خالد صلاح

بعد سخرية شيرين عبد الوهاب من مياه النيل.. "الصحة": بدأنا حملة منذ أشهر للقضاء على "البلهارسيا" ونجحنا فى خفض معدل انتشار المرض لـ0.2%.. وتؤكد: توفير 14.5 مليون قرص "برازيكوانتيل" لمواجهتها

الأربعاء، 15 نوفمبر 2017 05:00 ص
بعد سخرية شيرين عبد الوهاب من مياه النيل.. "الصحة": بدأنا حملة منذ أشهر للقضاء على "البلهارسيا" ونجحنا فى خفض معدل انتشار المرض لـ0.2%.. وتؤكد: توفير 14.5 مليون قرص "برازيكوانتيل" لمواجهتها شرين عبد الوهاب


كتب وليد عبد السلام

أثارت تصريحات الفنانة شيرين عبد الوهاب الأخيرة حول مياه النيل و"البلهارسيا"، موجة من الانتقادات، الأمر الذى طرح عدد من التساؤلات عن نِسَب الإصابة بالبلهارسيا فى مصر، وبالرجوع إلى وزارة الصحة والسكان أكدت أنها حققت نجاحًا فى خفض معدل انتشار البلهارسيا إلى حوالى 0.2% بنهاية العام الماضى.

الدكتورة آيات عاطف، رئيس الإدارة المركزية للأمراض المتوطنة، قالت إن الوزارة بدأت حملة منذ أشهر للقضاء على البلهارسيا بتوفير 14.5 مليون قرص من عقار البرازيكوانتيل، وتوفير المبيد الخاص بمكافحة القواقع المصابة بالسركارية الناقلة للمرض، وتدريب الكوادر الفنية بالمحافظات التى ستقوم بعملية التجريع أو ستقوم بعمل المكافحة للقواقع، باستهداف حوالى 6 ملايين من تلاميذ المدارس والمواطنين بتكلفة إجمالية قدرها 40 مليون جنيه، شاملة توفير الدواء والمبيد وتغطية تكلفة فرق التوزيع ومعالجة المجارى المائية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية‪.

 

وأضافت رئيس الإدارة المركزية للأمراض المتوطنة، أن الخطة التى تم وضعها تعتمد على 4 محاور رئيسية، وهى العلاج الجموعى، ومكافحة القواقع، والتوعية الصحية، وتغيير السلوكيات، والإصحاح البيئى.

 

 

وأشارت آيات عاطف إلى تنفيذ الحملة على مرحلتين، الأولى بدأت يوم 30 يوليو الماضى واستهدفت مليون و35 ألفًا و900 مواطن فى 15 محافظة هى: الإسكندرية، والغربية، والإسماعيلية، والمنوفية، ودمياط، والجيزة، والفيوم، وبنى سويف، وقنا، وسوهاج، وأسيوط، والمنيا، والأقصر، وأسوان، وشمال سيناء، وتوزيع العلاج على 573 ألفًا و269 مواطنًا خلال الأسبوع الأول.

 

 

وأوضحت وجود علاج جماعى للبؤر ذات نسب الانتشار العالية فى 359 قرية بالـ15 محافظة، ومعالجة 8 آلاف و140 كم من المجارى المائية بتلك المحافظات للقضاء على القواقع، العائل الوسيط للبلهارسيا.

 

وتابعت رئيس الإدارة المركزية للأمراض المتوطنة، أن المرحلة الثانية بدأت فى أكتوبر 2017 باستهداف 5 ملايين من التلاميذ والمواطنين ومعالجة حوالى 10120 كم من المجارى المائية لمكافحة القواقع، وذلك فى 5 محافظات وهى البحيرة وكفر الشيخ والدقهلية والشرقية والقليوبية.

يشار الى أن نسبة البلهارسيا كانت تقترب من 40% عام 1983 على المستوى القومى، فيما تشكل البلهارسيا مشكلة صحية لها أبعادها الاجتماعية والاقتصادية، إذ توجد أكثر من 300 قرية بالجمهورية تزيد نسبة الإصابة بها عن 3%، خاصة بين تلاميذ المدارس، ولها مضاعفات خطيرة أهمها سرطان المثانة، والتليف الكبدى، وتضخم الطحال، ودوالى المرئ، التى تسبب القيئ الدموى، والاستسقاء، وكل هذه المضاعفات يلزمها علاج طويل، وفحوص مستمرة، وإشغال أسرة كثيرة بالمستشفيات.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري مصري مصري

مين يقدر

مين يقدر يكتم شيرين الى الابد ، طبعاً القضاء ومين اللي يخلي القضاء يحاسبها هم الشعب ياريت حد من اللي بيطلعوا على البرامج ويقولو بنحب مصر يقدم شكاوى للقضاء ضد شيرين وياريت يتم كتم صوتها ويمنع بث أية اعمال لها وتحاكم محاكمة عاجلة لأنها سبت مصر كلها آه لو يتم سحب الجنسية منها لتكون عبرة لأي ( سكران ) انه يسب مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد من المنوفيه

فين العلاج

العلاج غير موجود في أي مكان حتى مستشفيات الحكومة و المراكز الصحية

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى عربى اصيل

مصرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر

من الواضح ان الست شرين بتستظرف ومن الافضل لها ان تقول خيرا او تصمت اما موضوع البلهارسيا والنيل يجب الحفاظ على مجرى النيل وتطهير المجارى المائيه وايجاد اليه جديده للتخلص من المخلفات الطلبه والطريه وعدم القاؤها فى النيل وفروعه وهذه هى المشكله اما البلهارسيا اصبحت الاصابه بها محدوده جدا ليس كما تقول وزاره الرى والصحه انها تقاومها ولكن لان دوره حياه البلهارسيا لم تكتمل نتيجه جفاف الترع والمصارف معظم اوقات السنه وبالتلى الاصابه انخفضت وكذلك عند القاء الصرف الصحى فى المصارف تقتل دوره البلهارسيا لارتفاع الكيماويات فى مياه الصرف وطالما يوجد جريان للمياه نتجنب الاصابه عموما المهم الان هو معالجه المخلفات الصلبه والصرف الصحى وهو اخطر ما يواجه مصر الان النظافه والبدايه تكون من القريه وليس من المدينه

عدد الردود 0

بواسطة:

HOSNY saleh

موهبة + جهل = موت بطئ

موهبة + جهل = موت بطئ .الي المدعوة شيرين

عدد الردود 0

بواسطة:

الدكتور ماجد فؤاد

وزارة الصحة اكتشفت المرض من شهور فقط و بدأت المكافحة !! كلام فضيحة من الوزارة

نصرف المليارات على ادوية و علاجات البلهار سيا بلا فايدة يا وزارة الصحة منذ عشرات السنين...و الحل الوحيد هو القضاء على القواقع اللتى تعيش على جانبى النهر فى الأعشاب و تو فير المليارات....يجب القضاء على القواقع لقطع دورة حياة البلهارسيا يا ناس

عدد الردود 0

بواسطة:

الأسكندراني

((((( النيل )))))

...و...و مساء الخير ......(( كان )) .....النيل نجاشي ...حليوه أسمر ...عجبني لونه ...دهب ومرمر ...أرغوله في أيده يسبح لسيده ...حياة بلادنا ....يارب ذيده ...........هذا ماكان ...والآن أصبح مكبا للنفايات ....والصرف الصناعي ...والصرف الغير صحي ...و....و....وليس هو فقط ...بل ...رياحاته ..وترعه ...وقنواته ....وأقرب مثل هنا بلاسكندريه ...ترعة المحموديه ....والتي تمد الاسكندريه بمياه الشرب ...والري للمزارع والحقول ...شيئ مزري ...لايوصف ...من خورشيد جنوبا ...للمصب بالبحر بالقباري ...كل ماتتخيله ...اكياس زباله ...حفاضات ...اطفال ...حيوانات ..وطيور نافقه ....و.....و.....و.....لاتر الماء بالترعه من كثرة مابها من زباله ....ليه كل ده ...هي صعبه ..اننا نغلظ العقوبات على من يلق اي شيئ بقنوات المياه ....كان المصري القديم عند دفنه يأخذ معه ..مكتوبا ..أعترافاته ..حسب معتقداتهم ......ومنها...انني لم ألوث النهر يوما ............نعمه كبيره ...بل أكبر نعمه انعم الله بها على مصرنا ...ولم نحافظ عليها ...وعلى مايبدو ...فهي في طريقها الى زوال ........ولئن شكرتم لأزيدنكم ...ونحن لم نشكر ...بل ولم نصمت ...بل أهنا نعمة الله علينا .....................فلنفق ..!!!!!!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة