خالد صلاح

الخارجية: نرفض قرار أمريكا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وأى آثار مترتبة

الأربعاء، 06 ديسمبر 2017 08:44 م
الخارجية: نرفض قرار أمريكا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وأى آثار مترتبة سامح شكرى وترامب ووزير خارجية أمريكا


كتب - أحمد جمعة

أعربت جمهورية مصر العربية فى بيان صادر عن وزارة الخارجية اليوم الأربعاء عن استنكارها لقرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة إسرائيل ونقل سفارتها إليها، ورفضها لأية آثار مترتبة على ذلك.

 

وأكدت وزارة الخارجية فى بيان لها منذ قليل، أن اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعد مخالفاً لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال وعدم جواز القيام بأية أعمال من شأنها تغيير الوضع القائم في المدينة، مشيرة إلى العديد من قرارات الشرعية الدولية بشأن القدس، ومن أهمها قرار مجلس الأمن رقم 242 لعام 1967 الذي نص على الانسحاب من الأراضي التي احتلت في عام 1967 ومن ضمنها القدس، والقرار رقم 478 لعام 1980 بشأن رفض قرار الحكومة الإسرائيلية بضم القدس واعتبارها عاصمة أبدية لدولة إسرائيل، وقرار مجلس الأمن رقم 2334 لعام 2016 بشأن عدم اعتراف المجلس بأي تغييرات تجريها إسرائيل على حدود عام 1967 ومن ضمنها القدس بغير طريق المفاوضات، فضلا عن قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة، والتي تطالب جميعها بضرورة احترام الوضع القائم تاريخيا في القدس باعتبارها تمثل الإرادة الجماعية للمجتمع الدولي.

 

وأعرب بيان وزارة الخارجية عن قلق مصر البالغ من التداعيات المحتملة لهذا القرار على استقرار المنطقة، لما ينطوي عليه من تأجيج مشاعر الشعوب العربية والإسلامية نظرا للمكانة الروحية والثقافية والتاريخية الكبيرة لمدينة القدس في الوجدانين العربي والإسلامي، فضلا عن تأثيراته السلبية للغاية على مستقبل عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والتي تأسست مرجعياتها على اعتبار أن مدينة القدس تعد أحد قضايا الوضع النهائي التي سيتحدد مصيرها من خلال المفاوضات بين الأطراف المعنية.

 

كما نوه البيان إلى مخاطر تأثير هذا القرار على مستقبل عملية السلام، لاسيما الجهود المبذولة لاستئناف التفاوض بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بهدف تحقيق السلام العادل والشامل وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. 





التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد النجار

مصر اول داعم لفلسطين

دائما ما نجد مصر فة طليعة الدول الداعمين والمدافعين عن القدس وعن القضية الفلسطينية قبل الفلسطينين انفسهم رد قوى وفى انتظار ردود قوية لجميع الدول العربية عدا قطر طبعا التى ستدعم اسرائيل

عدد الردود 0

بواسطة:

حماده

الأستنكار لا يكفي

يجب علي مصر .. وجميع الدول العربيه .. وكذا جميع الدول الأسلاميه .. الأسراع في قطع علاقاتها الدبلوماسيه والأقتصاديه بالولايات المتحده الأمريكيه .. لأن مافعله الرئيس الأمريكي ترامب .. بأعترافه بأن القدس عاصمه لأسرائيل .. وموافقته علي نقل سفارة أمريكا .. من تل أبيب الي القدس .. يدل علي عدم احترام مشاعر العرب والمسلمين في جميع بقاع العالم ..

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة