الخميس، 23 مارس 2017 12:28 م
خالد صلاح

الداخلية تحبط أكبر مؤامرة لـ"الإخوان" لضرب الاقتصاد.. التنظيم الإرهابى يتلقى تكليفات قطرية وتركية للمضاربة على الدولار وسحب البنزين من المحطات وخلق أزمة كروت الشحن.. و17عنصرا يعترفون أمام الأمن الوطنى

السبت، 24 سبتمبر 2016 02:47 م
الداخلية تحبط أكبر مؤامرة لـ"الإخوان" لضرب الاقتصاد.. التنظيم الإرهابى يتلقى تكليفات قطرية وتركية للمضاربة على الدولار وسحب البنزين من المحطات وخلق أزمة كروت الشحن.. و17عنصرا يعترفون أمام الأمن الوطنى وزير الداخلية – المضبوطات - محمود عزت

كتب محمود عبد الراضى

كشفت تحقيقات الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، عن العديد من المفاجآت فى واقعة ضبط أخطر خلية إخوانية تحمل اسم "وحدة الأزمة"، حيث تبين أن كوادر جماعة الإخوان الإرهابية الهاربين لقطر تركيا، أجروا اتصالات مكثفة بالعناصر الإخوانية داخل البلاد مؤخراً، وتم الاتفاق على تشكيل ما يعرف باسم "وحدة الأزمة"، تهدف إلى التشكيك فى النظام، وخلق أزمات حقيقة وسريعة بين الشعب والحكومة.

 

وأفادت تحقيقات أجهزة الأمن، أنه فى سبيل تنفيذ المخططات الإخوانية، تم ضخ مبالغ طائلة من الخارج للعناصر الإخوانية بالداخل، لتنفيذ التكليفات الصادرة لهم، وأبرزها إشعال أزمة الدولار والعمل على جمعه من شركات الصرافة والعمل على رفع سعره من خلال الحصول على مدخرات المصريين بالخارج وتحويلها إلى جنيهات لعدم استفادة البلاد من العملة الصعبة، فضلاً عن خلق أزمات فى الوقود، والحرص على تصدير مشاهد الزحام أمام محطات الوقود، ونشر الشائعات عن إلغاء الدعم نهائياً عن السلع، والتشكيك فى المشروعات الكبرى وعلى رأسها قناة السويس الجديدة والعاصمة الإدارية، والعمل على استمرار أزمات كروت شحن الهواتف المحمولة وجمعها من الأسواق.

 

ودلت التحقيقات، أن المتهمين اتفقوا مع غيرهم من الكتائب الإلكترونية للجماعة على تصدير مشاهد التشاؤم عبر السوشيال ميديا واستغلال حادث غرق مركب رشيد وترويج أفكار هروب الضحايا من الفقر والبطالة والهروب من الموت إلى الموت، والاتجار بآلام البسطاء من الناس.

 

وأوضحت التحقيقات، أن المتهمين الـ17 الذين تم القبض عليهم كشفوا عن عزمهم توزيع منشورات وكتابات تحريضية ضد النظام، لتهييج الموظفيين بالمؤسسات الحكومية على الإضراب عن العمل، والتمرد من أجل خلق أزمات حقيقية فى البلاد.

 

وأفادت وزارة الداخلية فى بيان لها، بأن معلومات توفرت لقطاع الأمن الوطنى بشأن تشكيل قيادات التنظيم الهاربين خارج البلاد كيان تحت مسمى "وحدة الأزمة"، يتمثل دوره فى إيجاد وسائل جديدة لاختلاق وإثارة الأزمات من خلال كوادره داخل البلاد.

 

وأضاف البيان أنه تم رصد أحد اللقاءات التنظيمية لعناصر هذا التحرك ومقر انعقاده بمركز شبين القناطر – محافظة القليوبية – لتدارس التكليفات الصادرة بشأن تنفيذ هذا المخطط.

 

وجاء بالبيان أنه تم استهداف الوكر المُعد لعقد اللقاء التنظيمى "عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا" وضبط القيادى شعبان جميل "عواد.ا" مطلوب ضبطه فى القضية رقم 4829/2016 إدارى قسم العبور" و11 من العناصر القيادية الإخوانية بالإضافة لخمسة آخرين اضطلعوا بتأمين اللقاء من الخارج وعُثر بحوزة أحدهم على "فرد خرطوش محلى الصنع وعدة طلقات".

 

وأسفر تفتيش مقر اللقاء عن العثور على مبالغ مالية وقدرها (70,40 ألف دولار أمريكى، 105,975 ألف جنيه مصرى).. كانت معدة للتوزيع على مسئولى لجنة الأزمة لتفعيل آليات عملها ومطبوعات تنظيمية تحتوى على هيكل وحدة الأزمات وآليات تحركها "إعلامياً وجماهيرياً" والمؤسسات والكيانات وكافة شرائح المجتمع التى تستهدفها الجماعة من خلال تصعيد المطالب الفئوية فى أوساطهم وإستثمار القرارات الإقتصادية الأخيرة للتشكيك فى قدرة الإقتصاد القومى وحث المواطنين على الوقوف فى وجه عملية الإصلاح الاقتصادى.

 

واعترف المتهمون تفصيلاً بأبعاد هذا المخطط، و"تصعيد أزمة ارتفاع سعر الدولار، وترويج ونشر الشائعات، وتقديم بلاغات وهمية، وتصعيد المطالب الفئوية لبعض العاملين بالمؤسسات المختلفة"، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وإخطار النيابة لمباشرة التحقيقات.

 

وأكدت وزارة الداخلية عزمها الشديد على المضى قدماً فى أداء واجبها لحماية المقدرات الاقتصادية للبلاد فى ظل استمرار الجماعة الإرهابية فى نهجها المضاد ومحاولات كوادرها النيل من الإستقرار الداخلى وزعزعة أمن البلاد.





تعليقات (16)
1

اخوان الشيطان وكلاب أهل النار علاجهم المحاكمات السريعة والسجن

بواسطة: مهندس / صلاح

بتاريخ:

وعلاجهم أيضا تجفيف منابع تمويلهم ومصادرة ممتلكاتهم وفرض الحراسة عليهم ،فهم خطر داهم كالسرطان علاجهم البتر ،والشعب المصرى واعى لمؤامراتهم الخسيسه ولن يستجيب لهم .

2

اخوان الشيطان وكلاب أهل النار علاجهم المحاكمات السريعة والسجن

بواسطة: مهندس / صلاح

بتاريخ:

وعلاجهم أيضا تجفيف منابع تمويلهم ومصادرة ممتلكاتهم وفرض الحراسة عليهم ،فهم خطر داهم كالسرطان علاجهم البتر ،والشعب المصرى واعى لمؤامراتهم الخسيسه ولن يستجيب لهم .

3

اين المؤامرة فى ازمة كروت الشحن يا سيادة الوزير ؟

بواسطة: علاء

بتاريخ:

سؤال الى السيد وزير الداخلية ممكن اكون معاك فى كل حاجة حضرتك قولتها الا حاجة واحدة بس وهى كروت شحن لان كروت الشحن ليست مؤامرة وان كانت مؤامرة فهى مؤامرة من قبل شركات المحمول على اصحاب المحلات اللى هما ذراعهم اليمين واذا كنت وزير داخليه ناجح حضرتك استدعى رؤوسا شركات المحمول الثلاثه اذا كنت تقدر تعملها واسئلهم هو كارت الشحن جملة بكامعلشان التاجر يبيعه بكام ساعتها بس هاتعرف ان كروت الشحن ليست مؤامرة من قبل الاخوان فشركات المحمول سعرت كارت الشحن ب11 جنيه وتجار الجمله بيبعوه لتاجر التجزئه ب11 جنيه وجريدة اليوم السابع سعرت الكارت ب11 جنيه واللى بيبيع اكثر من كده بيتحبس يبقى فين المؤامرة يا سيادة الوزير ؟

4

فعلا هذا الكلام صحيح لكن يجب محاربة هذة الازمات

بواسطة: ابراهيم شهاب

بتاريخ:

لدية تجربة شخصية فى ذلكك ان اناسا طلبو منى عدم تحويل الاموال لمصر على انا ياخذوها من خارج مصر و يعطونى بدلها جنيهات مصرية لكننى اصريت عل تحويلها لمصر و تغيريها داخل مصر

5

ياحكومه اشتغلي

بواسطة: موطن مصري

بتاريخ:

رغم اقتناعي الكامل بان كل كارثه تحدث المنتفع الاول منها الاخوان واعداء الوطن الا ان المشكله الاكبر والتي ستحرق الاخضر واليابس وتدمر وطن في ظروف مصر هي جشع التجار ورجال الاعمال وتقاعس الحكومه متمثله في وزارة التموين والدخليه وغيرها من الوزارات المعنيه بضبط الاسواق فياحكومه اسرعي بمحاربه جشع التجار

6

احنا بتوع الاتوبيس اسف احنا بتوع كروت الشحن

بواسطة: بلال

بتاريخ:

نفهم من كلام حضرتك ان اى تاجر يتمسك بيبيع كارت شحن ازيد من 11 جنيه يلاقى نفسه منضم لخلية ارهابيه هدفها قلب نظام الحكم واشاعة الفوضى واثارة البلبله وتهييج الراى العام وخلق ازمة يا سيادة الوزير رجاء ابحث عن اصل وجذور المشكله ولا تقبض على الفروع الهشه الضعيفه التى لا سند لها ولا ملاذ الا الله وعدالتكم وانصافكم لهم فى الارض ارحموا من فى الارض يرحمكم من فى السماء من فى السماء

7

الحل

بواسطة: العمدة

بتاريخ:

سرعة المحاكمات وبنزاهة تامة ، طرد الخرفان من المصالح الحكومية، الرد القوي على كلاب تركيا وقطر، استلهام عبقرية صلاح نصر ضد الخارج فقط، وكفاكم نوما وتخاذل

8

اخوان بنو قريظة قال حاخامهم الأكبر طز فمصر وأبو مصر وهم على نهجه سائرين ، لعنة الله عليهم اجمعين

بواسطة: اخوان بنو قريظة

بتاريخ:

ماذا تنتظروا من اخوان بنو قريظة لماذ لم نقم بتطهير مصر منهم كما فعل أخوهم فى تركيا ؟؟؟؟ والله لن توظف مصر بدون ذلك وبدون مطاردتهم وطردهم من مصر

9

ياعم اشتغلوا

بواسطة: مصري

بتاريخ:

بلاش نعمل الاخوان شماعة ونحارب الفساد افضل لان والله الشعب لن يرحم لو زاد الغلاء عن حجمه

10

كفانا شعارات إن دلت تدل على عجز الحكومة في تطبيق القانون ...

بواسطة: مهندس / مجدي المصري - القاهرة ...

بتاريخ:

أولاً هل كل مصيبة أو أزمة تعصف بالبلد يتم إلصاقها بالإخوان ؟؟ نعم الإخوان المجرمين لابد من بترهم من مصر بل من العالم كله لأنه مجرمين وقتلة ..ولكن هل كل أزمة سنعلق عليها أنهم هم السبب ؟؟ البلد للأسف ممتلئة بالفساد في كافة قطاعات الحكومة ..والكل ينهب وينهش على سمع وبصر الحكومة والأجهزة المعنية ..فما رأيكم في فضائح صوامع القمح وأزمة السكر والأرز وغيرها من الأزمات المفتعلة بفعل الجشع وعدم تطبيق القانون ؟؟ فماذا فعلت الحكومة فيأزمة أنابيب الغاز ؟؟أو الدولار ؟؟ للأسف قالوا اللي عنده أنبوبة أو دولار يبقى يشربه ..أليس هذا ما تم التعقيب عليه ؟؟ للأسف نحن شعب كلامنجي نتأثر بأي كلمة لتهدئة الأوضاع والأزمات .ولكن الحقيقة إن أداء الحكومة فاشل بمعنى الكلمة . كروت الشحن من قبل رفع الضريبة كانت تباع بأزيد من التسعيرة ولم يتحرك أحد وكل كارت بعشرة جنية يتم بيعه ب 11 جنية .والأسعار زادت على كل شيئ وليس أزمة البنزين أو كروت الشحن بل الحكومة والبرلمان هللوا لتطبيق الضريبة المضافة التي بها تم رفع أسعار كل شيئ وللأسف يظهر المسئولين ليقولوا لنا أن الضريبة المضافة ستخفض قيمة الثلاجات والتليفزيونات والمكيفات والسيارات وغيرها من السلع لكن للأسف التجار رفعوا الأسعار ..فهل الحكومة حاسبت هؤلاء المستغلين والمحتكرين ؟؟ لما وزير التموين السابق خالد حنفي يتحدى الجميع ويعلن بأنه لن يستطيع أحد أن يسجنه ؟؟ ماذا يعني هذا ؟؟ كلام كتير من الحكومة وكله لزوم الفرقعة ولكن الناس وعت الدرس أنه دليل فشل الحكومة في السيطرة على الأوضاع .. من جرائم وغلاء معيشة وإنهاك المواطنين وفي الجهه الأخرى نجد الحكومة ترفع رواتب البهوات من قضاة وضباط وطز في بقية الشعب ..الحكومة فشل في تطبيق القانون سواء بعمد أو بدون عمد على المجرمين ..والله لو تم تطبيق القانون على الجميع وبدون مواربة لإنتهى الأمر ولن نعلق الأزمات على شماعات أخرى ..لنعترف أن القانون هو أساس العدل بالبلد ولو تم تطبيقة بشدة على الجميع لألتزم به الكل أما أن يتم تطبيقة على فئات بعينها وأخرى لآ فهذا معناه قانون سكسونيا ..وكل هذه المصائب أساسها القضاء الفاشل الذي فشل حتى في قضايا الإخوان المجرمين ومازال .وغيرها من قضايا القتل والسرقة والإغتصاب والسلاح والمخدرات وغيرها من الجرائم ..المشكلة تكمن في القضاء الفاشل وهذا هو مربط الفرس.

اضف تعليق

مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة