شعار مقاطعة المنتجات والسلاح الامريكي بجميع القنوات والصحف المقروءة ورقيا او اليكترونيا........

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد فرج الله

ماذا كنّا ننتظر من اعدائنا

في وسط الضعف العربي الحالي ماذا كنّا ننتظر

عدد الردود 0

بواسطة:

شامة عيسي

الحل نقل جامعة الدول العربية للقدس فورا

الحل نقل جامعة الدول العربية للقدس

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة