خالد صلاح

بعد مطالب العفو الدولية بتقنين الدعارة.. 6 مشاهد قابلة للعودة من زمن "الدعارة المقننة".. الرخصة.. بيوت الدعارة.. لائحة النسوة العاهرات.. ودفتر تسجيل البغايا.. وترخيص الدعارة استمر فى مصر 118 عاما

الثلاثاء، 11 أغسطس 2015 09:15 م
بعد مطالب العفو الدولية بتقنين الدعارة.. 6 مشاهد قابلة للعودة من زمن "الدعارة المقننة".. الرخصة.. بيوت الدعارة.. لائحة النسوة العاهرات.. ودفتر تسجيل البغايا.. وترخيص الدعارة استمر فى مصر 118 عاما فتيات عاهرات ـ أرشيفية


كتبت سارة درويش
إضافة تعليق

66 عاما فقط، هى المدة التى عاشتها مصر بدون وجود "دعارة مرخصة"، وعلى عكس ما يظن الجميع كانت الدعارة قبل مرور هذه المدة جزءا من نسيج هذا المجتمع الذى عاش فى أربعينات القرن الماضى على مشاهد بالنسبة لنا اليوم غير قابلة للتصديق، شاهد رخصة "مزاولة العهر"، وعرف أماكن ممارسة البغاء المرخصة بدون ارتباطها بمشاهد "كبسة البوليس"، كما أنه من العادى فى هذه الفترة أن تخضع الفتيات للكشف الطبى لممارسة البغاء، وتحصل على ترخيص، ثم تزاول مهنة "الدعارة" تحت أعين الجميع، وهى المشاهد التى أعادتها مطالب منظمة العفو الدولية بعدم تجريم ممارسة الدعارة، وذلك وفقاً لما جاء باجتماعها الأخير الذى يستمر من 7 وحتى 11 أغسطس، كل عامين، وهى المطالب التى أثارت ردود أفعال متنوعة على مستوى العالم، برفض الفكرة التى اعتبرها الجميع إهانة للمرأة التى تمارس الجنس نظير الحصول على المال، ورفض مبدأ البغاء كمهنة مهينة للمرأة والمجتمع بشكل عام، أما فى مصر فلم تثر المطالب الاستياء والجدل فحسب، ولكنها أثارت أيضاً الذكريات والخيالات عن عودة حقبة طويلة من "الدعارة المقننة" والتى استمرت فى مصر طوال 118 عاماً، حتى تم تجريمها عام 1949.

"الكشف الطبى”


كانت اللائحة المنظمة للعمل فى الدعارة تقضى على العاملات فى المهنة أن يخضعن للكشف الطبى مرة كل شهر، للتأكد من خلوهن من الأمراض التناسلية أو "الأمراض السرية"، فكن يتجمعن فى مستشفى "الحوض المرصود" للأمراض الجلدية والتناسلية لأخذ عينات من أجهزتهن التناسلية للفحص، وبناء على الكشف الطبى يتم تجديد رخصتهن حيث يتم إعطائهن تذكرة بها الكشوفات الطبية التى تم إجراؤها.

وارتبط هذا المكان بممارسة الدعارة بشكل كبير، فكانت تقاد إليه المضبوطات بالتحريض على ممارسة الدعارة فى الشوارع للكشف عليهن من الأمراض السرية، وكل هذا يدور فى وجود البلطجية والقوادين الذين يحاصرون المكان كى لا تهرب أية عاهرة منهم بعد الكشف، وذلك حسبما ذكر الدكتور "عبد الوهاب بكر" فى كتاب "مجتمع القاهرة السرى.. 1900 ـ 1951.

وحسبما ذكر مؤمن المحمدى، الصحفى والناقد الفنى، فإن أغنية "سالمة يا سلامة" يرجع أصلها إلى مشهد الكشف الطبى على بائعات الهوى، حيث كن يغنينها فى طريق عودتهن من الكشف الطبى، ويتباهين بسلامتهن من الأمراض وصلاحيتهن للاستمرار فى عملهن فكانت الأغنية فى الأصل "سالمة مسلحة يا سلامة"، مشيرًا إلى أنه يظن أن "سلامة" هو اسم الذكر الذى يصاحبهن فى الكشف الطبى، ويبشرنه بالنتيجة.

"رخصة الدعارة"


لممارسة المهنة بشكل قانونى، كان يجب على كل امرأة ترغب فى ذلك أن تحصل على ترخيصًا رسميًا بذلك من الإدارة المحلية، وأن يتم تسجيلها فى "دفتر تسجيل البغايا"، ويجب أن تحصل على هذه الرخصة خلال 3 شهور من ممارستها الدعارة.

وتتضمن رخصة ممارسة الدعارة اسمها بالكامل وتاريخ ميلادها ومحله ومواصفاتها الجسدية وعنوانها بالإضافة إلى لقبها الذى تشتهر به، والمحل الذى ستعمل به، وتحمل اسم "رخصة لمزاولة مهنة عاهرة"، وبها الرقم التسلسلى للعاهرة، وحسب اللائحة، فإن هذه الرخصة قابلة للإبطال دائمًا.


اليوم السابع -8 -2015

"محلات وبيوت الدعارة"


"كل محل تجتمع فى امرأتين أو أكثر من المتعاطيات عادة فعل الفحشاء، يعتبر بيتا للعاهرات حتى ولو كانت كل منهن ساكنة فى حجرة منفردة أو كان اجتماعهن فيه وقتيًا".. هكذا وصفت لائحة مكتب التفتيش على النسوة العاهرات بيوت الدعارة، وعلى غرار الرخصة التى تحصل عليها ممارسات الدعارة، كانت بيوت الدعارة كذلك تحصل على رخصة باسم "محل للعاهرات" أو "بيت للعاهرات"، وكان الترخيص يصدر من الإدارة المحلية أيضًا وفيه يتم توضيح عنوان البيت واسم صاحبه.


اليوم السابع -8 -2015

ويشترط أن يكون هذا البيت فى الأماكن التى يختارها المحافظ أو الحكمدار، ولا يكون له إلا باب واحد فقط، وألا يكون متصلاً بمساكن أخرى أو دكاكين أو محلات عمومية كى لا يسبب إزعاجًا للناس، ولا يجوز لأصحاب بيوت العاهرات أن يسمحوا للزبائن بلعب القمار أو تعاطى الحشيش أو بيع أى شيء من المواد المخدرة.


اليوم السابع -8 -2015

"لائحة النسوة العاهرات"


عندما ازدهرت الدعارة فى عهد الخديوى إسماعيل أصدر ناظر الداخلية عام 1855 "لائحة مكتب التفتيش على النسوة العاهرات"، وتم تجديد هذه اللائحة مرتين الأولى فى عام 1896 والأخيرة فى 1905، واستمر العمل بهذه اللائحة حتى إلغاء الدعارة الرسمية فى عام 1949، وتلزم هذه اللائحة البغايا بتسجيل أسمائهن وإلا يتعرضن لعقوبة ليس بسبب الممارسة ولكن بسبب عدم التسجيل والممارسة من دون ترخيص.

أما بعد تعديل اللائحة فتم إضافة ثلاثة مواد خاصة ببيوت الدعارة، وهى أن بيت الدعارة هو أى مكان تجتمع فيه عاهرتين أو أكثر، ومواصفات العقار الذى يخصص لممارسة الدعارة، وعدم لعب القمار داخل بيوت الدعارة لأنه توجد أماكن أخرى مخصصة لذلك.

"دفاتر تسجيل البغايا"


هو الدفتر الذى يضم أسماء العاهرات وأرقامهن وعناوينهن حسبما جاء فى خطابات مكتب التفتيش على النسوة العاهرات، وفيه يكتب أمام اسم كل عاهرة ولقبها سكنها ورقم رخصتها وتاريخ الكشف عليها وملاحظات أخرى خاصة بها، مثل أنها غيرت الرخصة، أو أنها تابت وسلمت الرخصة فى تاريخ كذا، أو أن عمرها أقل من السن المسموح به وتم تسليمها لأهلها، أو أنها انتقلت إلى العنوان الفلانى، أو أنه تم شطب اسمها من السجل لعدم الاستدلال عليها.

"جمع الضرائب"


فى أواخر القرن السادس الهجرى اعتبرت السلطات العمل فى الدعارة مهنة تحقق مكاسب كبيرة، ففرضت عليها الضرائب وسميت وقتها "الحقوق السلطانية"، وفى أوائل القرن السابع الهجرى، أنشئت إدارة متخصصة فى جمع الضرائب من بيوت الدعارة، تابعة للشرطة أو "الصوباشى” وكانت مهمتها التفتيش على بيوت الدعارة وجمع الضرائب من العاملات بها، وكانت هذه الإدارة تضم 40 رجلاً يسمون "جاويشية باب اللوق" ويساعدهم فى جمع الضريبة 3 رجال يسمون "شيوخ العرصات".

وظلت الضرائب على البغاء قائمة حتى عام 1837، حيث ألغاها محمد على باشا وبدأت المهنة فى الخضوع للتنظيم والتسجيل بعد تطبيق اللائحة سابقة الذكر.
إضافة تعليق



التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد سعيد

مين سبب إلغاء ترخيص البغاء

عدد الردود 0

بواسطة:

om yoyo

اشهد ان لا اله الا الله و ان سيدنا محمد رسول الله

عدد الردود 0

بواسطة:

واحد

معاكم حق.. ولكن

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد غانم

الدعارة والعقول الدولية

عدد الردود 0

بواسطة:

فوزى

عاوززززه ايه يعنى

عدد الردود 0

بواسطة:

يوسف المصرى

لو كان هناك خير فى الدعارة المقننة كانت استمرت فى مصر وتقنينها سيجلب مشاكل اجتماعية اضخم بكثير

عدد الردود 0

بواسطة:

Waheed

الدعارة جريمة

عدد الردود 0

بواسطة:

اديب عطا الله

الدعارة ستدمر الاسرة

عدد الردود 0

بواسطة:

الجوهري

من مميزات هذه الرخصة

عدد الردود 0

بواسطة:

فواد

يالا العجب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة