ملفات خاصة 1

ملف خاص عن "السادات والقتلة"

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:44

لم يرحموا مصر كلها، وخرجوا من باطن الأرض يدفعهم الغدر وتغذيهم أفكار سوداء، ليقتلوا الرئيس السادات، ويقتلوا معه الفرحة بذكرى الانتصار فى قلب كل مصرى، رصاصاتهم التى استقرت فى صدر الرئيس الراحل لم تقتله فقط، بل حولت يوم الانتصار إلى عزاء.

السادات

كامل أبومندور: المحاكمة كانت سيئة ولو عاد الزمان ما كررها النظام

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

أكد كامل مندور أصغر المحامين فى قضية المنصة أن المحكمة كانت متأثرة بأجواء توتر حادث الاغتيال، وأكد أنهم طلبوا تدخل العلماء والتمهل فى القضية، إلا أن رغبة النظام كانت أقوى فى إنهاء القضية بأسرع وقت .

طلعت

طلعت السادات: لو كان السادات حياً لعفا عن قاتليه

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

ذكر طلعت السادت أن جريمة اغتيال عمه كانت جزءاً من مخطط خارجى لتحجيم الدور المصرى فى المنطقة، ويدلل على ذلك بأن وفاة السادات أعقبها تراجع للدور المصرى فى القرن الأفريقى، والخليج، وفلسطين، فوجود السادات -برأيه- كان بمثابة «فرملة» للمخططات الخارجية فى السيطرة على المنطقة.

رجائى

رجائى عطية: أسرار محاكمة قتلة الرئيس السادات لم تظهر كاملة حتى الآن!

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

أكد رجائى عطية المحامى وعضو هيئه الدفاع عن قاتل السادات أنه دافع عن تنظيم المنصة رغم إنه كان ابنا للقوات المسلحة وثورة يوليو وممن كانوا محسوبين بأنهم مؤيدو السادات، لكنه قبل الدفاع عن خالد لأنه وقتها كان يظن أن السادات شر، عطية تراجع عن أفكاره وأيقن حسب قوله أن السادات كان من أخلص حكام مصر وكان زعيما مصريا.

ناجح

د.ناجح إبراهيم: قتل السادات كان خطأ شرعيا وسياسيا كبيرا ولكننا لم نقل أبدا إنه مات شهيدا

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

د. ناجح إبراهيم، منظر الجماعة الإسلامية ورجلها الثانى الذى بات هو المسئول الأول عن بيان موقف الجماعة فى كل القضايا التى كانت فيه الجماعة طرفا، وعلى رأسها حادث اغتيال السادات الذى يعتبره إبراهيم خطأ كبيرا شرعيا واستراتيجيا وسياسيا.

عطا

عطا طايل.. اليد التى ألقت أول قنبلة على المنصة!

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

عطا طايل رحيل ملازم أول مهندس احتياط، أحد منفذى عملية قتل الرئيس الراحل أنور السادات من مواليد قرية «رحيل» بالدلنجات محافظة البحيرة، وكان زميلاً لمحمد عبدالسلام فرج فى المرحلة الثانوية، تخرج فى كلية الهندسة.

عبدالحميد عبدالسلام صاحب أول هتاف بعد مقتل الرئيس!

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

ارتبط عبدالحميد عبدالسلام، أحد قتلة الرئيس السادات، بتنظيم الجهاد منذ أن قرر ترك الجيش وارتداء ثوب قصير وافتتاح مكتبة أطلق عليها «ابن كثير» لبيع الكتب الإسلامية، فعبدالحميد الذى ولد فى مارس 1953 رفض أن يكون فى جيش يقوم على خدمة الرئيس -على حد اعترافاته أمام نيابة أمن الدولة- بعد حادث المنصة.

القتلة

حسين عباس .. القناص الذى أصاب الرئيس فى مقتل!

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

مش معقول.. مش معقول.. مش معقول... كانت هذه العبارة المكررة هى آخر ماقاله السادات.. فقد جاءته رصاصة من شخص رابع كان يقف فوق ظهر العربة ويصوب بندقيته الآلية (عيار 7.92) نحوه.. وكان وقوف السادات، عاملا مساعدا لسرعة إصابته.. فقد أصبح هدفا واضحا، وكاملا، ومميزا..

خالد

خالد الإسلامبولى قائد عملية الاغتيال

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

هل تصدق أن 3 صدف غيرت مصير الملازم أول خالد أحمد شوقى الإسلامبولى ابن محافظة المنيا ونقلته من خانة الضابط العادى إلى قاتل، ومن مواطن عادى إلى رمز وبطل وأسطورة فى نظر البعض وقاتل وإرهابى فى نظر الآخرين؟..

محمد

عبدالسلام فرج.. كتب أول سطر فى شهادة قتل السادات

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

محمد عبدالسلام فرج، هو الأمير الحقيقى لتنظيم الجهاد، وهو الشخص الذى وضع أول سطرفى شهادة مقتل السادات قبل اغتياله بعدة أعوام وذلك بمؤلفه الصغير الحجم، الكبير المعنى، والذى حمل عنوان «الفريضة الغائبة».

عاما

عبود الزمر شبح المنصة!

الخميس، 8 أكتوبر 2009 - 21:25

لا يتصور أحد ممن سيؤرخون لعملية قتل السادات، إبعاد اسم المقدم عبود الزمر من القائمة الرئيسية التى ساهمت فى تنفيذ عملية المنصة فعلى الرغم من أن عبود لم يكن ضمن هذه المجموعة، إلا أنه ظل الحاضر الغائب، والشبح الذى يخافه الجميع بعد أن حاول مرتين قتل السادات فى استراحة القناطر الخيرية.