الأحد، 30 أبريل 2017 01:04 م
خالد صلاح

"البوكلت" موضة الثانوية العامة فى 2017.. التعليم والبرلمان يتفقان على نظام الامتحان الجديد... ونواب: اتفقنا مع الوزارة على إجراء امتحانات تجريبية لتهيئة الطلاب..واستبعدنا فكرة التشويش لتكلفتها الباهظة

الأحد، 08 يناير 2017 05:00 ص
"البوكلت" موضة الثانوية العامة فى 2017.. التعليم والبرلمان يتفقان على نظام الامتحان الجديد... ونواب: اتفقنا مع الوزارة على إجراء امتحانات تجريبية لتهيئة الطلاب..واستبعدنا فكرة التشويش لتكلفتها الباهظة لجنة التعليم ووزارة التربية والتعليم

كتب رامى سعيد – أحمد عرفة

النائبة ماجدة نصر: نتشاور مع وزارة الاتصالات لبحث آليات التشويش بتكاليف منخفضة

النائب فايز بركات: نسبة الغش الجماعى فى امتحانات العام لن تتجاوز 1%

اتفقت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، ولجنة التعليم بمجلس النواب، على إجراء امتحانات الثانوية العامة لعام 2017 بنظام "البوكليت"، الذى يعنى أن تكون الأسئلة والأجوبة معًا فى ورقة واحدة، تتضمن أربعة نماذج مختلفة للأسئلة، موزعة بترتيبات مختلفة، الأمر الذى يقف حائلا أمام عمليات الغش الجماعى، حسب ما أكدت اللجنة.

إلى جانب هذه الآلية هناك مقتراحات عديدة فيما يخص تنظيم الامتحانات، ولكن حتى الآن فإن المقترحات المطروحة من قبل الوزارة واللجنة لم يتم الاتفاق على أى منها، سوى فيما يخص نظام البوكلت الذى سيطبق بدءًا من العام الجارى، ومن المقرر أن تجرى امتحانات تجريبية للطلاب خلال الفترة المقبلة، لتعويدهم على النظام الجديد، فيما استبعدت اللجنة بشكل نهائى فكرة التشفير لارتفاع تكلفتها.

 

ماجدة نصر: اتفقنا على البوكليت.. والنقاش جارٍ بشأن التشويش على اللجان

فى هذا الإطار، تقول الدكتورة ماجد نصر، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن وزارة التربية والتعليم، ولجنة التعليم بالبرلمان، اتفقتا بشكل نهائى على إجراء امتحانات الثانوية العامة لهذا العام بنظام "البوكليت"، الذى يضم الأسئلة والأجوبة معًا فى ورقة واحدة، كما تم الاتفاق أيضًا على أن تتولى الجهات الأمنية مسؤولية التأمين وطباعة النماذج.

وأوضحت ماجدة نصر فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن وزارة التربية والتعليم ستجرى امتحانات تجريبية لطلاب الثانوية العامة، قبل موعد الامتحانات النهائية بوقت كافٍ، لتعريف الطلاب بالنظام الجديد، من أجل التعود عليه، مشيرة إلى أن نظام "البوكليت" سيحد من حالات الغش الجماعى التى شهدتها الامتحانات خلال الأعوام الماضية.

وأشارت عضو لجنة التعليم بمجلس النواب فى تصريحها، إلى أن الوزارة واللجنة لم تتفقا على فكرة تشفير أسئلة الامتحانات، نظرًا لارتفاع تكلفتها، وكذلك الأمر بالنسبة للتشويش فى اللجان وقاعات الامتحان، لافتة إلى أن مقترح التشوش ما زال قيد النقاش، وجارٍ التنسيق مع وزارة الاتصالات لبحث آليات تقنية يمكن استخدمها خلال العام الدارسى الجارى على أن تكون بتكلفة منخفضة وسهلة التنفيذ.

 

وكيل "تعليم البرلمان": استبعدنا مقترح التشويش لتكلفته البالغة 150 مليون جنيه قبل قرار التعويم

فى السياق ذاته، أكد النائب عبد الرحمن برعى، وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، إن وزارة التربية والتعليم واللجنة استبعدتا مقترح التشويش على امتحانات الثانوية العامة، لارتفاع تكلفتها، مشيرًا إلى أنها وصلت إلى 150 مليون جنيه قبل قرار "تعويم الجنيه" مطلع نوفمبر الماضى، ما يعنى أن تكلفتها الآن أعلى من هذا بكثير.

وأوضح "برعى" فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن ما تم الاستقرار عليه حتى الآن هو نظام "البوكليت"، الذى يضم ورقة الأسئلة والإجابة معًا، عبرأربعة نماذج مختلفة الترتب، الأمر الذى يقف حائلا أمام عمليات الغش الجماعى التى شهدتها الامتحانات خلال الأعوام الماضية.

 

فايز بركات: طالبنا بـ5 نماذج امتحان فى اللجنة الواحدة.. و"البوكليت" سيقلل الغش

من جانبه، قال النائب فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، إن اللجنة ساهمت فى اختيار نظام "البوكليت" لامتحانات الثانوية العامة خلال العام الجارى، وطالبت بوجود عدة نماذج امتحان فى اللجنة الواحدة، ورفعت مذكرة بهذا المقترح لوزير التربية والتعليم، الدكتور الهلالى الشربينى، لاعتماده.

وأضاف عضو لجنة التعليم بالبرلمان فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن اللجنة ترى أن وجود فقرات عديدة فى نموذج امتحان الثانوية العامة خطوة مهمة لتقليل معدلات الغش الجماعى، خاصة أنه سيكون هناك 5 نماذج امتحانات مختلفة فى ترتيب الأسئلة فى اللجنة الواحدة، ومن ثمّ فإن هذه الخطوة ستقلل من معدلات الغش.

 

منى عبد العاطى: اتفقنا على تطبيق النظام الجديد بشكل تجريبى قبل نهاية العام

بدورها، أكدت النائبة منى عبد العاطى، عضو لجنة التعليم، أن اللجنة اتفقت مع وزارة التربية والتعليم، على تطبيق نموذج النظام الجديد لامتحانات الثانوية العامة على الطلاب بشكل تجريبى قبل نهاية العام الدراسى الجارى، كى يتعرفوا عليه قبل الاختبار والتطبيق الفعلى له.

وأضافت عضو لجنة التعليم فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن اللجنة اجتمعت مع المركز القومى للامتحانات، ولمست أهمية تطبيق هذا النموذج الجديد من امتحانات الثانوية العامة، فإلى جانب تأمين الامتحانات والقضاء على عمليات الغش، فإنه يختبر مدى قدرة الطالب على فهم المقرر الدراسى، ومدى استيعابه للمنهج، بعيدًا عن الحفظ والتلقين.





تعليقات (20)
1

حارس اللغة العربية يغتالها

بواسطة: Hazem

بتاريخ:

إلى من يهمه الأمر : هل المصطلح ""بوكليت"" لا بديل له بلغتنا الجميلة ؟ و كيف تم اختيارها؟ و الأهم ما معنى هذه الكلمة؟ علما بأنني لم أفهم و لست ضد الفكرة أو معها !!! و لكن لا تحرمونا من لغتنا الجميلة. وحل كل هذا هو الضمير و الخوف من الله و على المعلم أن يقوم بدوره و على الطالب أن يؤدي ما عليه، و على كل مواطن في مصر المحروســــــــة أن يؤدي ما عليه.

2

"البوكلت" موضة الثانوية العامة فى 2017.

بواسطة: محمد فتحى شاشه

بتاريخ:

كما تم الاتفاق أيضًا على أن تتولى الجهات الأمنية مسؤولية التأمين وطباعة النماذج. لماذا لا يقوم بحماية لجان امتحانات الثانويه العامه وتأمين وتوفير الحمياه للطلاب والمراقبين وخاصه بالصعيد والارياف

3

بوكليت بوكليت بوكليت

بواسطة: محمد الفيومى

بتاريخ:

كلام فارغ و مكلف و غير آمن ايضا شوفوا نظام الثانوية العامة و انسفوووووووووووه من جذوره كيف تتم الطباعة بكل ورقة سؤال و ماذا لو تم سهوا نسيان سؤال على من تقع الواقعة ده شئ ممكن يكون مقبول بالمدارس الخاصه و العدد اساسا 20 اة اقل بكل صف دراسى نحن امام الاف مؤلفة بلاش اختراعات و جلسات برلمان بفلوس على عاتق الشعب الغالبان و تفرغوا لسن القوانين التى عفا عليها الزمن و انظروا لمصروفات الطلاب الغير مصؤيين لماذا و الحكمة من تسيديدها بالاسترلينى ؟؟؟؟؟ ماله الجنيه ولا الدولار .... قرفتونا يا مجلس الدواب!!!!!

4

لو عاوزين فكرة خارج الصندوق ...اقول لكم

بواسطة: mohamed mahmoud

بتاريخ:

حرصا على تكافؤ الفرص ...بين طلاب الثانوية العامة .....يكون ورقة الاسئلة واحدة و لكن مع تغيير ارقام الاسئلة .....يعنى السؤال الاول فى الورقة هذه ,,,يكون مثلا الرابع فى ورقة ثانية و الثالث فى ورقة اخرى بالنسبة للامتحان فى المواد التى بها مسائل حسابية .....غيروا الارقام ....مثلا سيارة سرعتها ....60 كبلو / ساعة ...اجعلوها فى ورقة 80 وورقة 75 و هكذا ....لن يستطيعوا مساعدة بعضهم البعض ....مع نفس قاعدة تغيير رقم السؤال من ورقة الى اخرى بحيث لو اللجنة 30 طالب ....كل عشرة بترتيب مختلف و اماكن مختلفة

5

مجرد راىء

بواسطة: ابوعمر

بتاريخ:

ازاى خمس نماذج فى لجنة واحدة ولا حتى نموذجين لازى تكون الاسئلة موحدة علشان تساوى الفرص يعنى ممكن يكون نمذج اسهل من نموذج او حتى مجرد جزء من سؤال اسهل من جزء او اوضح من جزء فى النموذج الاخر

6

رأى جديد

بواسطة: ممدوح محمد

بتاريخ:

إذا كان الامتحان سيكون على أربع نماذج كما تقولون فهل هناك ضمان أن تكون النماذج الأربعة أسئلتها فى نفس القوة؟ وكيف نقيس مستوى الطلاب لهذه النماذج المختلفة؟ ثم أين كان القائمين على العملية التعليمية منذ نهاية العام الماضى؟ هل ناموا وحلموا بهذا الأسلوب فى الامتحان فاستيقظوا ليطبقوه؟ أرجوكم كفانا لعب بمصير الطلاب وحرق أعصاب أولياء الأمور. ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء.

7

حل لتسريب ورهبة الثانوية العامة

بواسطة: محمد مصيلحي

بتاريخ:

اقترح بان يضع مثلا للمادة الف سؤال بطريقة الاختيار من متعدد وصح وخطأ مقسمة 100 سؤال متميز و200 سؤال للمتقوق و300 سؤال للجيد و 300 سؤال للمتوسط و سؤال 100 للعادي ويتم الامتحان بمراكز ومدارس معتمدة عن طريق الكمبيوتر فلو الامتحان 100 سؤال سيكون موزع بنفس النسب السابقة عشوائيا وتكون اكتر مدة للامتحان 1 ساعة عندها نكون قضينا على التسريبات وللقضاء على بعبع الثانوبة اقترح ان كل طالب يستطيع امتحان اي مادة في اي وقت من السنة طالما استكمل دراستها داخل ايا من المراكز المعتمدة ويمكن للطالب معرفة درجته بعد انتهاؤه من المتحان مباشرة ويمكنه اعادة الامتحان اكثر من مرة بحيث تكون اول مرة مجانية وتتصاعد الرسوم بتكرار طلب اعادة الامتحان

8

لماذا تم غلق غلق محجر الشلوفة ؟

بواسطة: مشمش

بتاريخ:

لماذا تم غلق غلق محجر الشلوفة ؟

9

العدل اساس الملك

بواسطة: اسلام محمد

بتاريخ:

كدا مش هيبقي فيه عدل في اللجنه لانه لابد من توحيد الاسله لكي يتم المساواه بين الطلاب لان ده اول او بداية الفشل

10

حدايق القبه

بواسطة: youssef

بتاريخ:

مينفعش السنه دي مفروض تنزلو السنه الجايه وتغيرو من نظام الكتب وتحطه البوكليت جوه الكتاب وكده احسن لكن دلوقتي مش هينفع

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة