خالد صلاح

انطلاق جلسات الحوار الفلسطينى فى القاهرة بين فتح وحماس برعاية مصرية

الثلاثاء، 10 أكتوبر 2017 11:32 ص
انطلاق جلسات الحوار الفلسطينى فى القاهرة بين فتح وحماس برعاية مصرية وفد حركة فتح فى القاهرة قبل انطلاق جلسة الحوار الفلسطينى مع حماس


كتب - أحمد جمعة

انطلقت منذ قليل جلسة الحوار الفلسطينى لإنجاز المصالحة بين فتح وحماس برعاية مصرية، وبحث ملفات تمكين حكومة الوفاق الوطنى الفلسطينى من العمل فى قطاع غزة، وأبرزها الانتخابات، القضاء، الأمن، السلاح، منظمة التحرير، والرؤية السياسية.

وبحسب تقارير إعلامية فلسطينية يترأس وفد حركة " فتح" المكلف من الرئيس الفلسطينى محمود عباس واللجنة المركزية للحركة، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض العلاقات الوطنية عزام الأحمد، كما يضم فى عضويته أعضاء اللجنة المركزية للحركة روحى فتوح، حسين الشيخ، أحمد حلس، رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ونائب أمين سر المجلس الثورى للحركة فايز أبو عيطة.

ويترأس وفد حماس نائب رئيس المكتب السياسى لحركة حماس صالح العارورى، ويضم كلاً من موسى أبو مرزوق ويحيى السنوار وخليل الحية وعزت الرشق وحسام بدران وصلاح البردويل.

وأكد عضو المكتب السياسى لحركة حماس حسام بدران، أن حركته تعمل وأمامها هموم الشعب الفلسطينى ومطالبه.

وتوجه عضو المكتب السياسى لحركة حماس اليوم الثلاثاء، بالشكر إلى الدولة المصرية لرعايتها بجدية مجريات الأمور فى جولات الحوار الفلسطينى مع حركة فتح، موضحا إن حماس ستحرص على حل التداعيات والآثار السلبية للانقسام على الشعب الفلسطينى فى الضفة الغربية وغزة على حد سواء.

وقال رئيس وفد المصالحة فى حركة فتح عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، إن النقطة الأساسية المتفق عليها في جدول أعمال الجلسة الأولى للحوار مناقشة مسألة تمكين الحكومة فى القطاع، من حيث كيفية تعامل الحكومة خلال زيارتها الأخيرة مع الوزارات، والمسؤولين فيها، وكذلك حركة حماس.





التعليقات 0

عدد الردود 0

بواسطة:

على حسن

يا رب وحد كلمتهم

اللهم و حد كلمتهم و فرج هم اهل غزة .

عدد الردود 0

بواسطة:

مصر وطني

في الايام الأخيرة سمعت تصريحات من مسئولين في حماس لا تبشر بالخير

اتفاق المصالحة الفلسطينية سيفشل بالتلاتة بسبب حماس الاخونجية المتطلعة للسلطة والحكم والنهب .. الأيام الأخيرة سمعت تصريحات خطيرة من قادة في حماس أكدوا فيها ان الحركة لن تتخلى عن سلاح المقاومة بينما سلطة الرئيس الشرعي ابو مازن تقول لا لأي سلاح خارج عن شرعيتها .. وهذا معناه فشل المباحثات قبل انطلاقها اليوم في القاهرة الاخوان لا أمان لهم .. حماس كان هدفها فتح معبر رفح ورفع عقوبات عباس عنها .. ولما تأكدت أن ذلك لن يحدث إلا بتسليم سلاح حماس للسلطة رجعت ورتنا الوش الحقيقي لها .. جهود مصر ذهبت هباءا .. حماس تنظيم اخواني طماع هدفه السلطة والحكم حسبنا الله في الاخوان الارهابيين

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة